المقالات
منوعات
عن الترجمة والتدقيق
عن الترجمة والتدقيق
07-24-2017 07:37 AM


كنت أقرأ في الأيام الماضية، رواية مترجمة إلى العربية، للكاتب النيجيري بن أوكري، الذي يكتب باللغة الإنكليزية، وحقق انتشارا جيدا في أوروبا، وحصل منذ عدة أعوام، على جائزة مان بوكر البريطانية.
الرواية، تصور طموح من يحيا في بلد إفريقي، وأحلامه الكثيرة التي يتمنى فيها أن ينعتق من ذلك العالم القاتم، وينتقل للحياة في بلد أجنبي رحب، يحتفي بالجميع. هنا لا بد من الحديث عن وعكة إفريقيا التي تبدو وعكة مزمنة، لا أمل في النهوض منها.
لا بد من ذكر الفقر، والتشرد، والتخلف والجهل، والإيمان بالأساطير، وكل تلك المآسي التي لم ينقطع كتاب إفريقيا عن التحدث عنها، كل من زاويته التي يقف عندها، ومن عينه الأدبية التي ينظر بها. وهذه العلامات في رأيي، خاصة إيراد الأساطير والمأثورات الشعبية، هي ما شكل طعما فريدا، ومختلفا للأدب الإفريقي، عن آداب الشعوب الأخرى. وهناك روايات عديدة، نبعت من رحم إفريقيا، استطاعت أن تغزو العالم، وتتسيد التذوق في فترة ما، وما زال هناك كتاب يظهرون بشكل دائم، ويضيفون لما كتبه الذين سبقوهم، وهنا لا بد من الإشارة باحترام، لما كتبه تشينوا تشيبي، ونقوقي واسيونج، وولي سوينكا، وأما عطا عبدو، وأيضا آموس تورتيلا، وبن أوكري.
إذن رواية أوكري، يمكن تذوقها بهذه المعطيات، ويمكن حبها أيضا، والانغماس في قراءتها، لكن يبدو الأمر صعبا للغاية، ليس بسبب فنية الرواية، ولكن بسبب الصورة التي ظهرت بها في الترجمة عن لغتها الأصلية. معروف أن الترجمة، لا يمكن أن تأتي بالنص الأصلي كما كتب، مهما اتسعت قدرات المترجم، ومهما بذل من جهد، وهناك مترجمون عرب وغير عرب، يقتربون حقا من فعل كتابة النصوص التي يتصدون لترجمتها، لكنهم في النهاية، يكتبون جملا أخرى تحمل معنى الجمل الأصلية، والذي يترجم النص حرفيا، لا يعتبر مترجما ناجحا بأي حال من الأحوال، ذلك أنه لا يبذل جهدا، كما أن الترجمة الحرفية، تأتي بجمل جامدة، بلا سخاء إبداعي، ولا ظلال موحية، يمكن أن يستمتع بإيحائها القارئ.
ما عنيته، أن الترجمة مطلوبة، وهي الجسر الذي تعبر به الآداب والفنون والعلوم، من لغة إلى لغة، بحيث تعم المعرفة، ويعم الاستمتاع بثقافة الآخرين، ومنذ سنوات طويلة، ونحن ننقل تلك الثقافة البعيدة إلى لغتنا، وأصبح لدينا كم هائل من المعارف والآداب المختلفة، مطروح للتداول، سواء في المكتبات العامة، أو الخاصة، وما على الباحث عنه، سوى اقتنائه، وبسهولة شديدة، وقد أضحى كثير من أدباء أوروبا وأمريكا وروسيا، وأيضا أدباء أمريكا اللاتينية، نجوما عندنا بسبب اندفاع الترجمة عليهم باستمرار، ولو أخذنا الكاتب الروسي، ديستوفسكي مثلا، فسنجد كتبه مترجمة مرات عدة، وبواسطة مترجمين مختلفين، ولا أعرف صراحة، لم تتعدد الترجمات للنص الواحد، وفي ماذا يفيد ذلك؟ إلا لو كان الأمر تجاريا بحتا، خاصة أن كثيرا من دور النشر العربية، تتخفى تحت الإطلالات الخجولة للغة العربية، وأن لا أحد سيكتشف ترجمة لكتاب أجنبي، تمت بلا إذن ولا حقوق للمؤلف.
الذي يحدث كثيرا، ووجدته في روايات عديدة قرأتها، منها روايات حاصلة على جوائز عالمية مثل جائزة مان بوكر، وجائزة غونكور، وجائزة الأورانج البريطانية النسائية، أن المترجم يتصدى للنص، إما رغبة منه أو بتكليف من دار نشر عربية معينة، يقوم بالترجمة، التي قد تستغرق أشهرا أو سنوات، ويأتي بالنص لدار النشر، وتقوم تلك بطباعته وطرحه للقراءة مباشرة، بلا أي مراجعة، ولا تدقيق، وهنا يحدث الخلل الذي تحدثت عنه في رواية أوكري، وتصبح القراءة للقارئ المتمرس، أو الباحث عن متعة قرائية، إضاعة للوقت لأن لا متعة ستقتنص، وتصبح ساعات القراءة، صراعا مع الخطأ، ومحاولات جره إلى الصواب، أي مهمة تحريرية، يضيع فيها كل اتحاد مع الكتاب وتضيع كل نشوة.
أنا لا ألوم المترجم أبدا، فهو في النهاية مثل الكاتب في الغالب، ليس ملما إلماما كبيرا بقواعد اللغة التي يترجم إليها، رغم إلمامه بأبجديات اللغة التي يترجم منها، هو لسانه عربي، ولكن ليس دارسا للنحو، والمحسنات البديعية، وكل تلك الدروس الصعبة، وحتى الكاتب نفسه قد يكون إلمامه ضعيفا، على الرغم من كتابته الجميلة، وتأتي هنا تلك الوظيفة الجليلة، التي تحدثت عنها من قبل، وتحدث عنها كثيرون، وفي الحقيقة وظيفتان لا واحدة، إحداهما وظيفة المدقق اللغوي، وهو الذي يراقب قواعد اللغة، ويتتبع تكسرها وتمايلها، ويقوم بتقويمه، وهذا موجود ومتاح، وينبغي أن تكون له طاولة في أي دار للنشر، حتى تخرج النصوص سليمة من ناحية اللغة، ولا تضخ تلك الثغرات المهلكة.
الوظيفة الأخرى التي لم تتوفر حتى الآن عندنا، هي المحرر الأدبي، ذلك الذي يعيد صياغة الجمل المفككة، ويمنحها تماسكا ما، والذي يملك صلاحية مخاطبة الكاتب كسلطة تفكيرية، ويطالبه بتعديل بعض المواقف، والحذف والإضافة بحسب ما يقتضيه النص، وتقتضيه الصنعة، ولا يملك الكاتب إلا طاعته، والعمل باقتراحاته، أو ربما يناقشه ويتوصلان معا إلى حلول مناسبة.
وظيفة المحرر تبدو خشنة في نظر البعض، وتبدو غير واقعية أيضا بالنسبة للكاتب العربي الذي يتخوف حتى من رأي قارئ بسيط، ويعتبر أي إشارة أو اقتراح في مسألة كتابته، تعديا كبيرا، وفعلا ليس من المفروض أن يحدث، هو ينظر للأمور من زاوية أنه مبدع وخبير في الكتابة، وهذا حق للكتاب الكبار بالفعل، لكن حتى الكبير هناك أشياء تعبر بجانبه ولا يراها، أو لا يحس بها، ويحس بها طرف آخر، لا يقصد إساءة ولكن محاولة اقتراب من الكمال.
ليس عيبا أن يقترح أحد مشهد عرس كامل في رواية، أشارت لعرس ما، من دون أن تدخل في تفاصيله، وليس عيبا أن يقترح المحرر على الكاتب أن يطيل حياة البطل الميت في نهاية النص، بضعة أيام أو أشهر، لينجز مهمة إضافية في الحياة، وليس سيئا أبدا أن تجعل عروسا باكية في ليلة زفافها، تحكي عن سبب بكائها الذي جعلته غير معروف في النص.
لنهتم إذن بمسألة التدقيق اللغوي، فهي مهمة جدا، ولنناقش مسألة المحرر الأدبي بجدية كبيرة، فهي أهم كثيرا، وأعتقد أن المسألة محسومة لدى الكتاب المبتدئين، حين يرسلون نصوصهم لكتاب قدامى، ويطلبون منهم اقتراحات، أو إضافات، غالبا ما يحصلون عليها. هذا هو التحرير الأدبي المقصود، والذي أتمـــنى أن تتسع دائرته.

٭ كاتب سوداني

القدس العربي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمير تاج السر
أمير تاج السر

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة