المقالات
السياسة
قوانين الهجرة الأمريكية الجديدة والخلط بين مهنة رجل الأعمال ووظيفة الرئيس
قوانين الهجرة الأمريكية الجديدة والخلط بين مهنة رجل الأعمال ووظيفة الرئيس
08-04-2017 06:42 PM

قوانين الهجرة الأمريكية الجديدة والخلط بين مهنة رجل الأعمال ووظيفة الرئيس

مشروع الاصلاحات المقترحة بواسطة الرئيس الامريكي دونالد ترامب علي قوانين الهجرة في بلاده تعتبر في جانب منها خروج خطير علي نص القوانين الدولية والانسانية وتصرف يتجاوز عمليا تاريخ طويل من التواصل بين الامة الامريكية وبقية شعوب المعمورة والمشروع المقترح بواسطته في هذا الصدد عبارة عن كلمة حق يراد بها باطل بينما تنظيم الهجرة وترتيب اولويات الامن الداخلي الجنائي والسياسي والاقتصادي في ذلك البلد القارة حق مشروع ليس للرئيس وانما لكل الشعب الامريكي الذي من حقه ان ينعم بالامن والسلام والنظام علي ارضه ولكن ليس عن طريق القرارات الانفعالية المتعجلة والمبنية علي احكام انطباعية.
امريكا دوله كبري وعظمي بكل المقاييس وعبارة عن مجتمع كوني مصغر تشكل عبر عقود طويلة من الزمن لعب المهاجر الامريكي فيها الذي قدم من كل بقاع وقارات الدنيا دورا رئيسيا في بناء ذلك البلد الكبير وقدم المهاجر الامريكي ايضا تضحيات كبيرة في بناء الدولة الامريكية الحديثة.
مايتحدث عنه الرئيس الامريكي في هذا الصدد ومشروعه الاصلاحي لقوانين ولوائح الهجرة عن ضرورة استقبال المهاجر الايجابي الذي يفيد نفسه والاخرين امر مقبول وظل يحدث تلقائيا خلال ما يقارب المائة عام هاجرت فيها الي الولايات المتحدة الامريكية مجموعات بشرية تتميز بقدرات وخبرات عالية في كل المجالات بعضهم تنازل طوعا وبواقعية عن مكانته المهنية المفترضة وانخرط في العمل لكسب عيشه ايمانا منه بالتدرج المنطقي المطلوب احيانا لمعادلة شهاداته الاكاديمية او اكتساب الخبرة اللازمة لدخول سوق العمل.
حديث المشروع الرئاسي الامريكي المقترح عن ضرورة اجتياز من يتقدم بطلب الهجرة الي امريكا امتحان اللغة الانجليزية شرط تعجيزي ولايمكن تعميمه خاصة مع من يهاجرون الي ذلك البلد في اطار القوانين الدولية والانسانية من ضحايا الحروب وانتهاكات حقوق الانسان وضحايا الانظمة القمعية.
لقد استخدم السيد الرئيس الامريكي قضية الارهاب من قبل في اتخاذ قرارات وقائية استهدفت المسلمين من بعض المقيمين في امريكا والقادمين اليها بطريقة ترتبت عليها اوضاع تراجيدية لبعض الاسر والعوائل في الوقت الذي سددت فيه اغلبية الناس في العالم الاسلامي الافتراضي ولاتزال ثمنا غاليا في معركتها ضد الارهاب المعروفة جذوره القديمة والجديدة منذ الحرب الباردة وحتي مرحلة الاجيال الجديدة من منظمات الارهاب وداعش وماتعرف باسم والدولة الاسلامية التي خرجت من بين ركام الدولة القومية العراقية التي انهارت بسبب الغزو الغير مشروع لذلك البلد الذي بني علي معلومات مضللة ومفبركة استخدامتها الادارة الامريكية حينها في اتخاذ قرار الغزو والحرب المخالفة للقوانين الدولية والتي ترتبت عليها عمليا وعلي الارض اخطر اختلالات استراتيجية منذ الحرب العالمية الاخيرة وبطريقة تحولت اليوم الي تهديد مباشر ومستمر حتي هذه اللحظة للامن والسلم الدوليين.
للاسف العالم يعيش اليوم ازمة اخلاقية واضحة اطرافها النظام العربي الذي يتملق السادة الامريكان بمناسبة وبدون مناسبة ويعجز عن مواجهتهم بالنتائج المترتبة عن بعض اعمالهم الي جانب الولايات المتحدة كدولة فشلت في ادارة الازمات المترتبة علي احداث سبتمبر المعروفة وغزو العراق وابتلعت الطعم المسموم والاكاذيب الساذجة عن علاقة صدام حسين بالقاعدة وهو الزعيم الذي لم تنشط في ظل عهده خلال حكم البعث الطويل لذلك البلد اي حزب او منظمة سياسية دينية واحدة في عراق الرافدين .
الامر الذي لاخلاف عليه ان هناك هناك مشكلات ومنغصات داخلية في المجتمع الامريكي نتيجة لتراكم وتطور الجريمة الشاملة والمنظمة خاصة في الشق الاليكتروني العابر للحدود والخلايا النائمة التي تستهدف الاقتصاديات والامن الداخلي بل امن وسلامة المهاجرين والمنشقين السياسيين وضحايا الانظمة القمعية من الاعلاميين والمهنيين والناشطين في مجال حقوق الانسان من المقيمين في امريكا وخارجها وان هناك استنزاف للموارد الاقتصادية الامريكية بسبب بعض النواقص في نظام الضمان الاجتماعي ومن حق الدولة الامريكية ان تذهب الي اقصي الحدود وتفعل كل ماتريد لاصلاح اوضاعها الداخلية ونظامها الامني علي وجه التحديد ومن حقها ايضا ان تعمل كدولة علي ضمان ان يساهم كل قادر في العمل علي قاعدة الحقوق والواجبات دون ان تغلق حدودها في وجه القادمين اليها عبر ترسانة من الاجراءات التعجيزية التي تستحيل الي اسوار حقيقية بينها وبين بقية الامم والشعوب.
السيد دونالد ترامب الرئيس الامريكي المنتخب القادم الي الحكم من خلفية اقتصادية كرجل اعمال ناجح اقام امبراطورية مالية ضخمة وهو يريد ان يسقط نجاحه في هذا المجال علي عمله في البيت الابيض من خلال مهمته كرئيس ربما من فرط حبه لبلاده وغيرته علي شعبه ولكن من الصعب جدا ان لم يكن من المستحيل اللجوء الي مايشبه عملية " النسخ واللصق" للجمع بين الاثنين ووظيفة " التاجر ورجل الاعمال والرئيس " في وقت واحد.

محمد فضل علي .. كندا
[email protected]
www.sudandailypress.net

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل علي
محمد فضل علي

مساحة اعلانية
تقييم
7.43/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة