07-23-2017 12:19 PM

جداول (الضرب) !!

*في المثل الشعبي (بعدما شاب دخلوه الكُتَّاب)..
*ونحن بعدما (شابت) الحضارة يريدون إدخالنا (كُتَّابها)..
*يريدون تعليم صغارنا منهج (حقوق الإنسان) في الألفية الثالثة...كمادة دراسية..
*طيب (عشان يمارسوه وين؟ ويطبقوه وين؟ ويختبروه وين؟)..
*فهنالك خطوة قبل ذلك لا بد منها لكي يكون المنهج مفيداً..
*وإلا صار مثل تعليمنا عبارة (أبيت اللعن)...المنقرضة بانقراض حقبة الجاهلية..
*أو تعليمنا الهندسة (المستوية)...رغم ثبوت (تعرج) الكون..
*أو تعليمنا سبل كسب العيش في ألاسكا...ونحن لا سبل لكسب العيش في بلادنا..
*والخطوة هي إدخال كبارنا فصول (محو الأمية) لهذا المنهج أولاً..
*تعليمهم مادة حقوق الإنسان هذه قبل الصغار..
*فهذا المنهج سهل على الورق...ولكن إنزاله إلى أرض الواقع في غاية الصعوبة..
*إنه شيء مثل سهولة كتابة دساتيرنا...مرة تلو الأخرى..
*ثم نفشل مرة تلو الأخرى في التقيد بهذه الدساتير التي صغناها بأنفسنا..
*فنحن نعيش دوماً- منذ الاستقلال- في أجواء الدساتير..
*إما فكرةً...أو مشروعاً...أو صياغة...أو إجازة...أو احتفالاً بالفراغ منه..
*وتنتهي مهمتنا عند هذا الحد كإنجاز (نظري) جميل..
*فقط مجلدات للزينة مثل تباهي الأمي بمجلدات (العقد الفريد) على رفوف مكتبته..
*ونظل نحن أميين في مجال الدساتير رغم هذه المجلدات..
*علماً بأن دساتيرنا هي (الأروع)...من حيث الإشارة إلى حقوق الإنسان..
*ونظل من الدول (الأسوأ)...من حيث تطبيق هذه الحقوق..
*والنتيجة...أن نتائجنا متأخرة في الامتحان العالمي لمادة حقوق الإنسان..
*ومن ثم فنحن في حاجة إلى (نعيد) السنة...إثر السنة..
*منذ الاستقلال- وقد بلغنا الستين- ونحن نحمل أسفاراً...بلا فهم..
*أو ربما كان فهمنا لحقوق الإنسان كفهمنا للهندسة الإقليدية..
*أي إنها قابلة للتطبيق في العالم الافتراضي...فقط..
*أما العالم الواقعي- السياسي- فهو لا تنفع معه سوى جداول (الضرب)..
*فلماذا- إذاً- إرهاق تلاميذنا بمنهج لا فائدة منه؟!..
*لماذا إضافة عبء جديد إلى أعبائهم الدراسية...ينسونه فور تخرجهم؟!..
*وحتى إن لم ينسوه (عشان يمارسوه ويطبقوه ويختبروه وين؟!)..
*ونحن أرهقونا بالهندسة التقليدية لنكتشف أنه لا وجود لخط مستقيم في (الواقع)..
*وسيكتشف أبناؤنا أنه لا وجود لحقوق إنسان في (الواقع)..
*أو أن لها وجوداً ولكن في مجلدات الدساتير...على رفوف مثبتة بالدساتير..
*ورغم كل دساتير (الزينة) هذه نفكر الآن في دستور جديد..
*تخيل؛ دستور جديد للمرة (الأف)...وأمريكا دستورها من ورقتين فقط..
*وبمقتضى هاتين الورقتين أوقف قضاة أوامر للرئيس..
*قالوا لترمب: قرارك بمنع دخول مواطني بعض الدول (ضد حقوق الإنسان)..
*ونحن نرجو إضافة هذا الدرس إلى (منهجنا) المقترح..
*إلى جانب جداول (الضرب !!!).


محمد صالح
[email protected]
الصيحة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد صالح
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة