المقالات
السياسة
لا تتوقعوا حدوث شيئٍ إذا لم تفعلوا شيئاً حتى عام 2020!!
لا تتوقعوا حدوث شيئٍ إذا لم تفعلوا شيئاً حتى عام 2020!!
08-05-2017 06:31 PM



• اكتسح المؤتمر الوطني الانتخابات التشريعية 2000م ، و تحصل على 355 مقعدا (98.7%) من أصل 360 مقعداً. و فاز مستقلون بالمقاعد الخمسة المتبقية..
• قبيل انتخابات عام 2011 طالب الاستاذ/ علي محمود حسنين المحامي، نائب رئيس الحزب الوطني الاتحادي، بتوحيد احزاب المعارضة في جبهة واحدة ضد المؤتمر الوطني، و لم يكن الميزان مائلا كلية لصالح النظام حينئذٍ.. فقد كان مولانا أبيل ألير يترأس المفوضية القومية للانتخابات، و كانت للحركة الشعبية قوة مؤثرة نوعاً على سير الاحداث السياسية في البلد.. و كانت أحزاب المعارضة أكثر تماسكاُ مما هي عليه، خاصة حزب الأمة، أقوى الأحزاب السياسية المعارضة وقتها..
• و كانت نسبة اعضاء المؤتمر الوطني في المجلس الوطني في عام 2005م قد تقلصت مقارنة بنسبتهم في عام 2000 وفقاً لاتفاقية السلام الشامل الموقعة في نيفاشا بتاريخ 9 يناير 2005م، حيث نصت المادة (117) من دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة 2005م على تكوين المجلس الوطني – الى حين إجراء الانتخابات من اربعمائة وخمسين عضواً يعينهم سبعين بالمائة إلى ثلاثين بالمائة للشمال والجنوب وذلك بالنسب الآتية :
أ‌. 52% للمؤتمر الوطني: 49% شماليون و3% جنوبيون.
ب‌. 28% للحركة الشعبية لتحرير السودان: 21% جنوبيون و7% شماليون.
ج. 14% للقوى السياسية الشمالية الأخرى.
د. 6% للقوى السياسية الجنوبية الأخرى.
• و لكن!
• تشرذم حزب الأمة، و تشرذمت الاحزاب السياسية الاخرى و دخل الحزب الاتحادي الديمقراطي بيت طاعة المؤتمر الوطني.. و تشرذمت الحركات المسلحة و دخلت زرافات و وحداناً إلى نفس بيت الطاعة للمشاركة في كعكعة السلطة و الثروة..
• نلاحظ أن المؤتمر الوطني يغير تكتيكه كل مرة بما يتناسب مع استمراره في السلطة.. و قد ازداد قوة و سطوة لدرجة التنازل عام 2011 عن بعض الدوائر لأحزاب تدعي الاستقلالية و هي في حقيقتها ملكية أكثر من الملك في دفاعها عن النظام، والشاهد دكتور أحمد بلال عثمان..
• و المؤتمر الوطني يواصل سطوته و تسلطه و جرائمه.. و المعارضة السودانية المسجلة مستكينة للواقع المؤلم.. و لا تفلح سوى في التنديد ( بشدة) عقب كل جريمة يرتكبها النظام أمام الشرطة و القضاء في المدن و القرى و الغابات و الجبال.. و الفساد تنشره تقارير المراجع العام أمام البرلمان كل عام.. و يتم ركنها في الأضابير بعيداً عن المحاكم..
• و جمهورية ( بشيرستان) تمحق خيرات السودان و تسحق أحلام الشباب على مدار العام..
• ماذا أنتم فاعلون أيها الناس و أيتها المعارضة ( المسجلة) التي ما خرجت إلى الشارع مع الناس في سبتمبر 2013 و لا لبت نداء الشارع للخروج طوال الاعوام التالية..؟ و لا تريد التحرك إلى ميدان المقاومة الايجابية للنظام في عقر داره و داخل دولته العميقة؟
• متى تتحرك المعارضة تحركاً إيجابياً يوجع النظام، و يوقعه في شر أعماله؟ متى يكون التحرك واجباً إن لم يكن في انتخابات عام 2020؟ متى، و الاحوال تزداد سوءاً في سوء ؟!
• لا تتوقعوا حدوث شيئ حينما لا تفعلون شيئاً!!
• أيها الناس، علينا جميعاً أن نتهيأ لانتخابات عام 2020، إنها لا تبعد عنا سوى سنتين و نيف تمر كما تمر عبرنا سنواتنا الكئيبة تحت قبضة زبانية جمهورية ( بشيرستان)..
• علينا تجهيز جمهورنا للنزال الشرس ضد الاوغاد.. و الظروف مواتية للكشف عن حجم عضوية النظام و الاعيبه في مراكز الانتخابات.. و مركز الفرز النهائي..
• لا تفكروا في ضعفكم، مقارنة بقوتهم، لكن تعَرَّفوا إلى مكامن قوتكم.. و اسعوا لإبطال مفعول الاسلحة الخبيثة التي بحوزتهم. إفعلوا ذلك في كل مركز، و في مفوضية الانتخابات القومية بالذات..
• بدلاً عن معارضتكم السلبية و الاصرار على مقاطعة الانتخابات.. جرِّبوا دخولها هذه المرة، و سوف يتفاجأ بكم النظام الحاكم.. و يبدأ في تغيير تكتيكاته الانتخابية رأساً و السعي الجاد للدفاع عن وجوده المهَدَّد بدخولكم ساحات المعارك.. و سوف تفتقد أحزاب الفكة من يتنازل لها عن بعض الدوائر.. و ربما خلا البرلمان القادم من تلك الفكة كلها..
• خذوا الدرس من الذين كانوا ضمن منسوبي المؤتمر الوطني و تمردوا عليه و ترشحوا مستقلين و اقتحموا البرلمان عنوة.. و أمثال هؤلاء سوف يرجحون كفة المعارضة من داخل البرلمان..
• لا تتوقعوا حدوث شيئٍ و أنتم لا تفعلون شيئاً ذا بال حتى عام 2020، و أنتم تشاهدون عدم وجود أي بصيص لتغيير يبدو في الافق، إذن، ليس أمامكم سوى أن تتهيأوا لدخول انتخابات 2020 بقوة مدركة للتفاصيل المطلوبة لخوض غمارها بوعي و ادراك للمآلات..
• قبل أي خطوة لدخول الانتخابات، على الاحزاب المسجلة أن تطالب بإحداث تغيير جذري في المفوضية القومية للانتخابات.. و أن تصر على اعادة النظر في الدوائر الجغرافية..
• أنتم تدرون مدى خساسة المتأسلمين و مدى اتيانهم ب( الحقائق البديلة) حتى في المسائل الدينية. و قد حدث في انتخابات 2015 أن حشد النظام حافلات لحشد الجماهير في استاد المريخ.. كان الحشد ضئيل جداً كما كانت تعكس القنوات التلفزيونية ، و لم يستحِ د. غندور من أن يتحدث عن حشد افتراضي في الاستاد قائلاً:- " هذا الحشد رسالة إلى كل من يدعو إلى مقاطعة الانتخابات!"..
• و جاءت الانتخابات ، و فاز (الخج) و التزوير! و جاء البشير و برلمان البشير ليشنق آمالنا كل يوم!
• و على نفس الإيقاع ، تحدث بالأمس القريب د. اسماعيل الحاج موسى مؤكداً أن حزب المؤتمر الوطني يمتلك مؤسسات غير متوفرة للأحزاب الأخرى و أنه لا زال محافظاً على رصيده الجماهيري وأن مؤتمراته التنشيطية تدل على ذلك.. وأنه جاهز لمقارعة أي حزب في انتخابات 2020 و أكد أنْ ليس هناك حزب في الساحة لديه القوة اللازمة لمجاراة حزب المؤتمر الوطني..
• إنهم يعدون عدتهم لتلك الانتخابات منذ فترة!
• و سوف تجيئ الانتخابات القادمة، و يفوز ( الخج) و التزوير! و يجيئ البشير أو أحد أركان حربه و معه برلمان جاهز لشنق آمال الشعب يومياً و على مدى 5 سنوات أخرى.. و نحن لا نفعل شيئاً و لكن نطالب بالتغييرً!

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1680354 [الشعب الفضل]
2.13/5 (4 صوت)

08-06-2017 10:23 PM
معقولة يا مولانا !! صبرنا علي الاذي قرابة الثلاثون عامآ و جاي تصبرنا تاني لثلاثون شهرآ !!!

[الشعب الفضل]

#1679914 [ابوبكر حسن]
1.90/5 (15 صوت)

08-06-2017 12:37 AM
سلام وتحية,,,,
بل نتوقع حدوث الكثير قبل نهاية 2017/12/31م !!

" استنطاق الأرقام.. في سقوط الأقزام "
( 2017م ؟! )
**

حدثت الثورة الفرنسية في عام 1789 .
كان شعارها كما هو معلوم الحرية ، والاخاء ، والمساواة .
بالطبع هي ثورة تحرير العقل من الكهنوت الديني.
الأحداث المؤثرة في العالم لها علاقة بهذا التاريخ ، وكذا بالنسبة لنا....
بعد مائة عام من الثورة الفرنسية حاول الكهنوت في شقه الذي يعنينا التمدد لأفق العالمية ، ولكنه مني بهزيمة نكراء ، هي هزيمة توشكي في 1889.
بعد مائة عام من هذا التاريخ عاود الكهنوت الكرة مرة أخرى.
(1989 قيام ثورة الإنقاذ) أنتصر هذه المرة انتصار مؤقت؟
لماذا أنتصر؟ ولماذا هذا الانتصار مؤقت؟
سنأتي لكل ذلك.
يبدو أن التغيير يحدث كل عقد من الزمان، ولكنه يظل يتراكم ويتكثف حتى يحدث الدوي الهائل بعد مائة عام.
هناك اثر يقول ( ان الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة عام من يجدد لها أمر دينها ) نأخذ الإشارة من الحديث
لمدلول المائة عام ( 1789 الثورة الفرنسية ، 1889 معركة توشكي ،1989 الإنقاذ )
مدلول العقد الزماني ( 69 ثورة مايو ، 79 ثورة الخميني ، 89 ثورة الإنقاذ ، 99 تاريخ مفاصلة الإنقاذ مع عرابها حسن الترابي)
تنبيه: الثورة في المقال تعني ( إحداث التغيير الجذري أو الكبير في مسار الشعوب والمجتمعات, بغض النظر عن اتجاه ذلك المسار)
من ناحية أخرى تكررت المائة عام مرة أخرى بإشارة تبدو هذه المرة إيجابية. ففي عام 1885 تم فتح وتحرير الخرطوم .
وبعد مائة عام ( 1985 ) حدثت الانتفاضة الشعبية العارمة.
في عام 1917 حدثت الثورة البلشفية الروسية الحمراء (نفس عام وعد بلفور، وسنعود له لاحقا) .
ما بين الثورة الفرنسية والثورة الروسية 128 عام (فلنتذكر هذا التاريخ جيداً!)
تزعم هذه القراءة ان أجل الإنقاذ سينقضي عام 2017م بعد 100عام من قيام الثورة الشيوعية الروسية.
الإنقاذ صاحبة الشعار الديني بالطبع جاءت على النقيض من شعار ثورة أكتوبر الروسية الشيوعية.
ذكرنا ما بين الثورتين الفرنسية والروسية 128عام .
إن خصمنا عام سقوط الإنقاذ (وفق الرؤية) من تاريخ قيام الثورة الروسية ( 2017 - 1917= 100 عام )
يصبح المتبقي لدينا 28 عام هو عمر الإنقاذ!!
2017 - 1989 = 28 عام
الرقم 28 له دلالات رمزية كثيرة , منها، أنه من مضاعفات الرقم 7 وما أدراك ما الرقم 7 ؟! وسر الرقم 7 وعجائب الرقم 7 , ابتداءً من فاتحة الكتاب سيراً ناحية السبع الطباق!
فالمصالحة التي مكنت الأخوان المسلمين من التمدد , ومهدت لوصولهم السلطة في السودان, والتي أطلق عليها المصالحة الوطنية , كانت بتاريخ ( 7/ 7/ 77 ) بعملية جمع بسيطة نجد الرقم 28 حاضر!
( 7+7+7+7 = 28 )
ومن رمزية الرقم 28 قتل ضباط رمضان ال28 والذي يشير الى ان عمر هذا النظام 28 عام سيقضيه كله في سفك الدماء ؟؟!!
اما المفاجئة الأخرى تحدث إن اجرينا عملية جمع لأرقام التاريخين السابقين (2017 , 1917)
7+ 1+ 0 + 2+ 7+ 1+ 9+ 1= 28
ولكن ما علاقة ثورة البلاشفة بثورة الإنقاذ ؟!
العلاقة بالطبع ضدية .
في المسار الدائري كل ما ابتعدت من ضدك ، اقتربت منه رويدا رويدا !!
بمعني ان جئت بالديني ، وجدت اللاديني حاضرا بين جنبيه. والعكس صحيح.
نعود للأرقام مرة أخرى....
في عام 1965 دبر العقل الديني مؤامرة، بمقتضاها حل الحزب الشيوعي السوداني.
اطرح ذلك التاريخ من تاريخ قيام الثورة الشيوعية (وعد بلفور)
1965 - 1917 = 48 عام
ماذا يعني لك عام 48 ؟!
قيام دولة إسرائيل أليس كذلك.
غير أن مجموعة من الشيوعيين والقوميين قاموا بثورة مايو 1969
تاريخ قيام ثورة مايو مضاف له تاريخ هزيمة القوميين يساوي تاريخ سقوط الإسلامويين .
1969 + 48 = 2017
من ناحية أخرى الكل يعلم ان ثورة أكتوبر قامت سنة ( 1964 )
عدد أرقامها يساوي عشرين ( 4 + 6 + 9 + 1 = 20 )
هي نفس عدد السنين, ما بين ثورة مايو وقيام ثورة الإنقاذ.
مايو هزيمة للعمل الديمقراطي،
الإنقاذ كذلك هزيمة للعمل الديمقراطي, هذا في (حيز الوطن).
48 هزيمة كبرى ( للأمة ككل ).
قلنا ما بين مايو والانقاذ 20 سنة، اطرح الهزيمة الكبرى من عدد سنين ما بين الهزيمتين:
48 - 20 = 28 عدد سنين حكم الإنقاذ .
( هذه الأيام أيام الظهور ** من يذق فيها يذق للنار نور )
و "سلام قولا من رب رحيم "
والله أعلى وأعلم ،،،

ابوبكر حسن خليفة

الجمعة 24/ 3 /1438ھ
الموافق 23/ 12/ 2016م

[ابوبكر حسن]

ردود على ابوبكر حسن
Sudan [صباح الخير] 08-06-2017 10:01 PM
نسأل الله جلت قدرته أن تصدق نبوءتك .


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية
تقييم
2.70/10 (28 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة