05-13-2011 06:24 PM

بركان الغضب الشعبى أقرب إليكم من حبل الوريد

صالح الشفيع النيل
[email protected]

أعرب معظم المسئولين الرسميين السودانيين تقريباً عن ( سعادتهم ) بانفجار الثورات العربية فى المنطقة حولنا ، لأنها عملت على تثبيت الديموقراطية وسيادة القانون في البلدان التى اندلعت فيها . وقالوا أنهم غير قلقين من امكانية تمدد هذه الثورات الى بلادنا . وشدد بعضهم وبراءة الأطفال فى عينيه ، وعلى رأسهم الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل ، أن بلادنا تختلف عن الدول العربية الأخرى لأن ليس بها فساد أو محسوبية ، وهى الآفات التى أسقطت الأنظمة في تونس ومصر . وقال حكوميون آخرون أن الظروف الموضوعية لم تنضج بعد في بلادنا لقيام مثل هذه الثورات ، لأن لكل بلد خصوصيته وتعبيره السياسى المميز . وتحسر فريق رسمى ثالث على فكرة رحيل حكومة الأنقاذ العظيمة التى طبقت الشريعة الأسلامية وبنت الطرق والكبارى وأطعمت الناس الشهد والعسل ، وتساءل ودموع التماسيح فى عينيه ، ما هو البديل؟؟ . وفريق أخير قال – وهذه جاءتنى في بريدى الشخصى من أحد الصحفيين – أن حواء السودان عقرت ولم تعد قادرةعلى انجاب من هو قادر على الأنقلاب على الأنقاذ ، لأن رجال الأنقاذ هم آخر من أنجبتهم حواء السودان من الرجال الحقيقيين ....ألخ . والسؤال الذى يطرح نفسه هو ، سواءأ كانت الدولة قلقة ( وهى قلقة حتى النخاع ) أو ليست قلقة كما تدعى ، فماهى الأسباب الحقيقية التى تحول دون هبوب رياح التسنامى العاتية على الأنقاذيين مثلما هبت علي نظرائهم من الديكتاتوريات الشمولية السابقة ، فى أكتوبر وأبريل؟؟؟ ونعثقد أن هناك عدة أسباب داخلية وخارجية وبينية ساهمت في تأخير هذه الهبةّ الشعبية ولو الى حين نوجز بعضها فيما يلى :
• خارجياً لعبت ادارة الرئيبس الأمريكى أوباما دوراً أساسيا في تثبيت الأركان الداخلية للنظام ، ليس حباً في الأنقاذيين ولكن حتى يتسنى لها تمكين دولة الجنوب الوليدة من الوقوف على رجليها تماماً . ومن بين مكيال الأمريكان المزدوج ، خرجت علينا الأنتخابات التى يعلم الجميع انها مخجوجة يهدف تكريس سلطة المؤتمر الوطنى ، وسيبدأ الأهتمام الأمريكى بالسودان الشمالى الشمولى في الأضمحلال رويداً رويداً ابتداءاً من يوليو القادم عام الأنفصال القانونى للجنوب ، حتى يصل المرحلة التى يتخلى فيها عن دعم الشمال تماماً ، بل ويناصبه العداء ويطالبه بالأستحقاقات الأنسانية فى دارفور وغير دارفور بجميع درجاتها الممكنة وغير الممكنة.
• استخدام نظام الأنقاذ في سنواته الأولى القوة المفرطة ضد الشعب السودانى من قيل الجيش والشرطة والأمن مما أضاع أنفس كثيرة.
• استخدام النظام لسلاح التطهير والتشريد في الجيش والشرطة والخدمة المدنية لتفكيك التجمعات النقابية والمهنية والجماعات المطالبة بحقوق الأنسان واستخدام سلاح الغذاء لتركيع المواطنين.
• تسييس الجيش والشرطة والخدمة المدنية ( وأدلجتها ) لحساب الجبهة الأسلامية .
• انتشار سياسة التجسس والتحسس على المواطنين والعسكريين خارج نطاق أجهزة الأمن المعروفة ، وتجنيد العاطلين وأرباب السوابق والبسطاء وأصحاب الحاجات ليكونوا عيناً على ذويهم وزملائهم ، علماً بأن هذا الأسلوب لم يكن معروفاً في السودان من قبل.
• استخدام مداخيل البترول الضخمة في تجهيز أدوات القمع كسيارات الشرطية المجهزة والأفراد المدربون المختارون بعناية لارتكاب أبشع الجرائم دون أن يطرف لهم جفن ، واستعراض القوات الشرطية المسلحة عبر شوارع الخرطوم والتى يقودها شباب يلبسون العصابات الحمراء على نسق أبى دجانة ، وبث الأشاعات النفسية والأجتماعية المرعبة ، والتهديد بضرب المواطنين بقوات الكتائب الأسترتيجية التى أعدت خصيصاً لهذا الغرض ،علاوة على التهديد اللفظى من كبار المسئولين في الدولة ضد المواطنين ..
• مراقبة الحواسيب الشخصية والشبكة الكوكبية والتجسس والتهكيرالألكترونى والقبض على شباب الفيسبوك رغم أن النشاط الألكترونى الشبابى لا يتجاوز ال 7% بسبب الفقر وضيق ذات اليد.
• التحكم في الأقتصاد بيد من حديد وتركيزه كله في أيدى منسوبى الجبهة الأسلامية مثل البنوك والشركات والوزارات والوكالات حتى ما صغر منها .
• الهيمنة التامة على الأستثمارات الأجنبية في البلاد ودخول طفيليو الحكومة كطرف ثالث لاتنجز أية معاملة دون موافقته و أغراء فئات الشباب والطلاب بالمال والسلطة مثل تأسيس الصناديق الطلابية وما يسمى بجمعيات أخوات نسيبة والصناديق الخيرية التى تشرف عليها زوجات المتنفذين ، وتتاجر هذه الجمعيات فى الدجاج الى السيخ والأسمنت ، وتغدق الدولة عليها بلا حساب وتميزمنسوبيها على زملائهم وتمنحهم الأولوية فى التوظيف والبعثات التعليمية والتدريبية ، بل وتمنحهم سلطة التوظيف والفصل والنقل ( قال لجنة أختيار قال .)
• زرع الفرقة والشتات بين الأحزاب السياسية واغراء البعض بالمال للأنسلاخ من أحزابهم الأصلية والأساءة اليها ، وهو أسلوب ، وان لم يمتد تأثيره الى الولاء الكلى للأحزاب ، غير أنه خلق بعض الفوضى التى بدأت في الأنحسار الآن.
• الحوار السلحفائى الذى يقوده الأمام الصادق المهدى مع حزب المؤتمر الوطنى والذى لا أعتقد أنه سيصل الى أى نتيجة رغم أننا نثمن الجهود الوطنية المقدرة التى يبذلها الأمام فى هذا الصدد .
• ضرورة الحصول على أذن من الوالى لتسيير أية مظاهرة سلمية ، وعلى حسب علمى لم يمنح الوالى هذا الأذن لأية جهة سبق أن طلبته ولن يمنحه أبداً.
بعد كل هذه الخندقة العسكرية والأمنية ، يبتسم اصحاب المؤتمر الوطنى في وجهك ابتسامة صفراء ويقولون لك أن حرية التعبير مكفولة فى البلاد ، وأن هذه الدولة ليست بقرة مقدسة ، ونحن نرحب بالنقد لأنه ينبهنا لأخطائنا ، ولدينا الكثير من الصحف المستقلة ، وما الى ذلك من اللغو ، بينما هم في الحقيقة يعملون ألف حساب لدبيب النمل فى الأرض.
ولمحاولة تثبيت الوهم الأصلاحى الذى يروجون له هذه الأيام ، ابتكر الأنقاذيون حدوتة محاربة مؤسسة الفساد ، مثل تكوين مفوضية للفساد ، ومطالبة الدستوريين بتقديم اقرارات للذمة ، ( والشروع ) فى مكافحة الثراء الحرام الذى ما زالوا يغوصون في أوحاله ومياهه الآسنه منذ اثنين وعشرين عاماً ، وما الى ذلك من الأجراءات الوهمية التى لا تقنع طفلاً متخلفاً عقلياً . فمن يحاكم من ؟؟ فالكل ملوث ، والكل ( مؤدلج ) تنفيذيا وتشريعياً وقضائياً ، والكل يركب نفس المركب الصعب ، والكل ساهم في تأسيس دولة الفساد حتى صارت أمبراطورية متشابكة المصالح عصي على الأصلاح . وربما لاحظنا بعض المعالجات المهدئة من هنا وهناك ، كفصل زيد من جهاز الأمن ، وفصل عبيد من الخارجية ، وأخضاع الثالث للتحقيق فى البذور الفاسدة ، ولكن حتى في أضعف الأيمان هذا ، يتم تدويرهؤلاء المقالين كما تدار نفايات المصانع ليجدوا لهم مواقع جديدة ربما تكون أفضل من سابقتها .
ومن التصريحات المستحدثة لحزب المؤتمر الوطنى ، أنه يسعى هذه الأيام لتأمين تحالفات مع الأحزاب الأخرى يدمج ويدفن فيها المآسى المؤسفة التى ارتكبها في حق الشعب السودانى بدعوى توحيد الصف ، ولكن هيهات. ونخلص الى اللآتى :
• أن حزب الجبهة الأسلامية بات لا يمتلك أية مبادرة تؤهله من فرض أية شروط على الآخرين اللهم الاّ مبادرة الضرب والقتل والتشريد ....وهو حزب عصفت و تعصف به الخلافات والمؤامرات التى يحاول جاهداً أن يحجبها عن الشعب .
• الحزب فشل سياسياً بفصل الجنوب عن الشمال وخلّف لنا عقابيل متفجرة لا نفتأ نر آثارها الآن في أبيى وجنوب كردفان ، كما فشل في حل مشكلة دارفور النازفة منذ أمد طويل والتى أخذت بعداً دولياً اصبح فيه السودان مطارداً من المحكمة الجنائية الدولية .
• الحزب فشل في ادرة الشأن الخارجى مما أدى ألى أن تقصف اسرائيل مدننا المرة تلو المرة دون أن نستطيع ردها أو أن نصلح من شأن سياستنا الخارجية لاتقاء شرها.
• الحزب فشل اقتصادياً فى تحقيق التنمية المتوازنة في اليلاد واستخدم عوائد البترول فى الترضيات السياسية لجهات تجيد التزلف و حرق البخور ولمناطق جهوية وعنصرية ، ثم استخدم هذه العوائد لتقوية الآلة الأمنية والقمعية ، ثم وزع الباقى على محاسيبه وأبناء جهته حتى صار كافة أعضاء الجبهة الأسلامية وتوابعهم ، من الأغنياء والوسطاء وأصحاب لأموال والشركات الذين يسافرون بانتظام الى بلاد العالم المختلفة التى كانوا يقولون عنها أنها بلاد فاسدة مفسدة . وبالمقابل وصل الشعب السودانى الى أدنى مراتب البروليتاريا الرثة التى لا تملك قوت يومها.

وحيث أن حزب الجبهة الأسلامية قال على لسان نائب أمينه العام ، فى الحوار الدائر مع الأحزاب حالياً ، أنهم لا يقبلون بحلول تضعف من هيمنة حزبهم على مفاصل الدولة أو ترخى قبضته على مكتسباتهم غير المشروعة ، فالحل عبر المفاوضات في تقديرى ضعيف وغير ناجح مهما احتهد السيد الأمام . وحيث أن الروح بلغت الحلقوم ، فان نذر الثورة الشعبية البركانية ستبدأ بقذف حمم الغضب ، وستحفر لها مسارا عميقاً يكنس وينظف فى طريقه كل الطفيليات والعوالق . وهذا السونامى القادم ليس له أية مواعيد وانما سيحدث فجأة شأنه شأن حركة الطبيعة ودينامية الحياة التى لا تستقر على حال ، وقبلهما الأرادة الألهية التى لا ترد دعوة المظلوم وان تأخرت الى حين . ( وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون . )

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1439

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#141743 [moom boob]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2011 10:38 PM
النصر أتي لامحالة


#141715 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2011 09:02 PM
لو واحد تلب عليك فى بيتك وسرق مالك

تتدخل معاهو فى حوارات عشان يرجع ليك حقك

كلام غريب

هذا الامام الصادق عميل لهزه الحكومه


#141703 [أبو علي أبو ]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2011 08:15 PM
سعادة السفير ، لقد قلت حقا ونطقت صدقا والله من ورائهم محيط .. إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار . وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون . آية ظلمهم وجهلهم الفتي الطائرالذي لا يفهم في الدبلوماسية الواو والضكر يؤلف كتابين عنها ومن يقدم لكتابيه ؟ أسأل أو إقرأ .ز وفي أحدهم كانت المقدمة خريطة بها اليمن الجنوبي .. هذا الفلتة الذي أشاع عن نفسه أنه ذاهب لبيروت ليحل الخلاف بين سوريا ولبنان ! عجبي هذا الفتي المغرور الذي وصف شعب بلاده بالتسول والشحدة .. ماذا عساه يقول ؟ حقا فاقد الشيئ لا يعطيه وكانت أكثر الكوارث أنه ذكر لإحدي القنوات الفضائية أنه مستعد - تحتها كام خط - مستعد لكي يرشح نفسه أمينا عاما للجامعة العربية ! والله هانت حتي أصبح ( يباصرها أمثال هؤلاء ) ودقي يا مزيكة .


#141697 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2011 07:28 PM
استاذ صالح لك التحية:
سواء شاء دهاقنة الانقاذ ام لم يشاؤوا و سواء رضي اللصوص الذين يرضعون من ثدي الانقاذ ام لم يرضوا فالعاصفة في الطريق اليهم و حقيقة من حيث لا يحتسبون - المدهش في امر هؤلاء ان منهم من يدرك جيدا ان نذر فنائهم قد بدت منذ قبل الانتفاضات في تونس و مصر - ولكنهم يركنون الي ما معهم من سلاح و كتائب ردع يظنون انها يمكن ان تطيل بقائهم الي ابد الدهر - فهنيئا لهم بما يظنون


صالح الشفيع النيل
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة