08-06-2017 10:16 PM

قبل أن أتوجه إلى سلب الموضوع وما يصحبه من تفاصيل أرى من الأهمية طرح الحقائق التى اعتمدت عليها فى كتابة هذا المقال لذلك نسلط الضوء على الظروف والملابسات التى لازمت الاحتفال بعيد الفطر المبارك وما سيترتب عليه من تداعيات وفى مقدمتها التوجه الجديد للجالية المتمثل فى الإنعطاف نحو نظام الإنقاذ.

على هامش أحد اجتماعات اللجنة التنفيذية للجالية نوه الدكتور حسن البكرى رئيس الجالية أنه التقى بسفير السودان لدى الجمهورية التشيكية السيد أحمد عبد الرحمن سوار الدهب وبصحبة المدعو طارق محمد على كان ذلك فى أحد المقاهى فى مركز العاصمة براغ وقد كان ذلك قبل أن تفتح السفارة ابوابها بصورة رسمية.

هذا الموضوع لم يطرح ويدرج فى أجندة اجتماع اللجنة وكما ذكرت تم التنويه عليه. واصلت اللجنة اجتماعها المكرس لاحتفال الجالية بعيد الاستقلال. فى اجتماع لاحق للجنة أثير موضوع اللقاء الذى تم بين السيد السفير والدكتور حسن البكرى بحضور المدعو طارق محمد على وقدم اقتراح من قبل سكرتير اللجنة خالد مصطفى ورئيسها الدكتور حسن البكرى بتقديم الدعوة للسفير وطاقم السفارة. اعترضت على ذلك الاقتراح عضوة اللجنة السيدة خديجه الرفاعى وقالت اننا لا يمكن أن ندعو ممثلين نظام يقتل جماهير شعبنا ومازالت أياديه ملطخة بدمائه. وإذا حضروا فليتحمل من دعاهم مسئولية ما سيحدث.

أمام هذا الموقف حدث تراجع وسحبت الدعوة التى قدمت للسفارة سلفاً وأبلغت السفارة بعدم الحضور لأن هناك اعتراض على حضورهم. بالطبع لم تقبل السفارة هذا الموقف المتأرجح. رد السفارة جاء من قبل السكرتيرة المدعوة جاكلين شطه التى كالت الشتائم والسباب للجنة الجالية واعضاءها ووصفتهم بأنهم شيوعيين وغير سودانيين.

انبرى أيضاً للموضوع طارق محمد على الذى لا نعرف حتى اليوم الوظيفة التى يتقلدها فى السفارة. كل ما نعرفه أنه طالع ونازل مع السفير وتجرأ على وصف رئيس الجاليه بأنه طربوش كما لم يسلم من شتائمه سكرتير اللجنه خالد مصطفى. كل ذلك الحديث تم نشره وتداوله فى الصفحة الخاصة بالجالية السودانية على الانترنت. لزم سكرتير الجاليه ورئيسها الصمت ولم يعلقوا أو يردوا على ما حدث. على الرغم مما حدث احتفلت الجالية بذكرى الاستقلال وألقى رئيس الجالية كلمة لم تحظى حسب ما لمسته بالترحاب من قبل عدد من أعضاء الجاليه الذين يمثلون وجهة النظر الداعيه الى عدم زج الجاليه فى السياسة وفى نفس الوقت كانوا غضبانين من إفشال الدعوة التى قدمت لطاقم السفارة بالحضور. تخلل الجو توتر لكن الحفل انتهى بسلام. (كلمة رئيس الجاليه موجودة فى نهاية المقال)

اللجنة التنفيذية اتخذت موقفا سلبياً أمام هذا الحدث الذى كاد أن يعصف بوحدة أعضاء الجاليه ولم تحرك ساكناً وكان الأجدر بها أن تقيم الاحتفال وتقف على الجوانب السلبية والايجابية فى الاحتفال وتضع نصب عينيها وفى اجندتها ما تبقى من مهام يتوجب إنجازها قبل نهاية الدورة. وعليه ترك الباب مفتوحاً على مصراعية للقيل والقال والاتهامات الجزافية التى لا تخدم غرضاً غير الفوضى وعدم المسئولية.

على سبيل المثال ما هو الخطأ الذى ارتكبته عضوة اللجنة التنفيذية السيدة خديجة الرفاعى عندما عبرت عن وجهة نظرها الرافضة لدعوة السفارة للاحتفال وهددت باتخاذ موقف لا تحمد عواقبه. لمن لا يعلم ولمن يعلم لكنه غير مبالي ويتجاهل أقول: أسرة عمنا الراحل محمد حسنين الرفاعى وهو من ثوار ثورة 1924 تأثرت وذاقت الأمرين تحت الأنظمة الديكتاتورية المتعاقبة، نظام الهالك نميرى ونظام الانقاذ الذى اعتبره امتداد طبيعى لنظام نميرى بعد أن هيمنوا وسيطروا واستبدوا وأفسدوا. أبناء الرفاعى اعتقلوا وشردوا من العمل، حتى والدتهم السيدة العظيمة بتول السنى تعرضت للاعتقال لموقفها الجريء الباسل المتضامن مع نشاط الاتحاد النسائي والمظاهرة النسائية التى نظمتها قيادة الاتحاد أمام فندق المريديان للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين تشهد على ما ذكرته.

لا يفوتنى أن أذكر أن شقيقتها الصغرى السيدة زهراء الرفاعى الناشطة فى إطار اتحاد الشباب السودانى تعرضت للاعتقال والجلد من قبل جهاز أمن السلطة وقالت ذات مرة للمسئولين فى احدى مرافق النظام (بينا وبينكم بحر من دم كما هو الحال بين الفلسطينيين والنظام الاسرائيلي) هل يا ترى بعد كل الذى ذكرته سالفاً تلام عضوة اللجنة التنفيذية للجاليه لأنها رفضت دعوة ممثلو نظام الانقاذ لحضور احتفال الجاليه ويحملونها نتيجة ما حدث؟ هذا لا يعقل. وقال بعضهم مطالباً بعدم التصويت لها واسقاطها عند انتخاب اللجنة التنفيذية الجديدة فى الجمعية العمومية القادمة!

واصلت خديجة نشاطها فى إطار اللجنة واستضافت بمنزلها اجتماعين للجنة. طلب منى الحضور والمشاركة فى الاجتماعين وكانت تلك فرصة مواكبة كي أطرح بعض الأفكار حول عدد من القضايا لأنها تتعلق بعمل اللجنة والنشاط العام والتي من بينها علاقة الجالية بالسفارة والنشاط السياسي الذي توقف تماماً وسط السودانيين وعلاقتهم بالجاليات الأخرى المتواجدة فى الجمهورية التشيكية. بالنسبة للنشاط السياسي طلب مني أن أقدم ورقة تتناول هذا الموضوع مشيرا الى أهمية العمل على تنشيطه انجزت المهمة وتم نشر الموضوع فى الراكوبه.

الشاهد أن هذا الموضوع على أهميته لم يحرك لأسباب كثيرة أهمها عدم الاقتناع بقضية الشعب السوداني التى يمكن تلخيصها فى النضال الدؤوب الذى يخوضه والهادف لإسقاط نظام الإنقاذ القائم الذى جعل حياة المواطنين جحيماً لا يطاق. اتضح لى من خلال المناقشة حول الوضع السياسى الراهن فى السودان أن الخلاف بيننا حول هذا الموضوع كبير ولايوجد مجال للتوافق وتوحيد وجهات النظر.

كان واضحاً ذلك بصورة جلية قيما تفضل به الدكتور حسن البكرى إذ قال بالحرف الواحد لا توجد معارضه فى السودان وأن فاروق أبوعيسى رئيس قوى الاجماع قدم استقالته. السؤال الذى يطرح نفسه هو ما العمل؟ ماذا تفعل كي تقف الى جانب شعبنا وتتضامن معه؟

وجهة نظر الدكتور حسن البكرى نلخصها فى التركيز على إرسال مساعدات عينية كالأدوية والعقاقير والمحاليل الطبيه وغيرها من الطلبات التى تساعد فى تخفيف معاناة الشعب السوداني. دخلنا بعد ذلك فى مناقشة البند الذى يمثل المشهد الاخير فى مسلسل العلاقة بين الجالية والسفارة والعمل والنشاط السياسى ألا وهو الدعوة التى وجهتها السفارة للمشاركة فى المناسبة التى ستقيمها بمناسبة الافتتاح الرسمى للسفارة واحتفالها بذكرى استقلال السودان فى اطار وجبة غداء. اتفقنا على عدم المشاركة فى المناسبة التى ستقام ظهر اليوم الثانى لاجتماعنا.

يبدو ان النية كانت مبيتة والاتفاق كامل بين الاخوة الثلاثة رئيس الجاليه الدكتور حسن البكرى والسكرتير خالد مصطفى ونائب الرئيس حسن الطيب بالحضور والمشاركة فى اليوم الثاني وقبل وقت وجيز من افتتاح المناسبة اتصل بنا هاتفيا الاخوة الثلاثة قائلين انهم على بعد خطوات من الباب المؤدى الى صالة الاحتفال. تلك هي الظروف والاحوال التى سبقت احتفال الجالية بمناسبة عيد الفطر المبارك ومهدت لتقديم الدعوة لطاقم السفارة على رأسه السيد السفير احمد عبد الرحمن سوار الدهب للمشاركة فى الاحتفال.

فى هذا الجانب لابد من ذكر حقيقة هامة ألا وهي أن اجتماع اللجنة التنفيذية للجاليه والذى تم فيه اتخاذ القرار بتقديم الدعوة للسفارة لم تشارك فيه السيدة خديجه الرفاعى لآسباب خاصة كما أنها لم تعلم بننتائج الاجتماع وما جرى فيه.

من جانبنا تابعنا ما تنشره اللجنه التنفيذيه على صفحة القروب وتأكدنا من مكان وزمان الاحتفال. عند تأكدنا من وجود طاقم السفارة رجعنا فى الاتجاه الذى اتينا منه وليس هنالك داعى للتفاصيل لان لب الموضوع موجود فى متن هذه المقالة.

الشيء غير المستغرب بالنسبة لي هو أن الاخوة اعضاء اللجنه دكتور حسن البكرى وخالد مصطفى وحسن الطيب لم يعيروا هذا الحدث أي اهتمام ولم يتكرموا بسؤالها لمعرفة الأسباب التى حالت دون حضورنا ومشاركتنا فى الاحتفال.

قبل أن أنهى هذا المقال أود توجيه رساله الى كل من يهمه أمر هذا الموضوع وفى المقدمة سعادة السفير السيد احمد عبد الرحمن سوار الدهب قائلاً: نحن أصحاب مبادئ ومثل واخلاق وسلوك قويم مستمدة من تقاليد الشعب السودانى العظيم. لا نعادى ولا نصالح خارج تلك الأطر التى تربينا عليها ومازلنا متمسكين بها وسنظل ولن نحيد عنها قيد أنملة.

ليس غائباً عن بالك يا سعادة السفير عندما قدمت الى منزلى أنت وعقيلتك للمواساة وتقديم التعازي فى فقدنا الجلل الاخت نفيسه والاخ موسى مراد. تقدمنا لكم بالشكر الجزيل وتمنينا لكما الصحه والعافيه وألا تريا مكروها بفقد عزيز لديكما.

نحن مع العلاقات الطيبه الحسنه التى تخدم مصالح شعبنا وسنسير على هذا النهج حتى تتحقق أمانى شعبنا وتطلعاته فى الحريه والديمقراطيه والعيش الكريم.

شعبنا يعيش اليوم اصعب فترة من فترات تاريخه القديم والحديث. المسئول الأول عن ذلك هو نظام الانقاذ الجاثم على صدره وكاد يقطع أنفاسه ألا أنه على مدى ثمانية وعشرون عاماً مازال حياً يقاوم وسينتصر.

--------------

كلمة رئيس الجالية الدكتور حسن البكرى:

يا للبهجه واللقاء الجميل الذى يؤكد عمق علاقة السودانيين بالجمهورية التشيكية. أتمنى أن تزيد مثل هذه اللقاءات التى تضم كل الاخوة والاخوات وبناتهم وأولادهم لتعميق العلاقات. لقد تألمت كثيرا لعدم تمكنى من الحضور لهذا التجمع الفريد لبعد المسافات، إذ أننا نقضى اجازة صغيرة كانت مخططة من قبل اجازة المدارس مع الاحفاد فى راد هوستم. سعيد جدا للحضور الكبير الجميل واتمنى المزيد من اللقاءات الكبيرة الجميلة للم الشمل. تحياتى وحبى لكم جميعا لمساهمتكم بالحضور وتحية خاصة لكل الذين ساهموا فى التحضير والتجهيز لهذا اليوم الرائع.

ربنا يحفظكم لبعض.

--------------

كلمة سكرتير الجاليه خالد مصطفى التى وجهها فى اليوم الثاني للاحتفال:

الأعزاء الكرام أولاً وقبل كل شيء كل الشكر والتقدير لكل الحضور الزاهي الذى أسهم فى انجاح لقاء الآمس ونتمنى أن يدوم التواصل واللقاءات وكتر الله الافراح ولا يفوتني ان اتقدم بالشكر اولاً مع انه لا يحتاج الى شكر لأنه ديدنه للأخ زهير اسماعيل والطاقم المتناسق الاخ حسنكو والاخ مروان والاخ نور الدين والاخ حاتم مصطفى. كل من فاتنى ذكر اسمه له العتبى. كما أود أن أتوجه بالشكر الجزيل لكل من أسهم فى انجاح الحفل فى كل شيء لكم التحايا الصادقة ودمتم ودامت ايامكم كلها افراح وسعادة. حضور زاهي وجميل واتمنى ان يجتمع مرة اخرى فى القريب العاجل ونتمنى حضور الغائبين فى المرة القادمة.

--------------

ملحوظة أخيرة:

· الملاحظ أنه في كلا الخطابين أعلاه لا يوجد أي ذكر للسيد السفير وطاقم السفارة.؟!!

دكتور محمد مراد الحاج (براغ)

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1146

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1680971 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2017 02:19 PM
الـسـودانـيـون " واخص اعـضاء حزبين معروفين هما الشيوعيون والأخوان المسلمين أو الكيزان " دائـما يخـلطـون بـين الـمـسـؤلـيات والنشاطات الرياضية والأدبية والأجـتماعـية والأنـسـانـية الخ ... وبـين السـياسـة . يمتاز الشيوعيون والكيزان باتفاقهم عـلى الهيمنة عـلى اى تجمع أو نشاط اى كان نوعه للسودانيين سواء كانوا بالداخل أو الخارج , بالهـيمنة عـليه وتـسـيـسـه مهما كان نوعـه مثال ذلك " جمعية خيرية لترحيل الموتى ودفنهم فى السودان " . وبالتالى يبذرون بذور الفرقة والعـداء بين افراد السودانيين وفى النهاية يكون مصير مثل هـذه التجمعات أو الجمعيات الفشل التام والعـداء بين مكوناتها .اكـتب هـذه الكلمة ولى خـبرة وتجربة اكـثر من اربعـين عـاما فى الغـربة وبالذات فى أوروبا مع هؤلاء البشر. الديمقراطية والتى فـشلوا في تطبيقها هما الأثنين , هى فى المقام الأول سلوك حضارى انسانى يوجب عـليك ان تحترم الآخـر مهما كان اختلافك معه وتقارعه الحجة بالحجة فى نـفـس موضوع الأخـتلاف والا تخـلط الأمور وتدخل السياسة فى العلاقات الأجتماعية والأنسانية والرياضية والفنية الخ ... من النشاطات فى دروب الحياة . الله يرحـم الرعـيل الأول من زعـمائـنا الذين لن يتكرر عـودة امثالهم الى الحياة الأجتماعية والسياسية والأدبية الخ ... من نشاطات الحياة .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1680733 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2017 02:06 AM
نشكرك يا أستاذ على هذا التنوير التاريخي فالجالية السودانية المجيدة بتلك الدولة الشقيقة هي آخر أمل تبقى للشعب السوداني للفكاك من البشير والحروب الأهلية والكوليرا والخريف والجوع والمسغبة.
فعلا ناس مواهيم جالية شنو وتشيك شنو الجايين تملونا بيهم فقر

[الدنقلاوي]

#1680429 [مغترب]
2.63/5 (5 صوت)

08-07-2017 07:30 AM
ما إجتمع السودانيون في شتات المهجر حول أي جالية إلا وإختلفوا ومعظم خلافاتهم يكمن خلف خطوط السياسة ما بين الشيوعيين والجبهجية والسفارات السودانين ولذلك فهم يتفقون على أن يختلفوا لكن الأسوأ من ذلك هو أن ينقلوا غسيلهم الوسخ وينشروه عالميا على الإنترنت دون أن يحفظوا الود بينهم كونهم يعيشون في مكان واحد وفى الغربة ياخى حلوها بينكم وفضوها سيرة فما فائدة المقال أعلاه وكلها قيل وقال وكلام يهم فقط جالية براغ،، بعدين على الكاتب الذى يصف نفسه بدكتور نرجوك أن تحسن لغتك العربية قبل أن تحاول الكتابة: صلب الموضوع وليس سلب الموضوع.

[مغترب]

د.محمد مراد الحاج
مساحة اعلانية
تقييم
6.52/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة