08-06-2017 06:54 PM


القِصّة في السودان، ماشّة بالصُّورة دي.. كونك كوز، داعية ، مُجاهِد، أو مُحامي بتاع مَنْضَمة، كل هذا لا يعني أنك الحائز على الجمل بما حمَلْ.. إن للسودانيين الغلابة، في أيام دهرهم نفحات، لذلك: (أكان قبضْتّ مَا تَفِكْ، وأكان فكّيتْ ما تنْدَمْ، وأكان نِدِمْتَ ما تِتْبَشْتن، وأكان اتْبشْتنتَ ما تِتبشتنْ قِدّام النّاس)! (نَقَزو) حي من أحياء بربر، وما أدراك ما بربر.. مدينة غَميسة، (بلاشِفَتُها) مؤرشِفون، أما كيزانها- أجارك الله- فهُم من النوع، أبو كَديس، عالي الجّودة! دخل التيمان مسيداً بالشُرَّام، حفظا ما تيسرَ من القرآن.. بعد ذلك تفرقت بهما السُبُل.. أحدهم انخرط في زراعة السّاقية، طماطم ، وشمار ، بصل وفول، حتى هبّت عليه ثّورة الإنقاذ إيّاها، فترقى بين شِعابها وأصبح رئيس اللّجنة الشعبية، بينما توأمه الآخر كان قد التحق بالسّكة الحديد، وانفتح هناك على ثقافة العصر، فكان يأتي من عطبرة نهاية كل أسبوع إلى الحوش الكبير، متأبطاً مطبوعات ومؤلفات ثقيلة الوزن: ديستوفِسكي، قوركي، توماس مور، روايات ودواوين شعر، ومجلدات... بينما كان توأمه الُمزارع، يفترش الحوش بإنتاج الجُروف، من عيش الرِّيف إلى الصّلصة وغيرها من البقول، كان صاحبنا يفترش الورق في الديوان، ومناشير مخبأة دوماً عن مناظير النّاظِرة.جاء زمان جفّت فيه المياه، وأصبحت ورش عطبرة خرابة كبيرة، وتعرّض التِّويم المُثقفاتي للفصل من العمل للأسباب المعلومة.. أُحيلَ للصالِح العام، فآوى إلى ديوان أبيه الفخيم، يطالع مدوّنات الفلسفة، علّها تُسعفه في فهم ما جرى في هذه البِلاد (المُسلِمة)!بعد حين، امتلأ بالضّجر من كثافة الأوراق وبُخل الأحبار وخلل الواقِع، فخرج مُطالباً بحقه من إرث أبيه.. هنا وقع الخِلاف بينه وبين توأمه (التنظيمي) عالي الشأن، في الزّمان والمكان.. استفحل الخِلاف، فتدخّل الأجاويد وعقدوا منتدىً من أجل تقريب وُجهات النّظر، وقد كان ذلك مُمكِناً، لو لا أن التوأم التنظيمي، حُظيّ بإسناد موضِعي جعله مُمْسِكاً بخيوط الفوضى، فكان أنْ أُعطيّ الكلمة الأولى في المجلس ولهذا كانت له الكلمة الأخيرة أيضاً!طرح أطروحته بأسلوبه البلدي، متحدثاً عن الإنتاج وعن التّعب والشّقا، وقِراعة الموية في الشِتاء، وأشار غامزاً لامِزاً إلى توأمه المثقفاتي، بأنه مُرتاح، راضِع الضُّل، ضارب الهمبريب، قاعد في بطن البيت، يقرأ طول اليوم!واصل السّرد على هذا النّحو، حتى استفز توأمه المُثقفاتي وأخرجه عن طوره فاضطر للتعليق على الأُطروحة الإنتاجية قائلاً: (هذا زمانُكِ يا مهازِلَ فأامرَحِي)!التوأم عالي الشأن، رئيس اللجنة الشعبية الإنقاذية، لم يتوقف عن ضرب النُّقارة.. قال للمُثقفاتي الغارق في زمان المهازل: (أيِّ بَمْرَح، أيِّ بَمْرَح، وتاني بَمْرَح). لم يكتفِ بذلك، بل خرج لمزيد من الكسب مستعطفاً الحضور بقوله: (تعالوا شُوفوا كرعيني المَشقّقات ديل، وتعالوا شوفوا هدومي مليّانات طين كيف، وتعالوا شوفوا رِيقي النّاشِف دا).. وتدعيماً للأسطرة، دخل في نوبة من البُكاء مع الحوقلة، تلييناً للقلوب، واستجلاباً للدّعم.. بذاك الاجْهاش، انقلبت له الموازين، فلم يُعد للتوأم الرّفيق من مؤازِرين..!والقِصّة في السودان، ماشّة بالصُّورة دي.. كونك قرّاي أو بتاع تحنيك، هذا لا يعني أنك عمّار محمد آدم!


اخر لحظة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله الشيخ
 عبد الله الشيخ

مساحة اعلانية
تقييم
5.35/10 (14 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة