07-25-2017 09:30 PM

أخوان بادّه والتعداد الزراعي الشامل ..


جمعة ود جوده العوني شاعر كوني كبير ويعد من أعظم شعراء الأبالة في السودان .. مات جمعة ود جوده ودفن ديوانه معه ، ذلك الديوان الذي كُتب بمداد من عقيق البروق التي تملأ الآفاق بالبشريات ، تلك البروق التي أشبه ما تكون بالخزائم التي تقود الإبل إلى " قعور الصعايد بدار برتي وديار ود مادبو .. أنظر إلى قوله :
سيد الناقه شد درع السنين لاحوسه
كرتن ملحو جانب أم الفلو المخموسه
الليلي أم رزيم فرقت علي الجاموسه
شافت الساري فوق ودعه وكرانك موسى
وودعه من ديارات ميمه وكرانك موسى هي الضعين ( دنقية ) طيب الذكر إبراهيم ول مادبو .
يقول ود جوده واصفاً الناقة وقد أزعجها برق الصعيد المكادي وسافت بأنوفها الشامخات رائحة الريم والعساف الممزوج بروائح المعراب وعطور السعات وتلك لعمري عطور لو عبأت في القوارير لاشتراها أهل الحواضر بأعز ما يملكون كما يشترون العطور الباريسية النادرة .. يقول ود جوده والحالة هذه :
تنبت بالعقال أم غارب
وسمعت رزة النعه وعمسلو جرارب
قبال رمية المختار لويبها مسارب
واردي الكبا غادي وريمو أصبح ضارب
وما بين جدارية البرق التي تملأ الأرض بالخصوبة والإمراع وبين ( الراعي والزراعي ) أكثر من علاقة جدلية جعلت ( شايباً ) من الحمر يخاطبني ( يا ولدي الخريف ريف المسكين ) وقال لي الحكيم الحمري الذي رشف رحيق التاريخ ( يا ولدي الدنيا ما دايماً عنكوليبه ) .. وجاءت الرياح بما تشتهي السفن وسقط ود جوده من شواشي الإبل أعز منبر ارتقاه الأعراب عبر التاريخ ليصبح مزارعاً فقيراً بأم سنطة يردد قول القائل :
بعد ما كنتا سارح بي أم سراةً نيه
بقيتا بصابح الحشاشا بالفجريه
وردد قول شاعرة دويح بت النور ود نمر :
الدنيا دار الغش
علمتي أبويا الحش
الكان بعقر القش
فوق الهباب ما رش
وهباب ما نور البطيخ وأصبح العيش (شرا ولبنى) (وقعت) أبقار أحد النوراب زرع ود جوده وتركته هشيماً تذروه الرياح وحصلت مشاعرة بين ود جوده وراعي البقر
قال ود جوده :
حشة من رشاش لوكتان فريك ما نضوقو
ليك شكينا يا الخالق الخلق مخلوقو
البقر اللكل سبلية الدقاق في عروقو
عقبان سيدو قدام الضعن ما يسوقو
فرد عليه صاحب البقر وهو شاعر مجيد :
فرجوخه البتروي العول حليب ونقيع
تعمس الباجه يصبح تورها ليهو نعيع
بلاد ود جوده والزرع المعاها جميع
نهمت المولى تصبح ليك رصابه وقيع
فرد ود جوده قائلاً :
فرجوخه فرجخناكا فوق رمتها
في نار المراح تنجض شحم كلوتها
من عصراً كبير نازلي أم قويز باديتها
هي بتباري مع الزراعا شن صنعتها
فرد راعي البقر :
عوك يا العوني ود خمجان
زرع أم سنطه ما يفوت الحفر عقبان
فرجوخه البتروي العول سعنها ملان
سيدها يبابي عند ناس السكات سكران
هذه النقائض جزء من صراع تاريخي مستعر بين الرعاة والمزارعين في أرياف السودان ..
وجاء الجفاف في عام 84 وقامت قيامة السودان ، جاع البدو وأصابهم ما أصاب (هلاله أو بني هلال) كما ورد في التواريخ الشعبية السودانية وأن بني هلال ترقبوا طلوع كوكب الزهرة تسعة أعوام حسوماً وكانوا يرفعون الريشة فلا تحركها ريح فأطلقوا مقولتهم الأسطورية الخالدة (كان لقينا الكيل بالكيل ما كان رحنا بالميل) أي إذا وجدنا مد الذرة بمد الذهب لما أفنتنا المجاعة .. وارتباط بني هلال وعرب السودان بكوكب الزهرة فيه رواسب فينيقية وسامية قديمة حيث كانت الزهرة إلهاً للخصوبة ..
قال ود الأطرش البري واصفاً محبوبته :
كفل اللتبهبهت واتربت
مالها الليلي كسرت من ضمانا وغبت
وينها الظاهري كيف نجمة هلاله الشبت
لامي فضيلها ما نهروها قالوا انسبت
ونجمة هلاله هي الزهرة ولا يزال رعاة السودان يضربون لها السلاح احتفاءاً بطلوعها ( كان طلعت من صباح المطمورة باباح وكان طلعت من غرب المطمورة كرب).
ولم يترك أعراب السودان في عام رمادة الجفاف بيضاء ولا صفراء إلى باعوها ولكنها لم تسد الرمق فلجأوا إلى المدن وحياة المعسكرات البائسة في المويلح وصارت البادية بين حي أمبدة وحي الشولات ..
قال الشيخ محمد سعيد :
حققنا الزمن جوال
بقت البادية من أمبده للشوال
أبو رقبه البكربولو الضهب نقار
بقت العيشه في الكفتيره والشغال
وأنا اعتقد جازماً أن أكبر أزمة حاقت بالسودان ولا زال يعاني منها وسيعاني منها سنين عددا هي هجرة الرعاة والمزارعين من مواقع إنتاجهم إلى هوامش المدن ليمارسوا حرفاً هامشية لا تسمن ولا تغني من جوع .
• ويبقى نقاد الشعر البدوي الرصين من أمثال أحمد ماشيق والشيخ محمد سعيد ود نور الدائم وفضل الله العايدي الذي قال ( الغنايين كيف نهرات الصيف يات من يجيك بتقول أحر من رفيقو ) وقول ماشيق للشيخ محمد سعيد ( يا شيخ الغني وديان لكن واديك ات وحيدو ) وذلك يشبه قول المعري :
وإن يك وادينا من الشعر نبته ** فليس خفياً أثله من ثمامه
• يبقى هؤلاء النقاد علامات مضيئة يحدون الظعائن في دروب التاريخ اللاحبة ، أما نقاد الإبل فيأتي في مقدمتهم أهلنا الكواهلة أولاد مسعود ( صياغ ألبل ) وأهلنا المناصير ، ويعد ود كرتوب من كبار نقاد الإبل بالبطانة .. قال ود شوراني (جدو الناجح الناقيهو ود كرتوب) .. ويعتبر علي ود اللحمر الهواري الضرير من أعظم نقاد الإبل في السودان، ويعرف الجمال باللمس والتقري في طريقة أشبه بطريقة ( برايل ) في القراءة .. ولله في خلقه شؤون .
والدخول إلى عالم البدو يحتاج إلى معرفة ومفاتيح وإلمام بثقافة هؤلاء البدو ومن أهم مفاتيحهم إداراتهم الأهلية .
• وللبدو توجس من الأفندية وحُق لهم لأن الأفندية تنكروا للبدو وحملوا ثقافة المستعمر فهم خلفاء الترك ورسل السلطان الذين يأخذون ولا يعطون فهم أشبه بالديك الذي قال عنه البدوي ( ياكل قرفتك وكان ضبحتو علا تجيبلو زيت) فهم حينما ينحرون الإبل ينضجون لحومها بشحومها (بتنجض رقبتها) أما الديك فياكل ما عندك من حبوب ولا يكشن نفسه .
• سيكون البدو والمزارعين من أهل الريف سعداء ببشائر التعداد الزراعي الشامل ، هذه المهمة الوطنية التي يضطلع بها مجموعة من خيرة أبناء وبنات السودان في الإحصاء والزراعة والثروة الحيوانية ، ومن حداة هذا الركب الميمون التلب اللزوم الخليفة ابن عمر محمد أحمد ، وإن كان في الركب ضعفٌ ففي القلب جذوة لا يطفئها حتى الموت الزؤام وفي الرأس أفكار خضراء أشبه بالشواقير والأجزاو الخصيبة التي تنبت السعدان والنصا والدرما وكل ما يخطر ببالك من (مشاهي أمات لويباً رق) كما يقول محمد أحمد سعيد .
رقد خبار مشاهي أمات لويباً رق
برا الفاويه زاتها قبيحه ما بتنشق
وذلك قَرِيٌ في الشعر واللغة من المضنون به على غير أهله كما يقول الغزالي .
وفريق بن عمر هو فزع أخوان بادة الذي وصفه شاعر الصحراء الكبير علي ود قدال بقوله :
أخوان باده فزعهن بدر
وساق عاليبه أبو قرون الشديع ومكدر
حسب شهرين وفوق جدابيا اتحدر
لا والله صحرة ليبيا ما بتتقدر
قلت للأخوان القائمين على أمر التعداد الزراعي إن مهمتكم مقدسة ووطنية من الدرجة الأولى لأن تحديد حجم القطيع وتحديد المساحة الزراعية وإعطاء ( الفلاة ) الكافية للرعي يحل صراع الراعي والزراعي) هذا الصراع التاريخي الذي ظهر في أسوأ تجلياته في مشكلة دارفور التي تبناها الطفيليون من أمثال كلوني وغيره ، وهي في أبسط تجلياتها مشكلة سودانية نتجت عن الصراع حول الموارد .
ويجب إعادة النظر في (الاستثمار العشوائي) الذي لا يرعى إلاً ولا ذمةً في الرعاة .. فالمشاريع الزراعية يجب أن تراعي التوازن بين الزراعة والرعي وتراعي البيئة التي ينظر إليها البدو نظرة مقدسة لارتباطها الوثيق بحياتهم وقد ظل البدو مخلصين لعذرية البيئة ونظافة الكوكب.
• نحن نملك كل هذه الخيرات والثروات فلماذا تسيل الدماء والدموع على أرض اللبن والعسل ؟
• ويبقى التعداد الزراعي الشامل الذي يحصى القطعان والأشجار ويحدد المساحات وتقوم على أساسه تنمية شاملة وتوزيع عادل للأرض والموارد .. يبقى هذا التعداد الأول من نوعه في السودان برقاً عبادياً طال انتظاره ...
+++++

إبراهيم الدلال
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1127

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم الدلال
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة