المقالات
السياسة
حفرة الدخان
حفرة الدخان
07-25-2017 04:51 PM


قتلت...
نموذج مختلف ..
وليست المقصودة ..لها الرحمة والمغفرة ..ولها جنات الخلد ..لأنها شهيدة فعل شيطاني مارسه انسان ..
لها الرحمة والمغفرة ..
تتراشق الاخبار او الاشاعات ان صح التعبيران ..بان الشرطة قد القت القبض علي القاتل ..ونتمني ذلك لو صح الخبر ..ولكن الخبر صحته أو عدم صحته يرجع لرسائل الوسائط ..انتهي ..
وهنا نأمل أن نلقي نظرة علي هذه الظاهرة لكي لا تتكرر..ونكون بمثابة ناصحين لا أكثر ..
إن من ذهبت الي المخبز لتحضر الخبز ..ورب المنزل موجود ..فهذا خطأ كبير ..في وجهة نظري ..
إن إحضار الخبز من واجبات رب البيت وليس ربة البيت .. هناك خطا ..في ذهاب امرأة للمخبز تجيب عيش ..مع إيماننا القاطع بالقضاء والقدر ..
وليه امرأة تترسل...؟ ؟ ؟ وفي راجل قاعد في البيت ..
الله يرحمها ...
دا عيب موجود ..عندنا في السودان وبالذات في المناطق الشعبية ..
وهنا ليس تعميما ولكن من باب النصح. .
كل واحدة جارة ثوبها ماشة الدكان والراجل قاعد في التلفزيون ...وطبعا كثير من نساء السودان يعشقن الدخان وبالذات بعد أن تكون أنهت واجباتها من طبخ وخلافه. .ومن بعد ذلك حفرة الدخان ..
والعظة لبقية نساء السودان ..
في الذهاب للمخبز والدكان. .
أو تلقاها ..مقابلة بتاع اللبن جنب الباب ..جزء بثوب وجزء من غير ثوب ..
بتاع اللبن أو بتاع الخضار أخوك .؟ ؟ ؟.ولا راجلك ؟ ؟
في النهاية راجل ...!!!
وجاي الخرطوم ومعاه كل سلبيات وايجابيات. .. الريف ..(بالمناسبة كلنا اولاد قري واولاد ريف ) كل حسب تربيته. ..وأخلاقه ..لكي لا نعمم. .إلا من رحم ربي ..
طبعا يا اخوانا انا بلاحظ في المناطق الشعبية تلقي الواحدة طالعة من حفرة الدخان ..
ولفحت توبها ومشت الدكان. .
الفي الدكان دا ...ما راجل ؟ ؟ وراكبه شيطان ؟ ؟..وراكبه إبليس؟ ؟ ؟ ..
وفي بعض الأحيان حافظ قرآن ..
لكن الشيطان ....وما أدراك ما الشيطان ...
لاغوينهم. ...!!!
ربنا يستر كل العوائل ..ويستر كل الولايا. .
ويحفظ اولادنا وبناتنا..
بس الناس تعمل حسابها ..
وتبطل العفوية ..
ودا طيب ..
ودا علي نياته. .
وهكذا حديث ..
ودا متربي معانا ووسطنا. .
ودا ..ودا ...
هذا كلام تجاوزته ثقافة الحاضر والمستورد..وثقافة المدينة ومستورداتها. .
وبكل اسف ..كثير ممن اغترب.(.انا لا اعمم )
اتي بثقافات مستوردة سيئة ..
الشيطان توعدنا عند رب العزة والجلال ..لاغوينهم. ... أجمعين ...
إلا عبادك منهم المخلصين ...
واحد في الألف. ...حقيقة
عبادك المخلصين ..في زماننا هذا ..
الولد يقتل أبوه ..
الأم تقتات من .....ابنتها. .
وهكذا ..وهكذا .....
الناس تتعظ وتعمل حسابها ..
وتدرا الشبهات. .
وإن لا تكون طيبة بلا حدود لكي لا تستطاب. .
والعفوية..تنسي تماما ..
Believe everybody trust no one ...
علمتنا الحياة ..
60 سنة مش كفاية ..
الحمد لله ..
وإذا غلطان
ردوا علينا ..
بس
برااااحة


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 7284

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1675969 [ابو رؤي]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2017 08:39 PM
ان ما ذهب إليه كاتب المقال ما هو إلا تعبير عن واقع نساء السودان .وأصبحت اللامبالاة صفة لازمت معظم ربات البيوت اللا عمل لهم غير المنزل ..يستثني منهم المرأة العاملة، ، وذلك في تعامل نساء السودان بطيبة متناهية وعفوية مما يجعلهن مطمعا أمام ذئاب بعض من لا ضمير له وهؤلاء الذين تسبق غرائزهم الجنسية أفكارهم العقلانية. عليه حذر الكاتب ونصح نساء السودان أن يتجنبن مثيرات الغرائز

[ابو رؤي]

#1675541 [wad danga]
1.94/5 (5 صوت)

07-25-2017 05:37 PM
عين الحقيقة يا خبرة تسلم

[wad danga]

جمال رمضان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة