08-06-2017 06:44 PM


أبصرت سوزان مايكل النور في مدينة جوبا بجمورية جنوب السودان في العام 1963 ، غادرت مسقط رأسها جوبا في العام 1987 وشدت الرحال إلي الجزء الشمالي من الوطن عندما كان وطناً واحداً قبل الانشطار أوالانفصال ، تلقت مراحلها التعليمية حتي المرحلة الثانوية في مدينة جوبا. ومنذ سنوات متطاولة تجاوزت ربع قرن من الزمان ظلت سوزان في خدمة قضايا المهمشين والمستضعفين والأطفال .
وتروي سوزان قصتها منذ وصولها إلي الخرطوم في العام 1987 وتقول "سكنت في في منطقة أمدرمان لمدة قصيرة ثم رحلت إلي منطقة الحاج يوسف بشرق الخرطوم طاب لي المقام هنا حتي تاريخ اليوم " .. وتقيم سوزان مايكل في مدينة الحاج يوسف – حي البركة وتعمل كمراسلة شعبية ومعاونة قانونية وعملت مع منظمات محلية ودولية في قضايا الأطفال المشردين.
و تقيم سوزان منذ العام 1988م في حي البركة في حين ظلت أسرتها الكبيرة أسرتها الكبيرة مقيمة في جوبا (الوالد والوالدة والإخوان)
وتقيم سوزان مع اولادها وزوجها في الحاج يوسف ومنذ أن وطأت قدماها منطقة الحاج يوسف إنخرطت سوزان في العمل مع المجتمعات المحلية وبدأت العمل مع منظمة نرويجية ثم انتقلت للعمل مع منظمة بريطانية في العمل في مجال رعاية الأطفال وتوفير الحماية لهم.
وعملت مع المنظمات في هذا المجال لسنوات طويلة حتي أوقفت الحكومة عمل هذه المنظمات ، وعملت مع الحكومة أيضاَ في مجال المرأة في مكتب اتحاد المرأة في منطقة شرق النيل ، وهي أيضاً تعمل في اللجنة الشعبية في حي البركة ، وانتقلت للعمل مع الرعاية الاجتماعية في مجال شؤؤون الأسرة لمدة عام.
وتقول سوزان أنها عملت في أكثر من تخصص ومجال في قضايا الأطفال ، الحماية ولم الشمل ورعاية الأطفال العائدين من مناطق النزاعات خاصة الجنوبيين.
وكان هناك المئات من الأطفال المشردين بعد سفر الجنوبيين عقب الانفصال ، وجدنا المئات منهم بلا أسر وبلا أي مقومات للعيش الكريم هكذا تتحدث سوزان عن واقع تلك المجتمعات المهمشة ، وتضيف كنا نبحث عن هؤلاء في كل الأماكن في الأسواق وخاصة سوق منطقة بحري حيث يوجد عدد كبير من الاطفال المشردين.
وتذهب سوزان إليهم في الليل البهيم وتجدهم يفترشون الأرض ويلتحفون السماء في عمارة (بناية) تحت التشيد في الخرطوم بحري وغيرها من الأماكن. وتجلس معهم
لمعرفة مشاكلهم وأسباب تواجدهم في هذه المحلات ، و من أين جاءوا؟ وأين مكان أسرهم؟ تأخذ بيانات كاملة عنهم وعن أسرهم.. و تحكي سوزان عن عملها بمتعة حقيقية وتقول "في أطفال من الشمال أيضاً – تقصد بالشمال السودان ".." وبعضهم له مشاكل أسرية.. وقدمنا أعمال جليلة لهؤلاء الأطفال وعملنا لهم ملفات كاملة و نتصل بالأسر البديلة التي تأوي الأطفال في بعض الحالات"..ولفترة من الزمن كانت سوزان تأوي في منزلها رغم ضيق ذات اليد أكثر من40 طفل.
و تضيف سوزان بدعم من بعض المنظمات كنا نأوي عدد كبير من الأطفال المشردين ، المنظمات تأتي بالمواد الغذائية والملابس.
وكانت لسوزان بالتعاون مع بعض المنظمات أدوار مشهودة في تعليم الأطفال المشردين حيث تم توزيع جزء منهم في مناطق مختلفة من أجل التعليم – في منطقة الصحافة والأسر البديلة – وفي مراكز خصصت لهذا الغرض في احياء مايو وجبل أولياء بجنوب الخرطوم.
وتقول سوزان انها تتلقي شكاوي المواطنين عبر الهاتف حتي أوقات متأخرة من الليل والمجتمع المحلي في حي البركة بالحاج يوسف يتفهم دورها كناشطة مجتمعية وكمعاونة قانوينة وفي نظر الكثير منهم (كحلالة مشاكل).. وتضيف سوزان "أنا معروفة في كل مناطق شرق النيل خاصة في قضايا الاطفال ".
وتتجاوز سوزان بأدوراها المجتمعية وأعمالها كل الوظائف والمسميات وهي أكثر من ناشطة ومعاونة ومراسلة شعبية وهي في الحقيقة طاقة شعبية لاتعرف الكلل ولا الملل وتسخرت كل وقتها وجهدها لخدمة مجتمعها المحلي وهي علي اتصال مع وحدة حماية الطفل في التبليغ عن أي حالة من حالات التحرش والانتهاكات التي تقع ضد الأطفال وأنقذت أرواح كثيرة بجهدها وعملها وتمضي أكثر من ذلك وتعقد جلسات توعية للأمهات في شرق النيل وتتدخل في حل كثير من المشاكل الأسرية.

وتلقي سوزان مزيد من الأضواء عن طبيعة الأدوار التي تقوم بها في مجال حماية ورعاية الأطفال وتقول " في أي مشكلة نسرع لتوفير الحماية والرعاية لأي طفل في المجمتع المحلي دون أي فرز علي أساس اللون أو العرق أو الدين ". وتضيف سوزان " ذات مرة أنقذنا طفلات من جنوب السودان من العمل في بيوت سيئة السمعة وأنقذنا أطفال أجانب من دول مجاورة من العمل في مهن شاقة وغير شريفة وقمنا بتسفيرهم إلي دولهم بالتعاون مع الصليب الأحمر ".

وتكشف سوزان عن جوانب مختلفة من أدوارها المجتمعية في التعاون مع اللجان الشعبية لحل كثير من المشاكل الأسرية حيث تعملت مع قضايا شائكة لأسر تفككت بسبب الفقر والنزوح وغيرها من المشاكل وتقول سوزان في كثير من المشاكل الأسرية وجدنا أن رب الأسرة قدهرب وترك كل المسؤولية علي عاتق الزوجة.
و تضيف سوزان في مثل هذه الحالات نتعاون مع اللجان الشعبية والعمد والسلاطين لحل المشكلة. وتمضي سوزان ، في حالة الأطفال المشردين من جنوب السودان نسأل عن قبيلة الطفل ثم نسأل عن مكان سلطان القبيلة لأخذ معلومات عن أسرة الطفل هنا وفي جنوب السودان لكي نتمكن من التعامل مع حالته علي ضوء المعلومات التي تتوفر لنا من قبل السلاطين ، ونعرف الأسباب التي دفعت الطفل للتشرد ومكان أسرته قبل تسفيره إلي جنوب السودان.
"أنا أصبحت أجنبية بعد الانفصال ولكن المواطنين لازالوا يطلبون العون مني " هكذا نطقت سوزان هذه الجملة وهي تغالب دموعها ، صمتت لفترة ثم قالت : "
في حي البركة تجد كل القبائل زمان كانت الاغلبية من جنوب السودان ولكن الآن تجد كل قبائل السودان جنوب السودان ". وتضيف سوزان في شرح طبيعة مجتمع حي البركة بالحاج يوسف.. " المجتمع متعاون ورحب بالعائدين من جنوب السودان عقب إندلاع الحرب و الناس قاموا بالواجب تماماً".
وتقضي سوزان جل وقتها في حل مشاكل المجتمع المحلي في حي البركة وفي شرق النيل عموماً ، تعمل في كل شئ تقريباً من مشاكل المياه والنيقرز والمشاكل الأسرية والأمنية والصحية.. وتقول سوزان " عملنا عمل تطوعي انساني بلامقابل ، نتلقي اتصالات الناس في كل المشاكل في قضايا التحرش بالأطفال وغيرها وفي بعض حالات السرقات ونمنع الناس من أخذ القانون بالبيد ".
وتضيف سوزان "نسعي لحل كل المشاكل الاسرية بالتعاون مع اللجان الشعبية ، ورغم شح الإمكانيات نقديم يد العون لكل محتاج
وبالتعاون مع بعض المنظمات نجحنا في تقديم خدمات تعليمية وعلاجية لكثير من الأسر الفقيرة .
وكانت سوزان ولازلت وحدوية تؤمن بوحدة بالسودان أرضاَ وشعباً وهي راضية تماماً عن نفسها وعن الأدوار المجتمعية التي تقوم بها تطوعاً ومن غير مقابل.
** نقلاً عن الجريدة
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 589

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن بركية
حسن بركية

مساحة اعلانية
تقييم
5.13/10 (17 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة