07-31-2017 10:09 AM

القول الفصل..
انتخابات.. وشاي بالياسمين!!
* حازت الانتخابات التي أجريت بنادي الهلال للتربية البدينة والتي أسفرت عن فوز أشرف سيد أحمد الكاردينال على أعلى نسبة انتقادات توجّه ضد انتخابات الهيئات الرياضية في السودان!.
* أستعرت حمى هذه الانتخابات منذ عدة أشهر وتم التركيز بشكلٍ واضح على ميزانية النادي التي اشتملت على أرقامٍ فلكية مثيرة للتساؤلات!!.
* حتى مجلس إدارة نادي الهلال سعى لجعل المشاركة في العملية الانتخابية نخوبية حيث عمد إلى رفع قيمة الاشتراكات الشهرية بالنادي إلى ثلاثمائة ألف جنيه قبل أن يسقطها أحد الأعضاء بالطعن.
* الغريبة أن المفوضية كانت في طريقها لإعتماد قيمة الاشتراكات التعجيزية أو أنها استجابت بالفعل قبل أن تُحمل على نقضها وإلغائها.
* كما أن المفوضية أجبرت الراغبين في الترشح لمنصب الرئيس على سداد رسوم قيمتها خمسون مليوناً في قرار أثار الكثير من الجدل والمعارضة.
* مسألة زيادة قيمة الاشتراكات للأعضاء ورفع الرسوم إلى هذا الرقم تمت قراءتهما من قبل الكثير من المعارضين على أن هناك إتفاق مسبق بين المؤسستين – مجلس الكاردينال والمفوضية- بما يعني أنه تكتيك مشترك يقود في نهايته لتعبيد طريق الكاردينال لرئاسة هلالية ثانية وجعل الطريق أكثر وعورة بالنسبة لآخرين!.
* هذه الملاحظات والإجراءات لو صحّت فإنها تُدلل على أن الكاردينال لم يكن واثقاً بالقدر الكافي في استمرار رئاسته لأربع سنوات أُخر عبر صناديق الإقتراع.
* كما أن مسألة رفع رسوم الإشتراك بالنسبة للإعضاء على نحو تعجيزي تُدلل على السعى نحو الإقصاء وهو إجراء يتنافى مع الديمقراطية.
* واحدة من مبادئ العمل الديمقراطي على مستوى أيّة مؤسسة أن تكون عملية المشاركة والاقتراع متاحة وميسورة حتى يتمكن من ذلك أكبر عدد من الجماهير.
* انعقاد الجميعة العمومية شهد فصولاً من الكر والفر كان بطلها الكاردينال وجماعته من جهة والمفوضية من جهة أخرى.
* استفاد الكاردينال من الهالة الإعلامية الكبيرة بالنسبة له كرئيس للهلال وعلى هذا النحو تمت معاملته في الاستقبال والتسهيلات الأخرى من قبل لجنة الانتخابات بشكل مختلف عن بقية المرشحين.
* من البداية اختل ميزان العدالة وانعدمت الثقة من بقية الأطراف.
* يمكننا التدليل على ذلك بإقتباس عدد من الفقرات من مقال للأستاذ معتصم محمود وهو المعروف بمتابعته الدقيقة لشأن الانتخابات الهلالية.
* كتب معتصم: ( غضب كردنة وركب سيارته لكنهم أقنعوه بالعودة ووعدوه باكمال النصاب فزادوا الزمن للساعة 3 ثم للساعة 5 والنصاب لم يكتمل)!!.
* وأضاف: ( بعدها دخل المفوض مع عماد الطيب لبضع دقائق وخرج المفوض ليدعي أن النصاب اكتمل)!!.
* تعليقنا: من جانبنا لا ندري إن كان دخول المفوض مع عماد كافياً ليشربا شاي بالياسمين أم لا؟.
* أغلب الظن أن اجتماع الثنائي المذكور كان لمزيد من التنسيق لانجاح الجمعية العمومية!.
* في اليوم التالي لنتائج الانتخابات- أمس- أكدت مجموعة صابر الخندقاوي تصعيدها للقضية برفع الأمر لفيفا.
* وتاني جابو سيرة الفيفا الما لفيفة!!.
* أولاً لا يمكن لأي نادٍ الاتصال بفيفا مباشرة وعلى النادي التوجّه فوراً للاتحاد الرياضي لكرة القدم بقيادة معتصم جعفر وليس سيف كلكول.
* سيهدر الخندقاوي كثيراً من الوقت قبل أن يأتيه أمر الفيفا بالتوجه لإتحاده الوطني.
* بالمناسبة إشراف المفوضية الولائية على انتخابات الأندية وبقية الهيئات الرياضية يعتبر باطلاً!.
* يعني انتخابات الهلال باطلة من الأساس ويمكن لصابر الخندقاوي الطعن فيها وعدم الإعتراف بنتائجها وتقديم مظلمته للاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم مباشرة والذي بدوره سيحسم القضية وإذا استعصت عليه سيطلب عون الاتحاد القاري – كاف- ومن بعده الاتحاد الدولي فيفا.
* مفوضية هيئات الشباب والرياضة بولاية الخرطوم جهاز حكومي وإن شئت قل جسم حكومي ولا يحق لها الإشراف على انتخابات أي نادٍ.
* حتى انتخابات نادي المريخ القادمة يجب أن يشرف عليها الاتحاد الرياضي بتكوين لجنة انتخابات بقراره ووفقاً لسلطاته.
* المريخ والهلال رغم تأريخهما التليد يجهلان هذه الجزيئة وظلا أسيرين لوزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم والمفوضية طوال عمرهما المديد.
* حتى أندية الولايات الأخرى يجب أن يشرف على انتخاباتها الاتحاد المحلي لكرة القدم والأخير باعتباره مفوضاً من الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم أي أنه سيرفع نتائج الانتخابات للاتحاد الرياضي (العام) مثل نتائج نهاية الموسم.
* يعني الجمعية العمومية لنادي الاهلي مدني يجب أن يشرف عليها الاتحاد المحلي بمدني باعتباره مفوضاً من الاتحاد الرياضي ( العام)، ومن ثم يقوم الاتحاد المحلي برفع النتائج للاتحاد الرياضي.
* وعليه يجب أن يقوم الاتحاد الرياضي في دورته الجديدة بتكوين لجانه ذات الطبيعة القضائية لتكون من بينها لجنة انتخابات للهيئات الرياضية ترفع إليها نتائج الانتخابات والمظالم والشكاوى وفوقها محكمة أعلى تفصل في الاستئنافات لعلها لجنة الاستئنافات العليا أعلى سلطة رياضية في البلد.
* ما ذكرته في الفقرات السابقة سيجعل سلطات الاتحاد الرياضي – تنفيذية، وتشريعية، قضائية- مكتملة ومنفصلة عن بعضها- مبدأ الفصل بين السلطات- وسأتحدث في هذا الأمر لاحقاً بتفصيل أكثر ومعلومات غاية في الدقة.


د. ياسر بشير
[email protected]
التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1012

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1678681 [محلل تعليقاات]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2017 08:49 AM
دا كمان واحد مفلس كان قبل أيام يكتب بدون حرف (د) ونقطة أمامها. بعدها طلع يخرف وكأنه يستعجل الشهرة بحرف الدال ونقطة.

[محلل تعليقاات]

#1678394 [محمدوردي محمدالامين]
1.94/5 (5 صوت)

08-01-2017 12:21 PM
ياسر انت دكتور في شنو ؟ في اللولوه والكلام الفارغ ؟ حرم دي دكتوراة الزمن القبيح ده , اخير منها كتاب زمان , المهم فوز الكاردينال ده كاسح بنسبة مليون في المليون , تاني الفنجطه ليكم شنو !؟ امشي شوف ليك لولوله تانيه في مكان تاني

[محمدوردي محمدالامين]

#1678011 [خالد حسن]
1.92/5 (12 صوت)

07-31-2017 01:47 PM
الهلال مؤسسه تعيش في ظل نظام ديكتاتوري فمن الطببعي ان تشوب انتخاباته مابشوب اي انتخابات في ظل هذا النظام
ولكن التمسك بالعمليه الانتخابيه والتمسك باهلية النادي وديمقراطيته ورفض التعيين في حد ذاته يعد انجاز علي امل الاصلاح عندما ينصلح حال الدوله
لكن السؤال اين ناديك المربخ من الانتخابات ومتي اقيمت اخر انتخابات فيه؟ ام انك من انصار لن نوالي غير الوالي الذي قال فبه البشير انه هديته للمريخ؟

[خالد حسن]

د. ياسر بشير
د. ياسر بشير

مساحة اعلانية
تقييم
3.17/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة