08-02-2017 07:43 AM

الطيب مصطفى، والدفاع المستميت عن الباطل..!

كتب الطيب مصطفى، رئيس لجنة الاعلام فيما يسمى بالمجلس الوطني، مقالاً ركيكاً، من حيث الصياغة والمضمون. بعنوان تفاءلوا رغم شياطين الإنس.
كرسه للهجوم على ثلاثة من الصحافيين السودانيين دون ان يذكر أسماءهم . . ! متهماً اياهم بأنهم، قد إلتقوا مع مسؤولين بوزارة الخارجية الامريكية، من أجل منع رفع الحصار عن السودان، في إكتوبر القادم..! ولم يكتف بإتهامهم، بل نعتهم بالشياطين، والتافهين..!
وهنا نسأل الطيب مصطفى، من هم الشياطين الحقيقيون ..؟ ومن هم التافهون ...؟ وما هي التفاهة أصلاً ...؟ وماذا تعني كلمة حصار..؟ ومَن يحاصر من...؟ وأيهما أشد وطأة على الشعب...؟ حصار نظام الانقاذ للشعب الذي تجاوز الربع قرن . .؟ حصار طال الديمقراطية، وصادر الحرية، وكمم الأفواه، وكوّش على الإقتصاد، وسرق الموارد وبددها في الفساد، وشرد الشرفاء، وحارب كل مظاهر الحياة والجمال والفن الأصيل، وأجج الحرب وجعل منها نهجاً وسلوكاً وثقافة قسمت السودانيين الى مسلمين ومسيحيين، وحينما تخلصت من المسيحيين، اتجهت الى تقسيمهم الى عرب وأفارقة. . ! ثقافة ظلامية ما زالت تفرض قيودها وشروطها، وتواصل ملاحقاتها المجنونة للشرفاء واصحاب الضمائر الحية، والاقلام الحرة . ! أم حصار أميركا...؟

لماذا لا يتحلى الطيب مصطفى، بذات الشجاعة والجرأة التي يهاجم بها من يعارضون نظام الانقاذ غير الشرعي..؟ الذي جاء الى السلطة بالدبابة وظل فيها بقوة السلاح والخداع وشراء الذمم، وإتباع سياسة فرق تسد، وتكريس منطق إلغاء الاخر وتهميشه، ومن رفض الإلغاء والتهميش، كان مصيره إما الإعتقال أو التشريد أو الاغتيال . . !
وهنا نسأل الطيب مصطفى لماذا لا يوجه نقده الصارخ هذا، الى نظام الانقاذ ورئيسه، الذي هو إبن أخته ويطالبه بالاستقالة وتسليم السلطة للشعب. . ؟ بعد ان فشل طوال الثمانية والعشرين عاماً الماضية، بل وصل به الفشل مرحلة، أقعدت السودان وشعبه وكبّلته عن الانطلاق والتوثب والتحرر من الفقر والجهل والامراض.
ما حلى بالسودان وشعبه حتى الآن من عذابات والآم أليس كافياً ومقنعاً للطيب مصطفى والنظام الذي ظل يدافع عنه بلا وجه حق . . ! ليجعله يفكر في إعادة السلطة إلى الشعب التي سرقها منه في الخفاء، ليواصل الشعب مساره الديمقراطي مجدداً، ليتجدد في صدره الأمل من جديد، وتنشرح الصدور، وتتصافى الانفس وتزدهر العقول، وتقوى السواعد، وتخضر الحقول و تتفتح ينابيع العطاء والابداع،
وتعود المواهب والكفاءات والعقول المهاجرة، وتتكامل الطاقات والجهود، وتزول مبررات ومسوغات فرض الحصار الذي تفرضه أميركا على السودان.
أليس من حق الشعب السوداني أن ينعم بالسلام والإستقرار، و يقرر مصيره بيده دون وصاية من احد. . ؟ أليست الحرية خيار أفضل من الدكتاتورية والحرب...؟ أليس البحث عن فكرة جديدة، ورؤية جديدة للتعايش، والتفاهم هو أفضل من ان يظل السودان غارقاً في دوامة الحرب وعدم الاستقرار...؟
أليس الأفضل ان نبحث عن طرق جديدة في التفكير، طرق تفتح أمامنا ابواب الحياة، لتحرر العقول من آسار الجهل والتخلف...؟ وتنشر الوعي باهمية الحرية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والتقاسم العادل للثروة بين كل أبناء السودان، وتطبيق القانون وتحقيق العدالة والسلام وإحترام حقوق الإنسان، لنعيش معاً في وطن حدادي مدادي، ناعم في سلام وأمان وإستقرار، لتتلاشى العنصرية البغيضة، التي أعاقت مسيرة تطورنا طويلاً، وخطفت منا اجمل وأغلى ما نملك، وأورثتنا حاضراً بائساً. . ! لذلك اقول الطيب مصطفى، إن الشياطين الحقيقيون، ليسوا أؤلئك الصحافيين، بل هم الذين يفرضون أنفسهم على الشعب بالقوة ، بلا شرعية من السماء او الارض. شرعية السماء هي الرسالات السماوية، وقد انتهى عهد الرسالات. أما شرعية الارض هي الانتخابات الحرة . المتجددة بتجدد الحياة. لذلك لا مبرر، لا من السماء ولا من الارض يجعل عمر البشير يحكم السودان كل هذه الفترة...؟ في وقت قال له الشرفاء : لا والف لا . .
اما التافهون، ففضّلوا الوقوف في صفه، ووظفوا أقلامهم دفاعاً عنه بأمل الانتصار له بأسلوب التفاهة، ظلوا طوال عهده البائس يخوضون معاركاً فارغة، معارك ليست قائمة، إنهم يقيمونها في الفراغ الأصم من أجل ان يثبتوا له انهم قد انتصروا له، عملاً بالمثل الذي يقول: أنصر أخاك ظالماً ومظلوماً...! لأن التافهون على مدى التاريخ، يسيرون بعكس مسيرة الحياة السليمة، لأنهم يأتون من سجوف الظّلام، ومن تخشبات الماضي البالية، انهم يريدون لهذا الماضي ان يتسيد الحاضر بلا عقل او ضمير أو رؤية. . ! التافهون لا يجيدون سوى صناعة الكراهية، ويتفنون فيها، لانهم أناس مسكونون بالخراب ...!


الطيب الزين
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1652

خدمات المحتوى


التعليقات
#1678893 [الجد]
3.00/5 (3 صوت)

08-02-2017 02:27 PM
ما زلت عند رأي، لم يجمع السودانيون على كراهية وبغض شخص مثل كراهيتهم وبغضهم للمدعو الطيب مصطفى. نسأل الله تعالى السلامة من كل ذنب


#1678787 [محمدوردي محمدالامين]
1.94/5 (6 صوت)

08-02-2017 11:19 AM
الولد وابن اخته ( انصر اخاك ظالما او ظالما)ان الطيور علي اشكالها تقع , وقعتكم سوده , بلاء يخمكم يريحنا منكم


#1678782 [غبينة]
1.93/5 (7 صوت)

08-02-2017 11:15 AM
شكرآ لك ود الزين علي تعرية هذا الجاهل الدعي الذي ابتلانا به الله و ابن اخته في هذا الزمان الاغبر .. و نسأل الله أن يعجل خلاصنا من هذه الفئة الباغية .


#1678703 [محمدوردي محمدالامين]
1.94/5 (6 صوت)

08-02-2017 08:20 AM
الطيب حقد كراهيه وعنصريه ,هذا البغيض الفج لازال يحمل الحقد في قلبه الاسود علي كل المكونات غير العربيه لشعب السودان مع انه نفسه ليس بعربي .وهو يحقد علي الجنوبيين لانهم بدفاعهم عن ارضهم وعرضهم قتلوا احد الغزاة وكان ابن هذا العنصري البغيض , سؤال يفرض نفسه هل اتي الجنوبيون الي الشمال وقتلو ابنك ام هو ذهب اليهم غازيا ؟ اجب .. فلن يكون هناك عجب .


الطيب الزين
الطيب الزين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة