08-02-2017 10:35 AM

صَـحْـوَة الفينيــق

شعر - خالد محمد عثمان


غنيتُكِ الدم
الإلهي
والنقاءَ طاعةً
والقبولْ
في حضرةِ الدوي
اللهُ حيٌٌ
والطبولْ
يا حسنها استهام سارحاً
وطارفا
واستجمْ
في بحيرةِ النغمْ
واستمال قلبي الحنين
وارفا
كطرفةِ الأفلاكِ في بحيرةِ
الوجودِ والعدمْ
غنيتُكِ
غارقا في بحْرِكِ اللجين
سابحاً وغارقا
وغارقاً وسابحا
وسابحاً وغارقا
وغارقاً وسابحا
وأين؟
في بحركِ اللجين!
اشتقتُ ان أكون مرةً
غلالةَ المساءِ في عينيكِ
إطلالةَ الصباح
اشتقتُ ان "ابوسَ" وجهَكِ القديمَ
في خياليَ الجريح
اشتقتُ لو تقوم خضرةُ الحروفِ
والحقول
ببعضِ ما تصبه عيناك
في حضرةِ الهوي النقي
والطبول.
علمتُ ان صبركِ الحزين طال
وان شاعراً
أودع في عينيك
سرّ ما يقال
حتي غدا
من صبوةِ الجفاءِ والوصال "آدما"
يردُ أِرثَه القديمَ
للرجال.
أعلنتُ
ان أكونَ ناركِ
ونوركِ القصي
يشعُ في مداك
أعلنتُ ان يصبَ شاعري
قصائداً، قصائدا
ليعتلي علاك
أعلنتُ
عودةَ السمندل
مغنيا بنشوةٍ: "أبا دماك"
طائرُ العنقاء عائد من الجحيم
مطهراً من نزفهِ القديم

http://www.hoa-politicalscene.com/suakini-cat.html

______
هوامش: جريدة الوطن الكويتية
– 20 اكتوبر 1981م. نشرت تحت عنوان "صحوة السمندل"
- أبا دمـاك: إله نوبي في السودان القديم جعلته حـركة أدبيـة سودانية ظهرت في الستينات بإسم أبو دماك شعارا لها و رمـزا للبعـث المتأصل في الجذور، فقـد كان إلهاً للفقراء بعكس آلهة الأروستقراطية الإقطاعـية في مصر.

– العنقاء، هو الطائر الخرافي الذي يبعث من رماده و يتجدد (Phoenix:{Gk من احتراقه.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 669

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1678827 [محمد احمد]
1.83/5 (11 صوت)

08-02-2017 01:18 PM
غارقا في بحْرِكِ اللجين
سابحاً وغارقا
وغارقاً وسابحا
وسابحاً وغارقا
وغارقاً وسابحا
وأين؟



دا شعر يا مرسي؟

[محمد احمد]

خالد محمد عثمان
خالد محمد عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
3.27/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة