المقالات
السياسة
صراع الروؤس الكبيرة بالجزيرة (2)
صراع الروؤس الكبيرة بالجزيرة (2)
07-27-2017 05:56 PM


هل يتدخل "الطرف الثالث" بالضربة الحاسمة ؟
حكاية صراع الروؤس الكبيرة علي (حلبة) الجزيرة (2)
لو اننا استرجعنا واستدعينا ادبيات وحكمة المثل الهندي القائل : " ا عندما تتصارع الافيال يموت العشب " وحاولنا مقايسة هذا بطبيعة المشهد الصراعي بولاية الجزيرة لتطابقت عندنا تماما الفكرة ومقوماتها وحيثياتها فما اكثر الافيال التي تتصارع بالحق والباطل داخل رقعة الجزيرة الخضراء ..
وكلمة " العشب" بالضرورة هنا في هذا المثل الهندي تعني "الشعب" والذي اصبح كما العشب الذي تتصارع وتتعارك علي جبهاته ومنابره رموز السياسة والدولة ومكوناتها الحزبية الاخري فتشكل علي اثر كل ذلك مشهد (درامي) يوحي بحقيقة الماساة الت استعصت علي كل الحلول الممكنة بولاية الجزيرة فالافيال هناك تحتشد وتتسلح بكل ادوات الحرب والكيد والاغتيال السياسي فضلا عن اجادتها لكافة فنون (الضرب تحت الحزاب) .
الواقع هناك بالجزيرة يشير الي ان هذه القوي منقسمة الي معسكرين اولها معسكر انصار حكومة الامل والتحدي بزعامة ايلا الذي للولاية بارادة القصر الرئاسي وهو ما اصطلح عليه اعلاميا بمعسكر "الايلاويين" . .
اما المعسكر الثاني فهو الذي تتداعي علي جبهاته كل المجموعات والتيارات الغاضبة من سياسة التجفيف "والتحجيم" وسد الحنفيات وقد اسمت نفسها في بعض المراحل (باهل الفزعة) فيما اطلق عليها ايلا في احدي خطاباته الجماهيرية (بالخفافيش) وهي المجموعة التي تدير معركتها مع ايلا من علي منصة المجلس التشريعي بقيادة رئيسه الدكتور جلال من الله مسنودا باليات الحرس القديم للمؤتمر الوطني بالجزيرة وامتداداته علي المستوي المركزي مما دعي البعض لوصفه بانه بات اسيرا او مطية في يد اخرين يحاولون التاثير عليه في سياق الحرب الاعلامية والسياسية ضد ايلا , فتلك هي اذن محاولة لرسم ملامح المشهد العام بولاية الجزيرة بكل احتقاناته وتقاطعاته واستقطاباته الحادة في ظل ما يسمي بالصراع المحموم بين الجهازين التنفيذي والتشريعي بالولاية .
عبقرية الاجسام (الموازية) ..!
في هذه الجولة حرصت "الانتباهة" علي ان تفرد المساحات الكافية لكفتي الصراع داخل المجلس التشريعي فالتقت بالعضو عبد الجليل عوض البدري عن دائرة الكاملين الغربية وهو المناصرين بشدة للادوار والتوجهات التي يمارسها المجلس التشريعي ضد سياسات الجهاز التنفيذي وهو لا يعتقد ان هذا المجلس حاد عن مساره كما يتهمه انصار ايلا وانما يؤدي دوره طبقا للدستور وللوائح الداخلية خصوصا ان عضويته منتخبة غير ان الوالي محمد طاهر ايلا كما تحدث عنه العضو عبد الجليل يحاول فرض شخصيته وينقل تجربة البحر الاحمر الي الجزيرة (كوبي بست) ولهذا فهو في نظر معارضيه حاول انشاء اجسام موازية للوزارات وانشاء هيئة تجميل او نظافة ود مدني اضافة الي انشاء صندوق كفالة الايتام كما الغي ايلا تماما دور المحليات وتجفيفها من مواردها رغم ان هذه المحليات تعتبر من المستويات المهمة في قانون الحكم المحلي في الوقت الذي تتجه فيه ارادة الدولة بكلياتها الي تقوية وتعزيز سلطات الوحدات الادارية واعطائها تفويضات كاملة لممارسة مهامها في تقديم الخدمات حيث تنشغل اجهزة الحكم الاتحادي الان بمناقشات كثيفة في الخصوص عبر مسودة قانون الحكم المحلي في صيغته الجديدة .
الهجوم بالاسلحة (الثقيلة) ..!
ومضي العضو عبد الجليل في اتجاه تصويب هجومه الكاسح ضد ايلا بالاليات الثقيلة قائلا : ان ايلا الذي يسمي (هماما) هو في الحقيقة كسر كل القوانين ومارس اسوأ اشكال (الديكتاتورية) علي مستوي الجهاز السياسي والتنفيذي , ونقل عبد الجليل "للانتباهة" عن تاي الله نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني بالجزيرة مواقف سابقة كان ينشط عبرها تاي الله للتحريض ضد ايلا ورفضه كوال للجزيرة ولكن وكما يعتقد العضو عبد الجليل ان الجهاز السياسي اصبح مطية في يد ايلا وان تاي الله نفسه اصبح مجرد سكرتير لايلا هكذا كانت افادات البرلماني عبد الجليل .
اما علي المستوي التنفيذي فان كل الوزراء لا يقدمون سوي (التقارير صفرية) كما ان المعتمدين بالمحليات يشكون من هذا الواقع الذي يصفونه بالمذري لكن ليس باستطاعتهم ان يفعلوا شيئا الي جانب ذلك فان التقارير المالية الصادرة من المراجع العام تتحدث عن فساد في المال العام قدر حجمه بمبلغ 450 مليار من التجاوزات حسبما ذكر العضو عبد الجليل .
ولعل اخطر ما تحدث عنه هذا العضو ان الاخ الهادي عبد الجليل المدير العام لوزارة التخطيط العمراني بالجزيرة كان قد ذكر لهم في وقت سابق بان ايلا حدد لهم 6 شركات للتعاقد معها لتنفيذ عدد من الطرق دون عطاءات ودون موافقة او علم المجلس التشريعي .
اصحاب الجلد والراس ..!
اما الاخ عبد الله محمد علي الرجل الثاني في حكومة الزبير بشير طه فقد حمل قدرا كبيرا من تداعيات هذا الصراع للوالي ايلا نفسه رغم اقراره بان ولاية الجزيرة ظلت مأزومة منذ عدد من الحكومات السابقة بصراعات ومشاكل تاريخية ولم تكن الحكومة المركزية بريئة من كل هذه الصراعات ولكنها في الحقيقة كانت جزء من هذه التركة المثقلة بالازمات .
ولكن الغريب في هذا الصراع كما يقول الاخ عبد الله "للانتباهة" ان ايلا يري نفسه علي حق بمثل ما يري المجلس التشريعي انه علي حق وان الواجهات والتنظيمات الاسلامية (المستنسخة) من المؤتمر الوطني والتي سعي ايلا الي تحجيمها وتفكيها حسب زعمه انها اصبحت الان جزء من الصراع لاعتقادها بانها تربت وترعرعت في كنف الانقاذ وبالتالي هي (صاحبة الجلد والراس) في حكومة الولاية .
تنمية وخدمات (ايلا) ..!
ويري الاخ عبد الله ان من اخطاء ايلا انه لايعرف الناس ولا يعلم كذلك تاريخ قيادات ورموز الجزيرة ولا وبالتالي لا يعلم حجمها وتاثيرها داخل مجتمع الجزيرة الا ان الاخ عبد الله محمد علي اقر بحقيقة ان ايلا قدم عملا خدميا تنمويا ايجابيا ظاهرا لا تخطئه العين ولا يمكن انكاره وهذا ما جعل الجماهير راضية عنه ولكننا نقولها بالصوت العالي ان ايلا ركز كل جهده وفكره في حاضرة الولاية مدني وفي نطاق ضيق (جدا) وتناسي تماما المناطق البعيدة مما يعني ان هناك خلل في موازين التنمية بالولاية .
واستنكر عبد الله اعتقاد البعض الذين يتحدثون بان مشكلة الجزيرة تدار من الخرطوم وقال ان الجزيرة لا تحتاج لناس الخرطوم حتي يعالجوا لها مشاكلها وصحيح ان هناك مجموعات مستفيدة من هذا الصراع .. واضاف : لكننا جلسنا مع لجنة الحاج ادم التي تم تشكيلها علي المستوي المركزي لدراسة اسباب وطبيعة الازمة الناشبة بين الجهاز التشريعي والتنفيذي بالولاية وذلك بطلب من هذه اللجنة باعتباري كنت نائبا لرئيس الحزب ابان حكومة الزبير بشير طه , وابلغنا اللجنة انه ليست لدينا مودة خاصة مع جلال ولا كرها في ايلا ولكننا قلنا شهادتنا لله والتاريخ .
اختلال الاولويات ..!
وابدي الاخ عبد الله تمسكهم بقضية الاولويات في السلطة والمال والتنمية وتوفير الوظائف واستهجن في ذات الوقت ان تصرف حكومة الولاية اكثر من مائة مليار علي (الانترلوك) فقط في حين ان المواطن بمناطق الجاموسي وغرب المناقل تفتك بهم البلهارسيا والاسهالات المائية ..وقال : نحن نريد وزراء ومعتمدين مفوضين (ومالين يمينهم تماما) كما لابد ان يعود الحزب وتعود ايضا المنظمات وتعود ايضا المحليات وكل الواجهات التي اوقفها ايلا ووصف الفترة التي قضوها في حكومة الزبير بشير بانها كانت كاملة التفويض .
محاولات اعادة (الدولة العميقة)
وعلي الضفة الاخري كان العضو بالمجلس التشريعي عن دائرة تمبول عبد الله عبد القادر ابو ضريس يشن هجوما كاسحا ضد كل المجموعات التي تناهض سياسة ايلا وتحاول ان تبني لنفسها (دولة عميقة) تعيد لها مصالحها التي تضررت بسبب سياسات ايلا وحمل ابوضريس كل قيادات الجزيرة مسوؤلية ما تعانيه الولاية الان من ازمات وليس صحيحا ان ايلا سببا في فشلهم .
واتهم ابو ضريس المجلس التشريعي بانه يلعب دور (املائي) بواسطة الذين جاؤا به لاعتقاده بان المجلس تحول عبر هذا الدور من رقابي الي (مترصد) والي (حكم وجلاد) في ذات الوقت , ولايري ابوضريس انه فعلا هناك مصالح تنموية او خدمية تضررت بقدر ما ان الذي تضرر فعلا هي تلك الجهات (الفوقية) التي انتجت هذا الخلاف مع ايلا لان المواطن راض تماما عن ايلا وعن حكومته كما يقول لقناعته بما تحقق من تنمية وخدمات ودعم اجتماعي تحقق لحكومة الامل والتحدي في فترة وجيزة ولهذا كما يؤكد البرلماني ابوضريس ان الذي حققه ايلا فشلت فيه كل الحكومات السابقة , وان ما يمارسه رئيس المجلس التشريعي هو في الحقيقة دور مصنوع وغير حقيقي متهما البروفيسر الامين دفع الله واخرين بتغذية هذا الصراع عبر ما يسمي بمجموعة(الفزعة) وهي ذات المجموعة التي تنشط الان في كافة الجبهات والمستويات حتي يغادر ايلا الجزيرة , ولم يستبعد ابوضريس ان تكون هناك مؤامرة بان تبقي ولاية الجزيرة بما هي عليه الان من مشكلات وازمات لانه بامكان "المركز" حسم هذه الخلافات في وقت وجيز لان هذا المركز ومن خلال تجاربه السابقة افلح في حسم كل التفلتات المشابهة التي حدثت في كل ولايات السودان باستثناء الجزيرة .
العودة للحلف القديم
ولان قضية هذا الصراع داخل حلبة المؤتمر الوطني قد اخذ طابعا استقطابيا حادا انقسمت فيه المجموعة الي معسكرين كما ذكرنا في الحلقة الاولي فان بعض القيادات داخل المؤتمر الوطني ومع تنامي هذه الظاهرة الاستقطابية بدات في تعديل مواقفها القديمة والتراجع عنها وربما هذا هو ذات الشي الذي فعله القيادي يوسف الضو عضو المجلس التشريعي واحد ابرز غلاة الصراع ضد ايلا ولكنه الان لم يعد كذلك وانما انحاز كليا لصوت العقل كما قال هو "للانتباهة" بل وبات نادما للفترة التي قضاها في مغالطات وخلافات وتقاطعات لاطائل منها داخل الجهاز التشريعي وضد الوالي ا ولا فائدة منها لصالح مواطن الجزيرة ولكنه كما ذكر جلس مع ايلا علي مدي ثلاثة ساعات وقال : طلبنا من ايلا العفو والصفح فقبل منا الرجل وتسامح معنا واكرمنا هكذا كان يتحدث يوسف الضو بعد العودة الي معسكر ايلا . لكن يبدو ان الرجل بيده بعض من حقائق واسرار لم يعلمها الاخرين عن حقيقة ما جري داخل المجلس التشريعي وقال ان هناك 30 عضوا داخل المجلس التشريعي من الذين صوتوا ضد تقرير وزيرة التربية والتعليم الاخير لم يطلعوا اصلا عليه ولا يعلموا ما جاء فيه ولكنهم صوتوا ضده استجابة لارادة الخلاف ربما كرها لايلا كما ان بعض قيادات المؤتمر الوطني بالمناقل صوتت ضد معتمد المناقل لاختلافات شخصية معه في قضية المسالة المستعجلة التي اثيرت داخل المجلس حول فساد (اكشاك المناقل) .
اسقاطات خارج المجلس ..!
واستبعد يوسف الضو اية تاثيرات محتملة لهذا الصراع علي المواطن لانه كما يعتقد محصورا فقط في ردهات المجلس التشريعي وقال ان عودتنا هذه تعني اننا لم نجد منطقا لما يقال ويناقش في المجلس وانما القضية كلها لا تخلو من الصداقات (والشلليات) والانفعالات بلا موضوعية واتهم يوسف الضو مجموعات لم يسمها داخل الحزب بانها كانت سببا في تاجيج هذه المشاكل واشار الي ان الدكتور جلال من الله هو (محور) هذا الصراع لكنه الان ربما رجع للحق وتنازل عن مواقفه السابقة فيما يخص قضية تشكيل لجان المجلس .
وعودة دكتور جلال الي الحق كما اسماها يوسف الضو هي في نظر العضو عبد الكريم عبد الله تعتبر بمثابة اجواء جديدة يمكن استثمارها لتحقيق التوافق بين ايلا وجلال خصوصا ان الدكتور جلال كما اكد عبد الكريم " للانتباهة" جاء الي ايلا وتحدث معه حديثا طيبا وتعهد امامه بعدم حدوث اي خلافات او تقاطعات مستقبلا كما ان الوالي نفسه تعهد ايضا بذات الشي لكن عبد الكريم اشار الي ان الحديث عن الماضي يفسد هذه الاجواء التفاوضية وطلب من الاطراف ومن عضوية المؤتمر الوطني الالتزام باوامر الحزب وبمقررات الهيئة البرلمانية ووقف ظواهر التفلت ولكنه حمل "المركز" تراخيه وعدم تدخله الفوري لمعالجة هذه الازمة . (ربما نواصل ) .
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 692

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تقرير/ هاشم عبد الفتاح
تقرير/ هاشم عبد الفتاح

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة