المقالات
السياسة
محمد مرسى الأخوانى هو الذى فشل فى أن يكون رئيساً!
محمد مرسى الأخوانى هو الذى فشل فى أن يكون رئيساً!
08-05-2017 09:32 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
محمد مرسى الأخوانى هو الذى فشل فى أن يكون رئيسا !
يا أحمد منصور الرئيس مرسى هو فى أمس الحاجه
لدروسكم الخصوصيه فى كيفيه حكم الشعوب وليس الدكتور منصق المرزوقى !
أحمد منصور الأخ المسلم بإسلوب أخوانى رخيص
يتشفى منتقما من الرئيس التونسى السابق دكتور منصف
المرزوقى فى شاهد على العصر !
أحمد منصور يلقى محاضرة أستاذيه يحاكم فيها الرئيس
المرزوقى ويعنفه أنت حكمت الشعب التونسى كأنك واحدا
منهم وليس رئيسهم !
عقدة الأخوان المسلمون طغيان الدكتاتوريه والفساد !


( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى
واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
إستضاف الزميل الأخوانى أحمد منصور فى برنامجه
شاهد على العصر الرئيس السابق المفكر وطبيب المخ
والأعصاب الشهير دكتر منصف المرزوقى .
والأستاذ أحمد منصور تعاطفت معه ووقفت معه عندما
القت القبض عليه السلطات الألمانيه ليس أنا وحدى بل
العالم كله من محبى الحريه والديمقراطيه تعاطفوا معه
ودافعوا عنه دفاع المستميت حتى تم إطلاق سراحه
ولكن للأسف نسى كل ذلك فى برنامجه عندما إستضاف
رمزا من رموز الحريه والديمقراطيه والناشط الشهير
فى مجال حقوق الإنسان وبدأ هجومه عليه بقضية القصور الرئاسيه وإتهمه بأن كل قرارته الرئاسيه غير مدروسه كنت أتمنى صادقا لو كان الأخ أحمد منصور بعيدا
عن الغرض والغرض مرض كان عليه أن يستضيف
الرئيس الأخونجى رمز الفساد والإستبداد الكبير والخطير
عمر البشير المطارد من قبل المحكمه الجنائيه ويسأله
عن قضية القصور الرئاسيه فى السودان وعن خط هيثرو
وبيع سودانير ومشروع الجزيرة وقضايا فساد الأراضى
وفساد الوالى السابق عبد الرحمن الخضر ومئات قضايا
الفساد الموثقه قانونيا وقضائيا وقصة الصحفى صلاح
الذى كتب عن فساد رئيس القضاء وحينما رفع رئيس القضاء دعوى قذف وتشهير وإشانة سمعه ضد الصحفى
الذى كان شقيقه رئيس المحكمه الدستوريه وجاء محاميه
كمال الجزولى بملف كبير يدين رئيس القضاء فما كان
من رئيس القضاء إلا أن سحب القضيه وتنازل منها وعندما أصر الدكتور الهادى محجوب مكاوى إبن وزير
الخارجيه الأسبق بوصفه ممثل النيابه على المواصله
فى البلاغ بالحجه القانونيه من حق رئيس القضاء أن
يتنازل شخصيا ولكن ليس من حقه التنازل عن سمعة
وهيبة رئيس القضاء لأن القضيه تمس المنصب ولكن القاضى أصر على موقفه وشطب القضيه ولكن قضية
الفساد والإستبداد فى السودان تحتاج لمئات الحلقات فى
برنامج شاهد على العصر الذى وقف كثيرا على قصص
الفساد فى شتى البلدان إلا السودان لأن رئيسه حليف لقطر
صاحبة قناة الجزيره وبالتالى عمر البشير خط أحمر!
إذن أين شرف المهنه ؟ وشفافية الجزيره ومصداقيتها ؟
القصور الرئاسيه تم بيعها فى تونس لأن الشعب ثار
ضد الفقر والجوع والبطاله والعطاله ؟ وتم توظيف فلوسها ومعها مبلغ 20 مليون دينارأنشئت بها مشاريع
صغيره لصالح الشباب سعيا وراء حل مشكلة البطاله
والعطاله المتفشيه فى تونس والتى كانت سببا لأن يشعل بوعزيزى ملهم ثورة الربيع العربى النار فى نفسه .
لهذا قال الرئيس : القصور الرئاسيه ليست ملكى الشخصى أعيد لكم هذه القصور لإستخدام أموالها فى توظيف الشباب .

ثم واصل منصور يلقى محاضره إستاذيه يحاكم فيها الرئيس المرزوقى ويعنفه أنت حكمت الشعب التونسى
كأنك واحد منهم وليس رئيسهم الشعب لم ينتخبك
رئيس بلديه ؟ أنظر أخى القارئ إلى طريقة الإحتقار
والإستصغار فى السؤال الأمر الذى أغضب الرئيس
المرزوقى وقال له محتدا أنا أسف ثم ألقنه درسا من دروس رجال الدولة المفكرين .
وواصل احمد منصور إستفزازه الذى أغضب الرجل فقال
له ما معناه لابد من هيبة الحاكم يعنى هيبة الرئيس فرد
الرئيس منصف المرزوقى محتدا هيبة الحاكم من هيبة الشعب الشعب هو الحاكم وليس الخادم الشعب هو صاحب
الجلاله والشعب هو صاحب الفخامه يجب أن تتغير الصورة النمطيه لدى حكام العرب الرئيس هو الرئيس
بتواضعه وبثقافته وبفكره وبمعرفته وليس بعدد قصوره وجواريه
وعدد الخدم والحشم .
وكما قال الرئيس منصف منذ عبد الناصر وحتى اليوم
يعد الرئيس شعبه ويقول له :
أتيت خادما للشعب وليس حاكما عليه وبعد ان يحكم ويتحكم ويتلاعب بقوانبن الدستور ليطول عمره فى الكرسى يصبح الشعب خادما والرئيس حاكما كما يفعل
البشير اليوم والذى سبق ان حلف بالطلاق البائن أن لا يترشح لأن الدستور لا يسمح لمن ترشح مرتين أن يترشح
لكنه لحس قسمه وترشح وهاهو باق فى السلطه منذ 30 يونيو 1989م وحتى اليوم كأن حواء السودانيه لم تلد غيره .
هذه هى عقدة الأخوان المسلمين الذين تعودوا على حكم الديكتاتور لهذا لا يعجبهم منصف المرزوقى الذى ينادى بالتواضع وإحترام الشعب وإحترام الدستور وإحترام الديمقراطيه وحقوق الإنسان وإحترام الحريه التى قال عنها أمير المؤمنين ( متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم
أمهاتهم أحرارا ) .
إستشهد الزميل منصور بمعاويه الذى عرف الناس عنه
هو الذى حول الخلافه إلى ملك عضوض وهو الذى جعلها
كسروية وهرقلية والناس فى زمانه عرفوا فارقا شاسعا وواسعا ومتسعا بين ولى الأمر الذى يتخذ الحكم خدمة للرعية وأمانة للخلق والخالق وشريعة لمرضاة الناس بالحق والإنصاف وبين الحاكم الذى يتخذه مطية للزينة وإمتلاك الدور والقصور والسلطة والصولجان والجوارى والغلمان ذلكم الحكم الذى يحاط بالأبهة والترف ويجرى
على سنة المساواة ويملى لصاحبه فى البذخ والمتعة ويجعله قدوة لمن يقتدون به فى الإستمتاع بلذة الحياة والتمتع بحلاوة الدنيا الخضراء التى تشع بهاء وسناء.
لا تثريب عليك أيها الرئيس المرزوقى نحن فى زمان
كله ذل وهوان وكما قال الشاعر :
إذا أنت لم تعرف لنفسك حقها
هوانا بها كانت على الناس أهونا
ونستأذنك أيها الرئيس العبقرى المفكر المتواضع لنهدى
هذه الأبيات لكل رئيس كسروى هرقلى :
أتذكر إذ لحافك
جلد شاة
وإذ نعلاك من جلد البعير
فسبحان الذى أعطاك ملكا
وعلمك الجلوس على السرير
سأرحل عن بلاد أنت فيها
ولو جارالزمان على الفقير

عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1197

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عثمان الطاهر المجمر طه
عثمان الطاهر المجمر طه

مساحة اعلانية
تقييم
2.82/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة