07-28-2017 03:46 AM

الديمقراطية الغربية غير منفكة عن مجمل الانحطاط الذي تعيشه حضارتها , فهي _وكما تبدو مجمل الحضارة الغربية _ جميلة المظهر قبيحة المخبر ..

الازمة التى يعيشها الفكر الغربى اصلها فى انها قد استبعدت علاقة الانسان بالبعد الغيبى , واكتفت بعلاقة الانسان بالطبيعة والمادة .. ومن هنا بدأ وهن اساس الحضارة الغربية , والديمقراطية مندرجة تحت هذا الاساس الواهن .

الديمقراطية بالنموذج الغربي لن تصلح ما افسده الفكر الغربى المادي الملحد لانها فى النهاية ستاتى فقط باغلبية فاسدة محتفلة بعلاقتها بالطبيعة ومنكرة لبعدها الغيبي , او كما تعيش الامة الغربية العلمانية وتبعها العالم فى عصر عالمية الغرب المادية .

لن يستطيع منظرو الغرب ان ينفوا ان نهايات الفكر الغربى لم تحط بعد علما بالعديد من قضايا الوجود وبالكون واسراره وبعلاقة الانسان بالبعدين المادى والغيبى..

و الحضارة الغربية التى ابهرت البشرية بتفوقها التكنلوجي المادي، وانخرطت فى عالميتها واصبح العالم يتحدث بلسانها , هى نفسها تقر بجهلها بالبعد االغيبى

ولا زلت تراوح مكانها فى قضايا الوجود والروح والالهيات والميتافيزقيا ..

فبنت افكارها على اقصاء هذا المجهول لديها واكتفت بالطبيعة والمادة .. وهنا تبدو مفارقة الفكر الغربى. اذ ان شمولية المعرفة هي التى ينبغى ان تبنى عليها الحضارات العظيمة و التى تليق بمكانة الانسان من الوجود.

وقد استبعدت الحضارة الغربية المادية البعد الغيبي بل والكرت وجوده احيانا، ومن ابجديات المنطق السليم ان الذى يجهل لاينبغى ان ينكر وجوده !!!

وبقليل من التفكر والتعقل والتامل فى حضارة الغرب وماديتها سنلاحظ اهتمامها فقط بمادية الانسان وحيوانيته وشهواته وبتجاهلها الكلي لقدسية وروحانية وغيب الانسان.

وخلاصة الافكار الغربية والماركسية هى ان الانسان قد وجد هكذا فقط لياكل ويتمتع ويتناكح ويعمل من اجل الرفاهية والراحة الجسدية لاغير ..

وليس بخاف ان افضلية الانسان على كلية الوجود الطبيعى كان عن نفاسة روحه وقواه المفكرة , وغياب هذه الافضلية فى الفكر الغربى ادت الى انحطاط قدر الانسان الى مهاوى الحيوان..

وقد كانت عهود ما قبل عالمية الحضارة الغربية المادية -والتى ينعتها مفكرو الغرب بالتخلف - كانت جل اهتمامها بروحانية الانسان وعقله وسموه اتجاه الاطلاق المعرفى .

فتاملوا اى هذه العهود- عهود ما قبل عالمية الغرب وعهد العالمية الغربية المعاصرة _ كانت ظلامية وايهما الذي كان نورانيا وتقدميا ..؟

م. خالد الطيب احمد
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 573

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1677129 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2017 05:50 PM
رد على (زول)

يقول المفسرون عن الآيات التي وردت عن الشهب والنجوم في سورة الجن وغيرها كقوله تعالى (ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين) يقولون ان المقصود بجعلها رجوما للشياطين أنه يخرج منها شهب من نار فتصيب هذه الشياطين.. وكذلك في سورة الجن : (فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا) وقوله (الا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب تفسير) إلخ

فهل عندك تفسير آخر لهذه الآيات يا زول ؟

سمعت كلاما لأحد الدجاجلة اسمه زغلول النجار الذي كلما يسمع بمخترع علمي يسارع بالقول بأن هذا المخترع قد ورد في القرآن؟
قام احد بالاتصال بوكالة ناسا وسألهم عن صحة كلامه فأفادوه بكلام علمي موثق بالصورة والصوت عن وظائف المجرات الشهب والنجوم منذ ملايين السنين؟!!

فهل انت يا (زول) تسير في طريق زغلول النجار (المصري الكذاب) الذي أصاب غنى وشهرة بالتدليس والكذب على المسلمين حتى ظن بعض الجهلة انهم في صدارة العالم وانهم سبقوا الغرب الكافر في كل شئ مع ان حالهم يغني عن السؤال؟!!

[عبدالله]

ردود على عبدالله
[زول] 07-30-2017 03:54 AM
هو دا انت الطفشت ابا سلمى بهرطقاتك وهضربتك بزغلول النجار ؟! ما قلنا ليك من حق زغلول وسعد زغلول وأي زغلول أن يبين تاييد أي اكتشاف علمي لاشارة وردت في القرآن ولكن لا يعني ذلك سبق للمسلمين في الاكتشاف بل السبق للقرآن وانت حقو تعدل كلامك وتقول ليه ما فهمتوا اشارات القرآن وسبقتوا غيركم لهذه الاكتشافات وحينها يكون الرد بأن دعوة القران للتفكر في الكون وفي انفسهم دعوة لكل البشر المشككين بأن القرآن من عند الله وطبيعي هؤلاء هم الذين ينشطون في هذا الاتجاه ولكن كل مايثبتون من علم سيجدون انه الحق حيث قال الحق عز وجل (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق) ومن حق الزغاليل أن يفرحوا بتبيان الحق حتى. ولو لم يكتشفوه هم انفسهم ويكفي ايمانهم الغيبي بالحق حتى قبل أن يتيقن لديهم بمجهود الآخرين الأعلم بكتاب الآافاق والنفس ففي ذلك معجزة القرءان للطرفين وبدون فرحة الزغاليل فلن يفهم المكتشفون معجزة القرآن ولن يؤمنوا به من عند الله وليس من الزغاليل ~ أفهم بقى وريح دماغك وريحنا

[زول] 07-29-2017 11:51 PM
(((يقول المفسرون عن الآيات التي وردت عن الشهب والنجوم في سورة الجن وغيرها كقوله تعالى (ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين) يقولون ان المقصود بجعلها رجوما للشياطين أنه يخرج منها شهب من نار فتصيب هذه الشياطين.. وكذلك في سورة الجن : (فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا) وقوله (الا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب تفسير) إلخ)))

طيب دا ما تفسير معقول والعلم يثبته ولا ينفيه! السؤال ليك انت ورينا من أين انفصلت هذه الشهب والنيازك إن لم تكن من الكواكب؟ وكما قلت لك هل ينفي العلم رجمها للشياطين سواء كانت محلقة في السماء أم هاربة لتختفي في باطن الأرض؟ إن ما يعرفه العلم انها تنفصل من الجسم الأصلي (كوكب أو كويكب) بسبب التصادم أو الانفجار أو قوة الطرد المركزية لدورانه وغاية ما يستطيعه العلماء عند سقوطها هو الوقوف على أثار ارتطامها بالأرض وجمع بعض مخلفاتها وتحليله وربما عرفوا مصدرها بأنه الكوكب الفلاني ولكن لماذا هيأ الله الاسباب المذكورة لانفصالها في الوقت المحدد وتحديد اتجاهها وتصويبها نحو شيطان معين - وفقا لقوانين الحركة والجاذبية في الكون - وهل أصابته أم لا فذلك خارج نطاق بحثهم إلا إذا كنت تريد منهم العثور على بقايا الشيطان المصاب تبقى ما بتعرف طبيعة الشيطان فهو مجرد جسم من دخان...


#1676698 [وطني]
2.88/5 (5 صوت)

07-28-2017 05:04 PM
عهود شنو التي تتحدث عنها صحن فته وشيخ ملتحي
واكتشاف مهنه الوعظ الاسلامي . ووجود التكايا
بغض النظر عن مجالات علم التصوف في تهذيب الروح
وبعض جهود المحاسبي وغيرو
دي كلها كانت اضوا منفردة رحيدة مثل ضو النجوم ظهر فجأه واختفي ، لا يوجد نظام فكري يصبر لانتاج حضارة مؤسسه في العهود الت ذكرتها
عهود سبايا وملكات يمين وظلم لشعوب كثيرة وعهد نمسك بالحكم عن طريق العباسيين او قبلهم الأمويين
فاترك كل ذلك وفكر إنسانيا لاي نشاط انساني وفكر وإنتاج. مشترك يقدم الانسانيه ودافعها الاول هو فهم الاختلاف والتنوع

[وطني]

#1676631 [زول]
2.08/5 (11 صوت)

07-28-2017 01:06 PM
ليس بالروح وحدها يحيا الإمسان كإنسان بل بالجسد ومتطلباته المادية فعصور الظلام في الغرب كانت الحياة خليطا من الخرافات والحيوانية والروح كانت مجرد أشباح 0 فعهد الالهيات والايمان بالديانات وبماوراء الطبيعة0 صاحبه جهل مطبق بالطبيعيات التي لا تتناقض مع الدين 0 فثمرة العلم واالايمان واحدة هي الحقيقة فلا هؤلاء الذين في عهد الظلام ولا هؤلاء الذين في عهد التنوير عرفوا الحقيقة كاملة

[زول]

ردود على زول
[زول] 07-29-2017 10:33 AM
العقل والمنطق وهما قوام العلم يقولان بأن لا تناقض بين الطبيعة والدين لأن كليهما من الخالق! فالكون هو كتاب الله المشهودة آياته التي تشير إليها آياته المقروءة المنزلة ~ فما ورد في الدين عن الكون ومكوناته. هو بيان من الله لخلقه بما في ذلك الانسان نفسه المخاطب بهذا البيان ~ واذا كانت هناك شطحات باسم الدي. فهي جهالات وقصور عن فهم الدين من رجاله ولا تنسب الى الدين الحق وانما لمن نصبوا أنفسهم شراحا ومفسرين له من دون علم بالطبيعيات ~ فالتناقض الظاهري يحدث إما من الجهل بالدين أو بالطبيعة وإما بالاثنين معا! وفي الآية التي ذكرتها ما هو جه مناقضتها للعلم في نظرك الذي لم تبينه؟ هل في كونها مصابيح تزين السماء الدنيا (أي سماءنا التي نشاهدها بالعين المجردة او بالمنظار) أم في كونها رجوما للشياطين؟! هل رأى العلم (علم الانسان القاصر على التجريب والمشاهدة والاستنتاج) هل رأى الشياطين وعرف لنا طبيعتها وسلوكياتها بعد؟ هل رأى الملائكة؟ واذا كان الجواب لا ليس بعد ~ فهل هذا وبحسب المنطق العلمي يقطع بعدم وجود هذه المخلوقات لأننا لم نشاهدها ولم يثبتها العلم بالتجربة؟ يااخي استحي أي علم انساني ذلك الذي يستطيع معارضة الدين وهو علم الله الكلي لكونه الذي خلق وما آتانا من العلم الا قليلا (قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)
ثانيا وقبل هذا أو ذاك هل حددت ماهو المعنى المقصود بالرجم ومعنى كلمة رجوما هل تعني فقط ما يتبادر. الى الذهن من الملاحقة والضرب والحرق أم قد يكون لها معنى آخر أم ينحصر فقط في المعنى الظاهري وما سببه أي لماذا ترجم الشياطين وهل يعني ذلك أنهم يحلقون في السماء أم هم غائصون داخل الأرض فيضربهم بالشهب والنيازق التي تضرب الارض؟ ياخي لسه بدري على (العلم) الانساني أن يصير هذا البعبع الذي تهدد به الدين الحق او الفهم الحق للدين الحق ~ وقل باسم الله وربي زدنا علما وفوق كل ذي علم عليم.

Sudan [سيد] 07-28-2017 05:10 PM
من قال لك ان الطبيعيات لا تتناقض مع الدين؟

القرآن يقول:

(ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين)

العلم يقول غير ذلك ؟


م. خالد الطيب احمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة