07-25-2017 11:44 AM

القول الفصل..

غارزيتو لم يخرسني بعد!

* ما زلت أُصر ألحاحاً وألح إصراراً على أن الكتابة في الشأن الرياضي هي من أصعب الكتابات الصحفية!.
* في عالم الكتابة في شأن الرياضة وكرة القدم على وجه التحديد عليك أن تعلم أنك في مرصد القُرّاء لتحديد أمر يعتبرونه أساسي وهو: مع من أنت؟، إن كانت الكتابة حول صراع أشخاص يمموا وجوههم شطر الاتحاد الرياضي يستهدفون مصلحتهم الشخصية، أو أي الأندية تُشجّع؟، أو هل أنت مع الوالي أم ضده؟.
* هذه المعيارية تعتبر مُخلّة وتقود القارئ لاتخاذ موقف مضاد في مواجهة الكاتب إن بدا له أن الأخير – الكاتب- ضد شخص أو كيان يحبه يسعى هو – القارئ- للدفاع عنه، أو ضد فكرة يعتنقها ذلك القارئ.
* وفي كثير من الأحيان تكون ردة فعل القارئ قاسية جداً وما على الكاتب إلا تحمُّلها والرد عليها إن تسنى له ذلك أو تجاهلها تماماً.
* شخصياً أفضل التواصل مع القُرّاء سواء بتوجيه ردودي لهم مباشرة أو في ثنايا مقال لاحق ولو لم أذكر إسم القارئ.
* قبل يومين كتبنا مقالاً نُذكّر فيه التبلدياب – هلال التبلدي- بقوة الفريق الكنغولي تي بي مازيمبي ووسمنا المقال ب: ( مازيمبي.. هذا الفريق خطيرٌ جداً).
* يبدو أن المقال لم يرق للمدوّن المأمون عبد العزيز فخاطبنا بردٍ قاسٍ عبر صحيفة الراكوبة الإلكترونية تقبلناه بروح رياضية.
* لم ينحصر تعليق المأمون على مقالنا فيما يتعلق بهلال التبلدي ومواجهته المُرتقبة امام المازيمبي بل تجاوزه إلى مقالات كُثر كتبناها في السابق عن المدرب غريب الأطوار دييغو غارزيتو المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي المريخ!.
* اجتزأنا من تعليق المأمون ما يلي: ( مع كل الاحترام والتقدير لك، لكنك ليس بالمُحلل الحصيف والرائد بل وبكل أسف هاوي كتابة، لقد سبق أن كتبت عن غارزيتو وسلبياته وبتركيز شديد حتى أخرسك المدرب العجوز بحنكته ودهائه في أدغال أفريقيا، الذي أريد أن قوله أنك دائماً ترى الجانب المُظلم وتحاول أن تزيده ظلاماً ولا ترى عينيك أي نور يمكن أن تُبصّر به الآخرين).
* ثم أضاف: (المُحلل الوطني عليه أن يبحث عن نقاط ضعف الفريق المُنافس والمحاولة في الكشف عنها وتشجيع الفريق الوطني وبث الحماس فيه بطريقة علمية ورفع الاحباط والخوف من اللعيبة في الفريق بشرح نقاط القوة وطريقة التّغلب عليها واستغلال نقاط ضعف الخصم).. انتهى.
* أولاً نشكر المأمون على التقدير والإحترام مع تقبلنا الكامل للهجته الساخنة.
* ثانياً ما أوردناه من معلومات وافرة عن قوة الفريق الكنغولي – مازيمبي- تصب في خانة التحذير والتنوير بهذا الفريق عالي الهمة وحاصد البطولات والألقاب.
* لست في مقام المُحلل الفني وأعتقد أن إشارتي لبطولات هذا الفريق – مازيمبي- وتميّزه في اللفات الحاسمة والأدوار الإقصائية في البطولات تكفي للإحتياط منه، ووضعه في الاعتبار؛ بل أعتبر أن مهمتي قد انتهت بذلك وعلى الوجه الأفضل.
* وليعلم عزيزي القارئ أن ما دعاني لكتابة المقال من الأساس هو حالة الزهو والفخار التي انتظمت الديار الهلالية في عروس الرمال واعتقادهم أن المرحلة القادمة كسابقتها.
* مسألة التنبيه في حد ذاتها تعتبر بمثابة الكشف عن مكامن الضعف والقوة في هذا الفريق وإن شئت قل لفت نظر للجهاز الفني بهلال الأبيض للإهتمام بأمر الغربان النبيهه.
* أما ما يتعلّق ببث الحماس في الفريق الوطني فقد أوردناه في المقال المذكور في آخر فقرتين.
* الفقرة الأولى كانت: (على هلال التبلدي أن يؤمن بحظوظه ويُقاتل من أجلها حتى الرمق الأخير أمام المازيمبي).
* أما الثانية فهي: (وليعلم لاعبوه وجماهيره أن التصفيق المُدوي من أجلهم مازال مستمراً).
* بالنسبة لغارزيتو فهو لم يخرسني بعد.
* شخصياً أعتبر هذا المُدرب محظوظ جداً ففي العام 2015 وعندما خاض دييغو تجربته الأولى مع المريخ تعرض الرجل لانتقادات حادة من رئيس النادي جمال الوالي بسبب سوء النتائج في الدوري الممتاز.
* أما عن مشوار المريخ في دوري الأبطال في الموسم المذكور فقد خدمت المريخ الظروف والقرعة ليقع في مجموعة ضمت المتواضعين اتحاد العاصمة وشباب العلمة والجريح فريق وفاق سطيف.
* كما أن الحظ وقف إلى جانب دييغو عندما سحب الكاردينال فريقه من بطولة الدوري الممتاز رغم تقدمه على المريخ بفارق سبع نقاط إن لم تخن الذاكرة.
* لو استمرت بطولة الممتاز في ذلك الموسم حتى نهايتها لكان المأمون من المطالبين بإقالة هذا المحظوظ.
* احياناً أجد نفسي إلى جانب أولئك النفر الذين يزعمون أن الكاردينال أفاد المريخ كثيراً سواء برفده بألمع النجوم الناضجين أو بقرار سحب الهلال رغم تقدمه في ممتاز 2015.
* في 2017 الحالي يعيد التأريخ نفسه، فقبل أن ينكشف هذا الغارزيتو أمام النجم الساحلي فإذا بالساحة تشتعل – التجميد- وتتسبب في إلغاء مباراة المريخ مع التونسي.
* وعلى الذين يروا في غارزيتو التّميّز ويروا فينا الجنوح إلى ماهو غير مقنع في التحليل إعادة الذاكرة إلى الوراء كرتين ليعيدوا قراءة الاجتماعات العديدة التي ظل يعقدها الرئيس (المُفدّى) جمال الوالي مع غارزيتو بُعيد كل تواضع فني للفريق مع التذكير بأن جمال ما كان يعرف التدخل ولا مناقشة المسائل الفنية مع المدربين خاصة المتعلقة بالأداء في المباريات.
* الآن الامتحان عربي وعليه إثبات جدارته من ناحية وبعدي عن التحليل السليم من ناحية ثانية.
* أما اتهامك لنا أيها المأمون بأننا لا نرى سوى الجانب المُظلم....إلخ، سأعتبر هذا التجنّي هو ضريبة مهنة المتاعب.

د. ياسر بشير
[email protected]
التيار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1675842 [شلنكو]
2.63/5 (5 صوت)

07-26-2017 12:02 PM
رغم هلاليتي بس الحق يقال غارزيتو له بصمة واضحة في المريخ

[شلنكو]

#1675816 [ماسورة]
2.19/5 (5 صوت)

07-26-2017 11:08 AM
* كلامك منطقى القادم اصعب وده بديهى فى مرحلة النهائيات.
* غارزيتو سقط امام (عيال) الهلال السعودى وفى طريقه للخروج من البطولة
*لكن مشكلتنا اكبر من من يتولى امر التدريب ( غارزيتو..مورينهو.. وجوارديولا)
*كنت اتمنى ان يحمل نادى مدينة الابيض اسمآ آخر غير الهلال (اكيد برضو ماالمريخ )
*تخيل معاى انو القنوات الاقليمية والعالمية والصحف والاذاعات
تردد اسم كردفان او التبلدى او اى اسم يعكس خصوصية وحضارة المنطقة
*نصف فرق الدورى الممتاز تحمل اسماء هلال مريخ وكافة الولايات بها ذات الاسماء
*اتمنى ان يتدارك اهل الرياضة بالولايات اهمية ورمزية ومعنى ان يكون للاندية
اسماء متفردة تحمل ملامح وثقافة اهل المنطقة.

[ماسورة]

#1675758 [ابو القصب]
1.94/5 (5 صوت)

07-26-2017 09:12 AM
المريخ===نهايتو يوم الجمعة---بعد يومين--ويعود للخرطوم بفضيحة مجلجلة--لا مدينة ولا فرية حا تنقذو---واللة يكضب الشينة يا والينا--ويا غرزة

[ابو القصب]

#1675547 [شوشا]
1.94/5 (5 صوت)

07-25-2017 05:49 PM
ما عندك موضوع... الفرنسي افضل مدرب جا السودان للناس البتفهم كوره......يا ريت تكتب ف اي شئ الا الكورة

[شوشا]

ردود على شوشا
[كرت احمر] 07-26-2017 11:13 AM
شوشا انت مكانك الكوشة


#1675467 [المامون عبدالعزيز]
2.25/5 (5 صوت)

07-25-2017 02:39 PM
نحن معشر القراء وإن اردت المشجعين في بعض الأحيان نود ونتطلع إلى التبصير بالجوانب الهامة والتي لا ترى لنا ولكن المحلل أو الكاتب والموثق التاريخي له رأي ومعرفة أخرى ولما لم تتحقق وتتطابق الكتابة او راي الكاتب مع الواقع في تلك الحالة يصبح الكاتب موضع سخرية وانت بطبيعة الحال بعيدا عن هذا الوضع.
بالرغم من الاختلاف بعض الاحيان أو كثيرا مع كتاباتك إلا انني اقرأ الموضوع حتى نهايته ويمكن كثير من الكتاب الرياضيين أتجاوز كتاباتهم بما تنطوي عليه من مهاترات وعواطف لا ترقى لجهد المطالعة واهدار الوقت فيه.
ما زلت اتمنى أن تلاحق الفرق المنافسة للأندية السودانية وتكشف موضع الضعف يتركز في الظهير الايمن أومتوسط الدفاع أو كان الفريق يفتقد للحارس المتميز والخ.....لا نريد تحين الفرص فشل الفرق السودانية وبعدها نقول ونكتب زي غالبية كتاب الرياضة لقد فرحنا والله أن يكتب دكتور في الرياضة ونقرأ له في الركوبة يوميا. لكننا نريده مختلف تماما وكفى.
مع كل الود والتقدير

[المامون عبدالعزيز]

د. ياسر بشير
د. ياسر بشير

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة