في



قاصمة الظهر ..!!
08-07-2017 07:34 PM

قاصمة الظهر ..!!

:: من حكايات نميري، رحمة الله عليه.. كان يصدر قراراته من القصر الرئاسي، وحين يشعر بخطأ قرار ما يذهب إلى دار الاتحاد الاشتراكي ويصدر قراراً بإلغاء ذاك القرار، ثم يخرج للناس قائلا (مايو تُراجع ولا تتراجع).. يُراجع أو يتراجع ليس مهماً، فالمهم لم يكن نهج نميري يتمادى في الخطأ..ولكن في زمان الناس هذا، ليس بمدهش أن يقصم المسؤول ظهر الناس والبلد بقرار ما، ثم يصحو فجر اليوم الثاني ويقصم ما تبقى من الظهر بالتمادي في ذات الخطأ..!!

:: وعلى سبيل المثال، قبل أشهر، حجزت السلطات بالبحر الأحمر عدداً من إناث الإبل كان في طريقها إلى التصدير عبر محاجر سواكن، ويتجاوز عددها الثلاثمائة.. وعندما طالب أصحاب تلك الإبل الحكومة برفع الحظر عن تصديرها ، كتبت بالنص : ( أحدهما يسأل صديقاً من ذوي الخيال الواسع : (كيف أعرف ذكر الحمام من الأنثى؟)، فشرع الصديق يشرح الفرق بين الجنسين : ( بسيطة جداُ، امسك الحمام لمدة ساعة، ثم اطلق سراحه، لو طار يبقى ذكر ولو طارت تبقى أنثى)..!!

:: ومع اتساع دائرة الأصوات المطالبة بإلغاء قرار مجلس الوزراء رقم (219/2008)، والذي سمح بتصدير إناث الأنعام، يطالب البعض باستثناء إناث إبل الهجن من الحظر.. وعليه نسأل، كيف تعرف السلطات إناث إبل الهجن من إناث إبل اللبن واللحم، بحيث تحظر هذه وتصدر تلك؟.. إناث إبل الهجن لا تختلف عن إناث إبل اللحم واللبن في الشكل والحجم ، ولا يمكن تمييزها إلا بواسطة البياطرة .. ومع ذلك، خاطب رئيس اتحاد الهجن النائب الأول و رئيس الوزراء وناشده بألا يشمل قرار الحظر المرتقب إناث إبل الهجن، وشرح وسائل لمعرفة إناث ابل الهجن، ومنها دول الاستيراد ( خليجية)، و أن الترحيل بالطائرات وأن العدد قليل..!!

:: حسناً، تلك هي الوسائل التي يمكن أن تعرف بها السلطات إناث الهجن لتسمح بتصديرها..ولكن للأسف، الواقع يناقض تلك الوسائل .. فالواقع بسواكن يتحدث عن إناث إبل يتجاوز عددها الثلاثمائة .. وعليه، فان هذه الإبل غير مستوفية لمواصفات إناث إبل الهجن التي ذكرها رئيس اتحاد الهجن ..لو كان عددها قليلاً، وليس ثلاثمائة، لتم تصنيفها (إناث إبل هجن).. ولو تم جمعها بمطار الخرطوم، وليس بميناء سواكن، لتم تصنيفها أيضاً (إناث إبل هجن).. ولذلك، بما أن الذين يطالبون باستثناء إناث الهجن من الحظر لم يلتزموا بالوسائل التي تحدد هذا النوع من الإناث، فهنا يجب أن يكون قرار الحظر شاملاً، وبلا أي إستثناء) ..!!

:: ورغم تلك المناشدة، قال الخبر - يوم الأثنين الفائت، بصحيفة الإنتباهة - بالنص: (أعاد مجلس الوزراء سريان قرار صادر هجن إناث الإبل بعد إيقاف تصديرها في محطة جمارك البحر الأحمر .. وطبقاً لخطاب صادر عن المجلس - تحصلت عليه الإنتباهة بتاريخ (11) يوليو 2017 - فإن رئيس مجلس الوزراء بعد اطلاعه على خطاب صادر من وزير الثروة الحيوانية بوجود عدد كبير لإناث الإبل أكملت إجراءاتها في سواكن وتم إيقاف تصديرها، وجه بسريان قرار مجلس الوزراء رقم (219) لسنة 2008م).. وعليه، بما أن قرار السماح بتصدير هذه الأعداد الضخمة من إناث الإبل صادر عن رئيس مجلس الوزراء (شخصياُ)، فأني اعتذر لوزير الدولة بالثروة الحيوانية مبروك سليم، ولكل من اجتهد في تصدير و تهريب إناث الأنعام ..!!
______
مُنع من النشر في النُسخة الورقية


الطاهر ساتي
tahersati@hotmail.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3101

خدمات المحتوى


التعليقات
#1680687 [عزالدين عباس الفحل]
1.98/5 (21 صوت)

08-07-2017 10:10 PM
سلام الأستاذ المبجل ساتي. رفع الله مقامك و البسك تاج العزة و الكرامة . وانت تناقش في ممتلكات و أصول الثروة الحيوانية في السودان.لكن الحديث عن نميري أسدل الله علي قبره الرحمة و المغفرة يطول و إليك هذه القصة التي وصلتني عن طريق ال WhatsApp . فقد اصبح هذا الواتساب سلطة خفية .

👈كان هنالك برنامج في التلفزيون مشهور اسمه لقاء المكاشفة شهريا يتلقي فيه *نميري* شكاوي المواطنين علي الهواء مباشرة !!!!

تقدم احد المواطنين بشكوي للنميري مفادها :
( انه خريج ادارة و معه ماجستير في علوم الادارة من احدي الجامعات الامريكيه و له خبرة في العمل الاداري في احدي الشركات الكبري و ذكر انه قام بالتقديم لوظيفة ادارية في ديوان الخدمة و الاصلاح الاداري و تم اختيار خريج جديد من جامعه القاهره فرع الخرطوم لشغل الوظيفة )
طلب *نميري* من الشاكي الحضور غدا للقصر الجمهوري و.معه كافة مستنداته !!!
حضر الشاكي الي القصر و اطلع نميرى علي كافة المستندات !!!
اخذ الشاكي من يده و ذهب به الي الديوان قسم شؤون الموظفين .... فأضطرب كل العاملين بالديوان !!!
طلب ملف الوظيفة المذكورة !!! اطلع علي الملف بكامله ...
و تأكد من صحه شكواه ...
أخذ الملف و دخل الي مكتب وزير العمل في ذلك الوقت يسمي حيدر كبسون و سأله :
من الذي قام بعملية التعيين للوظيفة ...
فأفاده حيدر كبسول بأنه من قام بعملية التعيين بتوصية من نائبكم السيد ابو القاسم محمد ابراهيم !!!
*صمت نميري لفتره وجيزة ثم طلب من السيد الوزير أخذ كل متعلقات الشخصية و إخلاء المكتب الان و في حضوره !!!*
و بالفعل أخذ الوزير كل خاصته من المكتب و خرج من المكتب و النميري من خلفه و عندما هبط الدرجه الاولي من السلم قام *نميري* بدفعه فسقط الرجل من أعلي السلم حتي الأرض و كسرت يده و أصيب بالكثير من الأضرار !!!
*و تم تعيين الشاكي في الوظيفة !!!*
و.خرج *نميري* من الديوان الي الإذاعة و تم إذاعة قرار جمهوري بإعفاء السيد حيدر كبسون وزير الخدمه و الإصلاح الإداري من منصبه بتهمة عدم الامانة في أداء عمله !!!
و بعد ذلك انتقلت المشكلة الي أبو القاسم محمد ابراهيم الذي نفي تدخله لإعطاء قريب زوجته الوظيفة ... و حدثت مشاده كبيرة بينه و بين *نميري* و لم تمضي أكثر من 15يوم و تم إعفاء أبو القاسم محمد ابراهيم من منصب نائب الرئيس ....

نميري هو رمز العزة والشموخ.
وهو اسد افريقيا الحقيقي.


عزالدين عباس الفحل
ابوظبي

[عزالدين عباس الفحل]

#1680678 [Mta Tahtadoon]
1.93/5 (19 صوت)

08-07-2017 09:29 PM
اسمح لينا يا ايها الاخ الطاهر الساتّى ان نفيد سيادتكم باعتذارنا لك اللى اكيد لن يفيدنا.. اننا ما طلعنا من مقالتك هذه الآ بمعرفة الفرق بين ذكور الحمام واناثه فضلا عن ان "المبروك" هو السليم ( السليم عند العرب فى قديم الزمان هو لديغ الثعبان) كما جاء فى معلّقة الاعشى ذات المطْلَع " الم تغتمض عيناك ليلة ارمدا00 وبِتّ كما بات السليم المسهّدا" ومنها "فآليت الآ ارثى لها من كلالة00 ولامن حفَى حتى تلاقى محمدا" "نبى يرى ما لا ترونه وذِكرُه00 غار لعمرى فى البلاد وانجدا".. ولكن الاعشى وقع من على سنام ناقته و دُقّ عنقه قبل ان يصل الى مكة المكرّمة لأشهار اسلامه على يدى سيد الخلق.
* بس كمان يعنى لا نزال وما ننفك نقدح قرائحنا لمعرفة سبب اعتذارك "أِتْ" للمبروك السليم ولكل من اجنهد فى تصدير اناث الانعام .. اميد المبروك هذا تمكّن من تصدير كل العدد الذى اراد له ان لعبر البحر الاحمر من الابل والنّيب( سواء كانت نوقا يزيد حنينها ما ظل تواصل منذ قديم الازمان فى نَجْد او ذكورا ظمآى وعلى ظهورها الماء محمول!

[Mta Tahtadoon]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة