المقالات
السياسة
...لم يكن زمناُ جميلاً تماماً
...لم يكن زمناُ جميلاً تماماً
08-02-2017 06:48 PM

...لم يكن زمناُ جميلاً تماماً

هذه كلمة تعليقا على مقال ” كان للثقــافة دار أمام القصر الجمهوري“ – الراكوبة 30 /7 /2017 للأديب المحترم محمد المكى إبراهيم الذى تناول فيه حال العمل الثقافى فى الفترة من أواخر خمسينيات القرن المنصرم إلى أوائل سبعينياته التى وصفها بالزمن الجميل.

تناول الشاعر الكبير مقولة الزمن الجميل فى مجال الثقافة ويبدو أن تفسيرها، خلافاً لكونها مجرد حنين للماضى (nostalgia)، يكمن فى نسبيتها مقارنة بتوجهات نظام الإنقاذ الظلامى الذى تمدد لفترة فاقت العقدين من الزمان. كما لا مجال لإنكار ان النشاطات الثقافية للزمن الذى أشار إليه الشاعر تحتوى على إشراقات تحمل إضافات ثرة فى نطاق الحداثة والتقدم. فمثلاً هناك الشاعر العبقرى محمد عبد الحى الذى صاغ التناقضات التى يعج بها المجتمع السودانى شعراً فى قصائده....وفى مجال الموسيقى جمعة جابر، الموسيقار التقدمى الذى الف كتابات عظيمة فى مجال النقد الموسيقى؛ وجابر بنظرة ثاقبة لفت الإنتباه إلى أن مشكلة الموسيقى فى السودان ليست فى تبنى السلم الخماسى بل فى وضع التركيبة الإجتماعية المتخلفة للبلاد التى تحول بين الموسيقى والتطور، وضرب مثلاً بالصين حيث أن تقدم السلم الخماسى فيها يعزى للتقدم الحياتى النسبى هناك.....وكذلك فى الفن إستطاع عبد الكريم الكابلى بثقافته العالية وإلمامه الموسوعى بالفنون الشعبية السودانية من تقديم اروع الاعمال الفنية، كما أن مهارته الفنية- فى مجال التلحين خصوصاً- هيأته لإحداث مساهمة ضخمة فى وضع ألحان أخرجت الغناء من الرتابة الميلودية. وهناك الكثير غير هذه الأمثلة.

وتلك الإشراقات كانت فى أغلبها أعمالاً قصدية سابحة ضد تيار الأفكار السائدة البالية وهذا ما إضطلع به بشكل واعى المثقفون الذين تشربوا بالافكار التى تحمل المعانى الجديدة لمفاهيم وقيم الديمقراطية والحرية والعدل والمساواة،. لكن تلك الومضات المستنيرة والمُنوِّرة لا تنفى أن الحالة العامة للسودان فى المجال الثقافى كانت غارقة فى بحور من الظلام فى الفترة المذكورة؛ وهى حالة مثلت إنعكاساً للحياة المتخلفة سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً. فالسياسيون التقليدون الذين آلت لهم السيادة السياسية بعد زوال السيطرة الإستعمارية المباشرة دشنوا حكمهم بمعاداة الحركة الجماهيرية (جودة 1956) وتجيير وظائف الدولة لصالحهم تحت الشعار المخادع (تحرير لا تعمير)،الخ، وإستخدموا فى سبيل التضييق على الأفكار المعادية لهم أحط الاساليب لمداهنة الجماهير والتلاعب بعواطفها وتاجيج غرائزها.

إن أبعاد النشاط الثقافى تتحدد في سياق التحولات الاجتماعية عبر الزمن. وفى السودان ظلت تتوالد على مدى العقود الستة السابقة نظم الحكم المستبدة الواحد تلو الآخر. وكلما تقدم الزمن صار بطش الحكم أشد قسوة وصارت السباحة ضده اكثر صعوبة ومحفوفة بشتى أنواع المخاطر.



محمود محمد ياسين
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 633

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1679166 [عصام عوض]
2.25/5 (8 صوت)

08-03-2017 11:18 AM
والله تماما دي الا في الالوهيات او اللاهوت ولا يوجد في دنيا البشر بلد تطور دون صعوبات .و عنبر جودة دا لا شيئ امام ما حدث في واحد من ارقي بلدان العالم هولندا .. اذاكلت جمهرة من الناس رئيس وزرائها ويكنك تخيل مقدار البشاعة التي ارتكبها هذا الوزير في حق الناس مما جعلهم يردون بهذا الشكل الاكثر بشاعة لو سارت الامور دون تدخل العسكر لكنا احسن حالا "قال رئيس وزرائنا الموقر ساعالج الديمقراطية بمزيد من الديمقراطية ولما حلاج الشعب ليعبر عن نفسه جيمقراطيا قابله رئيس وزرائنا بعساكره وهراواتهم وغازهم المسيل للدموع" (نقد) جمال ذلك الزمن ان الاخطاء موجودة ومن بتصدي لها موجود ..الشاهد مقال ود المكي من اجنل ما قرات وهو لا يقل عن ما كان يكتبه المرحوم جورج جرداق السارد الجميل ..والشاهد هذا الضرب من الكتابة كان (البرنجي) في الزمن الجميل

[عصام عوض]

محمود محمد ياسين
مساحة اعلانية
تقييم
7.87/10 (14 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة