08-06-2017 01:33 AM


كنت أقف بجانب الفراش الابيض حيث يرقد زوجي في مشفى الشفاء الوطني.. قبل ساعات انصرف الزوار وتركوني وزوجي والخيوط البلاستيكية التي تربط قلبه وأنفه وحنجرته بشاشة حاسوب.. جاءني خاطر ان انزع هذه الاجهزة حتى يرتاح من هذا الألم.. سمعت من قبل بالموت الرحيم.. لعنت الشيطان ولكنه أتاني من زاوية اخرى لماذا تجعلي عبدالباسط يرتاح.. قبل ان اجيب عن السؤال كانت الممرضة الفلبينية تأتي مهرولة وتدفع الباب الموارب بشدة.. ادركت ان ثمة أمر طاريء قد حدث.. بدأت الممرضة الشابة تحاول انقاذ الموقف بشكل مضطرب فيما انا انظر الى هذه الدراما ببرود كأن مشاهدها في شاشة التلفزيون.

بعد دقائق قليلة جداً دخل طبيب كهل الى ذات الغرفة.. استغرب في هدوئي.. سألني بانزعاج هل إنتي ابنته؟.. رددت بسرعة "لا انا زوجته".. بعدها أخرجني من الغرفة كمن يحاول عقابي على هذا البرود.. جلست بالخارج على مقعد وثير انتظر موت زوجي.. أغمضت عيني كأني اهرب من الواقع حتى لا اشعر بأنني امرأة سيئة.. كلما اتذكر من وجه عبدالباسط انه كان يأتي الى بيتنا في السجانة كل عام ليمكث ايام قليلة ثم يسافر الى البلد.. كان رجلا كريما يأتي لنا بهدايا الاغتراب.. فيما امي تحاول تبرير ذلك بأنه تربى في هذا البيت ودرس المدرسة الثانوية الصناعية قبل ان يهاجر.. حينما كبرت قليلا ادركت انه ابن عم ابي وبالتالى لم اكن أتردد في ان أخاطبه بعمو باسط.

ذات عام كنت ابنة أربعة عشر عاما.. ادرس في المرحلة المتوسطة.. حينما عدت من المدرسة وجدت خروفا معلقا على مقدمة بيتنا الطيني.. حينما ولجت الى الداخل كانت امي كمن ينتظرني.. أخبرتني ان عبدالباسط وصل من السعودية.. حاولت بذلك الفرح الطفولي ان اهرع الى مكان تواجده بالصالون.. لكن امي ردتني بحزم.. ثم أخذتني الى غرفة نومها وأبي على غير العادة.. كانت قد أعدت لي ملابس أنيقة غير التي اعتدت على ارتدائها بالبيت.. ببراءة طلبت منها ان اسلم على عمو باسط.. نهرتني بحزم " تاني ما تقولي عمو باسط".. ثم بدأت تردد ليس من الضروري يا نعمة ان تدركي كل شيء الان.

بدأت اركز قليلا حينما همست في أذني اختي الكبيرة ابتهال ناقلة لي خبر خطوبتي.. ضحكت لم اكن اعرف تحديدا معنى هذه الكلمة.. قبل ان أن تكتمل الصورة كانت امي ترتدي ثوبها ثم تطلب مني ان ارافقها لتحية عبدالباسط.. حينما وصلت الى الصالون نظر اليَّ الرجل الغريب نظرة لم أنسها أبدا.. بعدها هرعت الى الحمام وانا مصابة بغثيان مصحوب باستفراغ مفاجيء.. بعدها دخلت في موجة بكاء.. ادركت وقتها انني ومنذ اليوم غير مسموح لي بتبادل الرسائل مع اسامة ود الجيران الذي يسبقني بعامين.. بعد مفاوضات شاقة شارك فيها أبي وافق عبدالباسط على تأجيل الزواج الى الإجازة المقبلة.

بعد عام وجدت نفسي كقطعة متاع أقف حائرة في مطار الخرطوم.. تم الزواج وعليَّ ان اسافر وحيدة الى مطار جدة.. الشركة لم تمنح زوجي إجازته.. نظرت اليَّ سيدة راشدة فقرأت الحزن في عيوني.. تركت مقعدها في الصالة البائسة وجاءت تواسيني.. طفرت دمعة واُخرى.. ظنت صديقتي العابرة انني حزينة على مفارقة الأهل والبلد.. في الحقيقة كنت خائفة.. لم أتمكن طوال عام من استبدال عمو باسط بوضعه الجديد كزوج.. في الحقيقة لم اكن ادرك ماذا يعني الزواج.. انتهت الصحبة القصيرة على نداء لركاب الطائرة السعودية.

ثلاثة عشر عاماً مضت بشكل رتيب في مدينة جدة.. لم نغير حتى الشقة التي دخلتها من اول مرة.. أنجبت ثلاثة أطفال.. لم يكن عبدالباسط رجلا سيئاً لكنه لم يفهمني أبدا.. كان كريماً للغاية وشهماً لأبعد الحدود.. لكنه لم يكن رجلا رومانسيا.. ربما فرق العمر او الخلفية الريفية.. عوضت الفراغ بادمان المسلسلات.. كنت أعيش حياتي في ذاك العالم الافتراضي.. اعشق وأكره واحيانا ابكي.. صورة اسامة ود الجيران بذات ردائه الكاكي تداهمني احيانا.

في هذه اللحظة مر امامي شاب كان يسامر فتاته.. بدلال غريب كانت تهتف "اسامة اسامة".. فتحت اعيني وانتصبت واقفة.. كان الشاب والشابة طبيبين في مدخل الخدمة يبدو ان الحب قد جمع بينهما.. حينما حاولت ان أوقفهما لأسدي لهما نصيحة كان الطبيب الكهل يقف امامي وبلغة جافة يقول لى "البركة فيكم يا مدام".

الصيحة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1680658 [الغاضبة]
1.94/5 (5 صوت)

08-07-2017 07:42 PM
امانة عليك اقنع لينا رئيسيك دا يقعد يكتب قصص زيك كدا ويتركنا في حالنا.

[الغاضبة]

#1680241 [المستخبي خلف أسمي المستعار]
1.88/5 (9 صوت)

08-06-2017 05:28 PM
متميز يا ظافر..
وداد بابكر تزوجت الكهل عمر البشير والان اقترب من الموت قريبا سنقول لودو البركة فيك!!
هو في الحقيقة عندما مات السفاح ابراهيم شمس الدين اصبحت وداد ارملة ولكنها الارملة الوحيدة التي وجدت اهتمام الرئاسة
يعني الرئاسة عندها خيار وفقوس في ايواء الارامل

مبسوط منك يا ظافر ولا عزاء tahajabir]

[المستخبي خلف أسمي المستعار]

#1680086 [tahajabir]
2.88/5 (5 صوت)

08-06-2017 10:55 AM
قلت أحسن تكتب قصص يا ظافر؟ صدقني احسن تجرب حظك هنا , في السياسة والاجتماع سجلت فشلا معيبا .. لما تكتب قصصك دي مرارات ناس كتار ما ح تنفقع تاني

[tahajabir]

عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
8.92/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة