المقالات
السياسة
عفوا لقد حاولوا تقبيح سماحتك
عفوا لقد حاولوا تقبيح سماحتك
08-17-2017 02:46 PM

يا من مازجت بين انتمائك السياسى وارثك الدينى والوطنى مما اوجد حبلا سريا من الحميمية والمحبة والالفة بينك وابناء وبنات وطنك لانك كنت قريبة منهم فهما وادراكا ومعايشة لم تختبىء خلف البرج العاجى الذى يصنعه الواهمون حول انفسهم؟! من منهم ذرف الدمع ثخينا وهو يقول اتمنى ان لا اموت الا وقد تم{ لم شمل اطفال الشوارع} ووجدوا المخدع الدافىء والاكل النظيف لقد كنت حزبا قائما بذاته احبك الجميع وحاول الكثير منهم ان يستظلوا بخيمتك ليبيعوا بضاعتهم الوهم
نعم لقد استوعبتى بفهم وادراك افرازات التاريخ واشكالية النظرية والتطبيق فكنت الشيوعية التى مازجت بين ما نادت به الشيوعيه وما هو سائل يجرى فى جيناتك كسودانيه مسلمه تفتحت وترعرعت فى منزل يتنفس القران وتعاليمه كلما ارخى الليل سدوله وتنفس الصبح انفاسه
نعم فاطمه شيوعيه وهذا حق انتمائك السياسى اخترتيه بوعى وادراك وبنفس اليد التى حملتى بها كتب لينين وماركس حملتى كتاب الله قرآنه المجيد وبنفس اليد توضأت استعدادا للصلاة وتلبية نداء ان حى على الصلاة حى على الفلاح فكان حصاده فلاح الدنيا تلك القلوب التى حملتك داخل غرفها الداخليه حبا صادقا وستحصدينه باذنه قبولا عند رحيم مقتدر جنات عرضها السموات والارض ترفلين بها انت وشفيع دنياك الذى سيشهد لك امام الله وخلقه على نبلك ووفائك
فكنت ذلك الخليط الانسانى الذى جعل الناس يهيمون بحبك بشتى مساربهم ولذا سموك فاطمه السمحه ليس لسماحة وجهك الذى وهبك الله لك بل لسماحة خلقك وسعة قلبك وصدق مشاعرك وسيف الحق البتار الذى كان يخاف منه حتى من زاملوك الانتماء السياسى فلم تمكيجى خلقتك ولا ما امنت به ودفعتى ثمنه غاليا مهرا استرخصتى من اجله كل شىء
لقد اكرموك حيه واجلسوك فى كرسى النيابة وصوت لك اناس يتوضأون ويتيممون ويهيمون بين نوبات الصوفيه لانهم لم يصنفوك الا انك فاطمه السمحه خلقه واخلاق {وبت بيت الدين الراكز والعلم الضاوى} فزت بجماهيرية {حزبك الخاص بك} الذى سجليتيه فى دفاتر الوجدان السودانى بكل الوان طيفه السياسى واثنياته واستوعب الجميع كعضويه فاعله وكلها اتت من كل فج عميق لترفع اكفها وتشهد الخالق وملائكته انها امانتك احببناها فاستردها برحمتك والهمنا صبر فراقها وعوضها جناتك الفسيحه شفاعتها اخلاصها لشفيعها البعل الذى حملتى الامانه التى تركها لك نتيجة طيش عمل لم يكن يرغبه اساسا ذلك الحمل الذى تنوء الجبال وهمم الرجال عن حمله
لقد كان تشييعك رساله لمن حاولوا احتكار امرك بعد ان ودعت دنياهم الفانيه لقد اثبت للجميع انك حزب السودان الاكبر والاشمل كما كان محمود عبدالعزيز ووردى ومحجوب شريف كل فى مجاله كانت انفاسكم وانفاس الجماهيرتدخل وتخرج شهيقا وزفيرا واحدا وهكذا دوما الشعوب تعطى بسخاء لمن يفهم كلمة سرها
لقد كان تشييعك حوارا وطنيا صادقا اصدر مخرجاته فى الهواء الطلق لان حضوره لم ياتوا لمحاصصات خاصه بهم اصدروا مخرجاتهم من بند واحد كان هو استراتيجية حياتك ان توحدوا يا اهل السودان وان هذا البلد الطيب يسع الجميع
عفوا ايتها السمحه لقد حاول {البعض} ان يزاود بحب الناس لك وحاولوا ان يجعلوا من تشييعك سوقا للنخاسه السياسيه البائره لم يسال احدهم اذا فلت الزمام من سيحمى هذا الجثمان الطاهر وسط انفلات غير محسوب عواقبه ومداه من اى من الطرفين ان ساحات المواجهات والبطولات فى كل الاحوال ليس مكانها هذا ولا زمانها خاصة وان وداعك لدنيانا كانت بعيدا جدا فى غرفة موحشه بارده فقط كانت تدلف اليها دعوات دراويش حبك المخلصين وكما حمى الله بيته العتيق بان ارسل طيرا ابابيل ترميهم بحجارة من سجيل ارسل ملائكة رحمته لطرد ورجم شياطين الفرقه والشتات ليحمى جثمانك من عواقب العنف والعنف المضاد لانك فاطمه السمحه
ولانه من بشريات حب الله لك مر الامر بسلام وحفظ الجثمان الطاهر ودفنت معززه مكرمه تحفك ملائكة الرحمن ودعوات وزفرات الم فراق محبيك
وانه لعمق ايمانك بقضية الانسان السودانى ايا كان وحقه فى ان يعيش بامن وسلام اتيت بعد ان طوفت على محبيك فى الجنوب اتيت وجلست وصافحت وحضنت من استلبوا حق الحياة الحرة الشريفه واهدروا دماء زكية طاهره وشردوا اسر متعففه اتيت فقط ودست على كل احزانك من اجل سودان يسع الجميع وغادرت عندما اقتطع الجزء العزيز والمخطط له منذ قوانين اول فصل عنصرى المسماه قوانين المناطق المقفوله واحتضنك اهل هذا القانون فى بلادهم البارده متناسين انك تستمدين قوة ارادة البقاء من لدن انفاس دافئة تدعوا لك فى بهيم ليالى منقطعة تيارها الكهربائى مسترشدين بنور روحانياتك الساطعه
ارقدى فى امن وامان ام احمد لانك كما تعلمين علم اليقين يذهب الزبد جفاء ويبقى ما ينفع الناس
الا رحمك الله اناء ليله واطراف نهاره وكلما تنفس ايا من مخلوقاته وسبح له رحمك الله ست العز والمجد يا ام احمد ولا نقول الا ما يرضى الله انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 658

خدمات المحتوى


سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة