07-30-2017 08:29 AM

حقائق مخفية عن اصول بني إسرائيل و العرب و اليهود واللغة العبرية
image

كانت قبيلة بني اسرائيل قبيلة عربية تعيش في اليمن و كانوا يتحدثون اللغة العربية القديمة و دونت لغتهم في مرحلة ما بالكتابة العربية الجنوبية القديم المسماة "المسند" حتى عام 1460 ق.م. اللغة العربية عند بني اسرائيل تغيرت بشكل كبير عن اللغة العربية الأصلية لليمنيين و لباقي العرب الآخرين خلال ال 430 سنة التي قضاها بني إسرائيل في إثيوبيا منذ عام 1876 قبل الميلاد إلى عام 1446 قبل الميلاد.

أما إذا كان خط المسند قد جاء إلى شبه الجزيرة العربية من أفريقيا أو بالعكس فهو امر من غير المعروف بالتأكيد حتى الآن. فقد انقرضت الكتابة العربية الجنوبية القديمة مباشرة بعد الإسلام وهي الآن لم تبقي و تستخدم سوي في كتابة لغات الجعز في إثيوبيا وإريتريا. هذه الحقيقة تدعم الفرضية القائلة بأن كتابة المسند ربما نشأت اولا في إثيوبيا. http://wp.me/p1TBMj-aD

لم يطلق علي بني اسرائيل اسم العبريون (عبر) قبل غزوهم لكنعان في عام 1400 قبل الميلاد و كانوا قبل ذالك لا يزالوا يدعوا من قبل الآخرين و من أنفسهم ب (عرب). و المرجح ان الفصل بين ابناء ابراهيم عليه السلام الي بني اسماعيل (عرب) و بني اسحاق و يعقوب (عبر) ربما قد استحدث في وقت متاخر جدا.

و قد رفض العديد من بني إسرائيل بعد وفاة موسى (س) الانضمام إلى غزو كنعان وفضلوا البقاء في وطنهم الأصلي و هو اليمن وعسير (الآن في المملكة العربية السعودية). و استمروا في حياتهم القديمة كما كانت قبل نزول الكتاب المقدس أو باتباع التعاليم الأصلية لسيدنا موسى التي كانت لم تسمى بعد اليهودية.

فقط بعد أن استعمرت غالبية بني اسرائيل كنعان عام 1400 ق م وتزاوجوا مع الكنعانيين و من القبائل الأخرى في المنطقة اصبحوا يدعوا أنفسهم (عبر) بدلا عن (عرب). و كان الزواج من القبائل خارج بني اسرائيل لا يزال مسموحا به حتى جاء اليهود التركمان وألغوها باضافة نصوص مستحدثة في القانون التوراتي في عام 530 قبل الميلاد بهدف أن يصبح اليهود من بني اسرائيل ويتناسلوا منهم. و كما زور بني اسرائيل العرب التوراة لاحتلال كنعان ايضا زور اليهود التركمان لاحتلال بني اسرائيل.

و كان بني اسرائيل حتي ذلك الزمن يستخدمون لغتهم العربية اليمنية القديمة ولكن استحدث عليها استخدام كتابة مستمدة من الكتابة الفينيقية. و أقدم النقوش العبرية الموجودة تعود إلى عام 1000 قبل الميلاد فقط. و اول أبجدية عبرية ظهرت في كنعان لم تكن سوي نقل و تبديل من الأبجدية الفينيقية . واستمرت اللغة العربية لبني اسرائيل في كنعان في الاقتراض بشكل كبير من الكنعانيين والفينيقيين. و بعد فترة اصبحوا يطلقوا على اللغة الهجينة المستحدثة اسم اللغة العبرية القديمة. و استمرت كتاباتها في التحول إلى أبعد من ذلك بعد دخول التأثير التركماني الفارسي عليها في وقت لاحق و استمرت حتي فيما بعد عام 530 ق م.

كان انقراض الكتابة العربية الجنوبية القديمة "المسند" في 660 م عملا متعمدا من اليهود التركمان الذين سيطروا على أقلية بني اسرائيل العربية التي اصبحت تعرف بالعبرية. لقد أثروا على العرب لاستخدام احرف حديثة تم استنباطها من اللغة النبطية من شمال الجزيرة عند كتابتهم القرآن الكريم وتجاهل العرب الكتابة العربية الجنوبية القديمة "المسند" بالرغم من تطورها و تفوقها علي الاحرف المستحدثة حيث كانت كتابة المسند مستخدمه على نطاق واسع في الجزيرة العربية و الشام و افريقيا.

تاريخ اللغة العبرية هو سر آخر محفوظ بشكل ماكر ومكتظ بالأساطير. و لكن بالتأكيد هذا التاريخ يمكن أن يكشف عن أسرار بني اسرائيل و اليهود و العرب و التوراة الاصلية و العهد القديم عند المسيحيين.


--
Also, I invite you to read some related articles and follow, and publish, any of my articles at: http://tariganter.wordpress.com/ .....( Tarig Anter, Globalization Threats to Healthy Democracy; Re-Design Democracy & Expose Western Liberal Democracy)

http://3ddemocracy.wordpress.com 3D Democracy (for People Participation in Alternative System; Reinvent Democracy by Creating Three Dimensional 3D Democracy)
ModernGhana.com/Author/TarigAnter .....(Modern Ghana)

http://tarig2.wordpress.com/ .....(in Arabic) (Tarig Anter, Globalization Threats to Healthy Democracy; Re-Design Democracy & Expose Western Liberal Democracy)
And https://www.facebook.com/tarig.anter

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 7098

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1678005 [طارق عنتر]
3.47/5 (6 صوت)

07-31-2017 01:37 PM
دائما ما تكون التعليقات سواء كانت الثناء او النقد و الرفض او الاساءة الواردة بعد وقت قصير من نشر المقال هي متسرعة و متحيزة و غير منطقية و ذلك لضرورة قراءة المقال بضع مرات و فحص الكلمات و الجمل المفتاحية و كذلك الاطلاع علي كتابات اخري للكاتب و اخري مشابة او مناقضة للمقال. و مثال ذلك احد التعليقات اعلاه. فلا يمكن القيام بذلك في اقل من ساعة و نصف خاصة (من 8.5 الي 10) بافتراض ان القارئ اطلع علي المقال فور نشره
دائما ما يكون في داخل التعليق جملة او اثنين تحوي خلاصة ذهنية المعلق و توضع بعد مقدمة قصيرة او في الوسط. و مثال لجمل خلاصية لتعليق متسرع هي
(أن اليهود المقيمين في اليمن إقامتهم قديمة وبقي عدد كبير منهم لم يهاجروا مع العرب إلى خارج الجزيرة العربية في مختلف الهجرات العربية قبل الميلاد
أن كاتب الموضوع قد يكون غرضه وهدفه لا صلة له بما ذهبت أنت إليه)
و الامر الثالث هو ان ابداء حكم قطعي في بداية التعليق يقفل باب الحوار قبل ان يبدأ و تكون كل الجمل اللاحقة ليست سوي تبرير للحكم القطعي التشكيكي الاتهامي و بتالي يتحول الموضوع لجدل عقيم و ليس حوار منطقي. و اذا كان ما جاء في المقال واهي و مُخل ومبتور فلا داعي للحماس و الانفعال و التوصيف او حتي التعليق لان اي مقال بهذه الصفات سيهمله اي ذو بديهة و سيموت من تلقاء نفسه بدون بذل اي مجهود او التعليق
لتوضيح بعض النقاط للقراء (و ليس لذوي الاحكام القطعية النهائية الذين لا ارغب في جدالهم) اوضح التالي:
هذا المقال تلي مقال آخر اطول و اكثر تفصيلا عبارة عن شرح تاريخي اساسي للموضوع و لكن المقال الاول لم يتم نشره في موقع الراكوبة و لكنه متور بمدونتي العربية و بالانجليزية علي مدونتي الرئيسة. فمن اراد صورة اوضح للربط التاريخي عليه الاطلاع عليها و كذلك مراجعة المقالات ذات الصلة بالمدونتين قبل التعليق و ليس بعده.
كتابة المسند لها منشأ مستقل تماما و لا ترتبط بالآرامية و لا تشبهها عكس حال الكتابة العربية الحديثة
اوضحت جليا في الصورة و في المقال ان اليهود هم ليسوا بني اسرائيل و هذه نقطة جوهرية و لا يجوز تبديل المصطلحات باهمال. فمصطلح اليهود مستحدث و لم يظهر الا بعد 530 ق م بينما بني اسرائيل موجود من 2000 ق م.
الموجودون في اليمن هم بني اسرائيل و ليس اليهود. كما ان العبريين هو ايضا مصطلح مستحدث. و العرب هي من الاشورية و مشتقة من اما الرعاة او الغرب او الصحراء
بني اسرائيل ابتداءا من يوسف (1890 ق م) و حتي موسي (1446 ق م) لم يذهبوا ابدا الي ارض كمت (دولة مصر الحالية و اسم مصر هو خطأ شائع فهي تعني البلد او نسل مصرايم). بل كان لجوئهم لاثيوبيا و اريتريا و السودان و كان غالبيتهم في وقتها مشركين و لا يتبعوا توحيد ابراهيم (س).
رغم ان الموضوع يشير لتاريخ اللغات لا انه اساسا تاريخي سياسي و ذلك لان موضوع التقسيمات كالسامية و التصنيفات العرقية لا يعتد به بشكل واسع. و لكن التاريخ يوضح بجلاء ان اللغة العبرية هي اصلا من اللغة العربية و تم تحويرها و الاضافة لها من الشام
الاستعارة الكثيفة بين العربية و الجعزية تؤكد تواجد بني اسرائيل الطويل في اثيوبيا و اريتريا و السودان (الحبشة) و لازال بقايا نسل بني اسرائيل في هذه المنطقة حتي الآن و منها انتشروا في مناطق واسعة في افريقيا و مارسوا فيها النهب و الرق منذ عام 1800 ق م.
القبيلة العربية الوحيدة التي دخلت السودان و افريقيا هي قبيلة بني اسرائيل و في وقت متاخر دخلت افريقيا قبائل تركمانية تأثرت بالعرب و يصفوا انفسهم بالعرب و لكنهم في الواقع من اصل تركماني منغولي. و هم ايضا تتبعوا اثر بني اسرائيل و اختلطوا بهم و شاركوهم ممارسة النهب و الرق.
انعدام التشابه و الاستعارة بين اللغة العبرية و جارتها اللغة المصرية القديمة يناقض روايات التوراة بان بني اسرائيل لجئوا لمصر لمدة 430 عام و ان الخروج كان من مصر و عبر سيناء. و هذا يضيف لانعدام الادلة الاثرية و الوثائق و استحالة تواجد مجتمع رعوي كبير في صحراء مصر.
اذكر بوجود عدة مقالات بمدوناتي تعطي تفاصيل اضافية و مواضيع ذات صلة الرجاء الاطلاع عليهم سريعا قبل التعليق

[طارق عنتر]

#1677653 [كاسح الكيزان]
1.93/5 (11 صوت)

07-30-2017 06:28 PM
ولكن بعد البحث في مصدر أو جذر تسمية العرب، والذي هو من المعتقد أن يكون من (إربا أو عربا - أي الخروف باللغة الآشورية) وأربايا أو عربايا هي صفة باللغة الآشورية وتعني صاحب الخروف أو الذي يعتمد تربية الخروف كمصدر أساسي لحياته، أي الراعي، وهي الحالة التي كان يتصف بها البدو أو رجل الصحراء، من هنا جاءت كلمة عربايا – أي العرب – كرجل الصحراء أو الريف، وهي التسمية التي كان سائدة حتى السنوات القليلة الماضية، ولا زالت سائدة في بعض المناطق من العراق، في إطلاق أهل المدن كلمة (عرب) على أهل الريف والصحراء.

[كاسح الكيزان]

#1677467 [زول]
2.07/5 (6 صوت)

07-30-2017 11:24 AM
يقال كذلك إن اللغة العبرية نشأت بعدما قرر سيدنا ابراهيم الخروج هو وأهله وأبيه وابن أخيه لوط وأهله وخدمهم من أرض النمرود ابن كنعان ومن بلدته أور عند مصب نهري دجلة والفرات بعد واقعة رميه في النار قاصداًالأرض المباركة في الشام وفلسطين وخوفاً من ملاحقة النمرود والذي أرسل من يتبعه كما أمر السكان على طول الطريق بالقبض على أي مجموعة تتحدث الآرامية وراء النهرين وعندما علم ابراهيم ورهطه ذلك غيروا لغتهم بعد عبور النهرين وذلك بعكس الكلمات أي بنطق الكلمات معكوسة وسميت بالعبرية لأنهم عكسوا لغتهم الأصلية بعد عبور النهرين والله أعلم

[زول]

#1677424 [Musa]
1.48/5 (12 صوت)

07-30-2017 10:10 AM
المقال يتقافز فوق الحقائق بطريقة مختصرة اختصار مُخل ومبتورة مما قدَّم معه حقائق مفككة تفتقد أبسط أسس التوثيق، كما أن الموضوع في محاولته للتأريخ للغتين لم يربط التواريخ المذكورة بموسى عليه السلام ولا بيعقوب ولا يوسف في مصر ولا أي من بني إبراهيم من جهة سارة ، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى أن المسند مالحرف العربي الحالي الفرق بينهما هو فرق في الخط وليس في نظام الكتابة ، لأنه الثابت أن الخطوط اللاتينية والعربية والعبرية كلها من مصدر واحد وهو المصدر الآرامي ( بداية الترميز اللغوي).
كما أن اليهود المقيمين في اليمن إقامتهم قديمة وبقي عدد كبير منهم لم يهاجروا مع العرب إلى خارج الجزيرة العربية في مختلف الهجرات العربية قبل الميلاد ، كما أن الموضوع تجاوز أكثر النقاط أهمية في تاريخ اللغات وهي انقسام اللغات إلى لهجات وتطور اللهجات حتى تصير لغات قائمة بذاتها ، بناءً على وجود قدر كبير من التشابه في اللغات بعضها البعض الأمر الذي يدعم نظرية التطور اللغوي التي انبثقت منها نظرية التشابه في بحوث أصل اللغات وانحدارها.
كما أنك تستطيع ( الكلام موجه لكاتب المقال الأصلي) ببساطة إثبات الصلة بين العربية والعبرية والحبشية من خلال تسليط الضؤ على وحدة الشعوب السامية وتفرقها وشتاتها مما أدى إلى فرضية انقسام اللغات السامية على عدد من اللهجات وتطور كل لهجة بذاتها وصيرورتها لغةً قائمة بذاتها .
كما نشير غلى أت هناك كثير من المصادر والمراجع العلمية ذات الثقة العالية متوفرة باللغيتن العربية والإنجليزية والعبرية في مختلف مكتبات اللغات في أوروبا ومصر والعراق فيمنك الرجوع إليها حتى لا تعتمد على مصدر واحد لأن كاتب الموضوع قد يكون غرضه وهدفه لا صلة له بما ذهبت أنت إليه

[Musa]

ردود على Musa
[عمر التجاني] 07-31-2017 01:32 AM
شكرا لك موسى
بمثل تلك المسؤولية وذلك التعليق تنصلح الأمور


#1677391 [شاهد]
1.85/5 (10 صوت)

07-30-2017 09:38 AM
عمل جميل

نرجو الاهتمام به

[شاهد]

ردود على شاهد
[Hisho] 07-31-2017 08:14 AM
حاضر يا سيادة المدير ..


طارق عنتر
طارق عنتر

مساحة اعلانية
تقييم
7.77/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة