07-26-2017 01:49 PM

قدمت مقالك اخي عصام الجزولي الذي تدافع فيه عن الاستاذ محمود باني قد كتبت بسوء فهم وسوء غرض
اما سوء الفهم فجائز وممكن، ولكن الغرض كان ولا يزال حسنا ويعلم الله اني ابحث عن اجابة شافية و مخرج وتاؤيل شرعي لمقصد الاستاذ رحمه الله.

اولا ؛ قولك ان عظيم علم وعظيم ذكاء الاستاذ رحمه الله لا يحتاج معه لشيخ كلام مردود، اذ ان العلم الذي نتحدث عنه علم روحي والمقامات التي قالها الاستاذ، ليست متاحة في الكتب، وانا قلت ان السير والسلوك الي الله يحتاج الي شبخ، والسير والسلوك غير العلم الشرعي المتاح تحصيله من الكتب،

والدين كما يقول الاستاذ بنفسه تنزل علي ثلاثة مراتب. الشريعة والطريقة والحقيقة، اما الشريعة فهذه وضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالتالي شيخ كل المسلمين في كل العصور في الشريعة ولا حاجة لمسلم لشيخ يعلمه شريعة دينه.
اما الطريقة فهي السير الي الله بتقريب الصفات الي الصفات كما يقول الاستاذ بنفسه، والسير الي الله بهذا النعت علي عدد انفاس الخلائق. وعلم الطريقة انفس من الشريعه لتعلقه بالارواح. ولهذا وجدت الطرق الصوفية وكلها مأخوذة من مشكاة الرسول صلي الله عليه وسلم وكل مسلم له مشرب يحتاج معه الي شيخ يرقي بروحه الي السمو عن طريق النوافل كما جاء في الحديث لا يزال العبد يتقرب الي بالنوافل حتي احبه.. الخ الحديث القدسي.


ولذلك فقول الاستاذ حين خاطب الطرق الصوفية ان عهد الطرق الي الله قد انتهي تعتبر كبوة وسقطة اخري للاستاذ رحمه الله وكانه يقول ان السلوك والسير الي الله قد انتهى.

اما الحقيقة، فهي علم ما بعد السلوك والسير والوصول الي الله، وهي التي يوحي الله فيها لعبده بعلوم من لدنه، فيعرف حقيقة الوجود والعلم بالله وحقيقة النفس والشيطان والدنيا، ومرحلة الحقيقة لا تحتاج الي شيخ اذ ان المعلم في هذا المقام هو الله.

اذن فاحتياج الاستاذ للشيخ لم يكن في مرحلة شريعته اذ انه كان عالما فذا وقارئا ذكيا ومجتهدا، ولكنه تجاهل حتمية وجود شيخ في مرحلة سيره الروحي الي الله.

ثانيا ؛ اشارة لتعليقك ثانيا وثالثا

فالانبياء يأخذون شريعتهم وطريقة عبادتهم من الله وحيا عن طريق ملك او كفاحا، قذف في روع النبي.

اما الاولياء فياخذون علومهم من الله الهاما، وهي التي اشرت اليها انت بقوله تعالي ؛ واتقوا الله ويُعلمكم الله، وهو علم الحقيقة الذي شرحت معناه اولا، وهو علم لا علاقة له بالعبادات البتة

اذن فواضح ان النبي ياخذ العبادات من الله. اما الولي فياخذ علوم الحقيقة الهاما.

والاستاذ رحمه الله يقول ان بالامكان تعلم صلاة عن الله، والصلاة عبادة فمن استطاع اخذ عبادة كفاحا من الله فهو نبي حسب التعريف اعلاه. وهذا ما اعتبرته كبوة كبيرة وشطحة غير مسبوقة قالها الاستاذ رحمه الله

ثالثا ؛ ذكرت ان الاستاذ تراجع عن كلامه في محاضرة الصلاة بعد العام 1984، فان كان ذلك حقا فمن مسؤلية تلاميذه نشر ذلك علنا تبرئة لذمة استاذهم، وكفي الله المؤمنين القتال.

وحتي وان ادعي الاستاذ،محمود انه سياتي رجلا صاحب مقام محمود ياخذ صلاته كفاحا او يوحي اليه بعبادة من الله، فسيعتبر ذلك الرجل نبيا. وهذا غير ممكن لان باب النبوءة قد اغلق بالنبي صلي الله عليه وسلم، ولا صلاة اخري ولا عبادات الي يوم القيامة بعد التي اتي بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم



م. خالد الطيب أحمد

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1711

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1676154 [Mohamed Mahgoub]
1.94/5 (5 صوت)

07-27-2017 09:29 AM
يقول الكاتب (إذن فواضح ان النبي ياخذ العبادات من الله. اما الولي فياخذ علوم الحقيقة الهاما(
ما تقولونه جميعاً يحتاج منكم لوقفة ومراجعة وتوبة!! فأقوالكم تذهب الى أن الأولياء هم أهل العلم بينما الأنبياء فهم فقط مصدر العبادات ... فقط. أي أن الله آتى العلماء ما لم يأت الأنبياء (العلم). وقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم (تركت فيكم ما إن تمسكتم به فلن تضلوا أبداً: كتاب الله وسنتي). فماذا تريدون من الأولياء بعد؟ فهل جاء الدين ناقصاً ليكمله هؤلاء؟ وهل يحتاج المسلم الى واسطة بينه وبين الله؟
أرجعوا الى تاريخ الدين الإسلامي... هل كانت هنالك طرق صوفية أو غيرها قبل وصول العباسيين الى مصر وإبتداع الطرق؟ هل كانت ديانة المسلمين قبل ذلك التاريخ ناقصة فجاء الأولياء ليكملوها؟
لعل في ما يذهب اليه الكثير من أصحاب المذاهب من مسلك من سبقهم من الأمم الذين اجتهدوا في الحاق أنبياء الله بمذاهبهم (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ). وكذلك لم يكن رسولنا الكريم شيعياً أو سنياً أو أحمدياً أو إسماعيلياً أو جمهورياً، بل حنيفاً مسلماً.
هدانا الله وإياكم من مزالق الشرك
مخرج: لا يقولن أحد ان كاتب هذا التعليق سلفي أو وهابي أو غير ذلك. بل هو مسلم يجتهد في اتباع ما أنزل على رسول الله، وما كان في ما أنزل من مذهب اياً كان غير مذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم!!

[Mohamed Mahgoub]

ردود على Mohamed Mahgoub
[زول] 07-27-2017 10:24 PM
الأنبياء لا يأتون بعبادات وانما يتبعون شريعة الدين القائم فجميع أنبياء بني اسرائيل قبل موسى إلى ابراهيم كانوا يعبدون كما يعبد أبوهم ابرهيم والأنبياء من بعد موسى كانوا يتبعون التوراة وزاد عيسى وهو رسول بأن ألغى بعض الأحكام -
والأنبياء يتلقون علم الحقيقة من الله وحياً وإلهاما والصوفية يقلدونهم ويزعمون أنهم كذلك يصلون إلى الحقيقة عن طريق الالهام - وعلى كل فإن علم الحقيقة المعني هو علم مشاهد بالنسبة للأنبياء والصوفية إن كانوا صادقين ومعنى مشاهد أي لهم وحدهم ولا يستطيعون اطلاع الغير عليه أو حتى شرحه فهو ليس العلم التجريبي المعروف وفي حالة الصوفية ان صدقوا فهو مجرد رموز واشارات يفسرونها معانيها هم وليست علما كاملا كالذي يشهده الأنبياء

أما العبادات فهي شرعة عامة للقوم أو العالمين يأتي بها الرسل الذين أرسلوا بها والأنبياء لا يأتون بعبادات ولا معاملات وانما يتبعون ما جاء به الرسل كما تقدم ذكره


#1675929 [Saif]
1.94/5 (5 صوت)

07-26-2017 04:30 PM
رغم أنني لست جمهوريا ولكن بغض النظر عن الوسائل والسبل التي تنتهي بالحقيقة ما يهمني السلوك والتربية فتجد الجمهوريين مقارنة بالطوائف الدينية أكثر صدقا وعفة لدرجة المثالية وحتي الاستاذ محمود رحمه الله اشجع واصدق سوداني علي الاقل

[Saif]

م. خالد الطيب أحمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة