في



المقالات
رياضـة
غارزيتو.. سايقنا صاح!
غارزيتو.. سايقنا صاح!
08-18-2017 10:53 AM

القول الفصل..

غارزيتو.. سايقنا صاح!

* بذكاء الثعالب ومكرها يقودنا المدرب غريب الأطوار - دييغو غارزيتو- في الاتجاه الذي يريد، وهدفه الرئيس هو إيجاد الوثيقة القانونية التي تُؤمّن مستقبله – عقد العمل- لعامين على الأقل ومن ثم الحصول على المزيد من الأموال عبر رفع راتبه ومخصصاته وهو يُلّوح بأن هناك نادٍ ينتظره!!.
* قد يكون صحيحاً أن نادي الاتحاد الليبي قد فاوض المدرب إبّان تواجد بعثة فريق كرة القدم بنادي المريخ بدولة تونس استعداداً للبطولة العربية وبُعيد إلغاء مباراة الفريق الأفريقية مع النجم الساحلي برسم بطولة الأبطال.
* ومن الُمحتمل جداً أن تكون هذه المفاوضات مجرد فتح (خشم) ثم يُغلق ولا يعاد ذكرها بالمرة، وهذا يحدث كثيراً في كرة القدم؛ والرياضات كافة.
* ولكن من المؤكد أن هذا المدرب الذي يجيد تقانة السوق والمقايضة يعمد الآن لإستثمار مغازلة الاتحاد الليبي حتى يضمن أحسن الفرص مع المريخاب.
* وهذا المدرب (الشاطر) جداً في مثل هذه الأساليب يعلم أن هناك إعلاماً مؤثراً يدعم بقاء الفرنسي المحظوظ وكل هذه الأشياء ستجعله يجلس مع جمال الوالي رئيس لجنة التسيير بكل (قوة العين) ويفاوض ثم يحصل في النهاية على مايريد.
* وقرأنا في الأخبار أنه قد جلس بالفعل مع (الرّيس) جمال وأقترب الطرفان من الاتفاق على الاستمرارية.
* الأخبار التي قيل أنها واردة من ليبيا أفادت بأن نادي الاتحاد الليبي قدم عرضاً يسيل له اللُعاب وطالما أن هذا المدرب يعمل في مهنته محترف وليس هاوٍ فما الذي يجعله يفاوض المريخ عازفاً على أوتار المفاوضات التي لم تتعد حتى الآن مرحلة (فتح الخشم)؟.
* نعلم جميعاً أن جمالاً مهما دفع لهذا الرجل فإنه لن يقترب مجرد الاقتراب من العرض الذي يقدمه الاتحاد الليبي مع الوضع في الاعتبار أن عرض الليبي نعده خرافياً مقارنة مع العروض السودانية التي تقدم للمدربين، ومع ذلك سيقبل غارزيتو عرض المريخ العادي جداً في الوقت الذي بدأت فيه أصداء أخبار ليبيا في التلاشي.
* هذا المدرب ماكر مع الجميع ولكنه صادق مع نفسه ويعلم أن فترته الحالية بالمريخ هي الأخيرة بالنسبة له في عالم التدريب لأن كل الأندية عافته والدليل تسكعه في شوارع باريس لعام ونيف دون أن يطرق بابه طارق.
* ولكن دعونا نناقش الفرضية التي يستند عليها المؤيدون بل والمصرّون على الابقاء على غرزة والتمديد له؛ حيث يرى هؤلاء أن الاستقرار الفني – ويقصدون وجود مدرب بعينه لأطول فترة مع فريق كرة القدم- هو الضامن الوحيد لتحقيق الانجازات والبطولات.
* أولاً: إذا وقفنا على مصطلح (الاستقرار الفني) فلن نجد له تعريفاً علمياً دقيقاً؛ بل أن تجارب الناس خاصة في مجال كرة القدم تُثبت في كل يوم أن تفسير مفهوم الاستقرار الفني بمعنى أن استمرار مدرب بعينه يقود لتحقيق النتائج الجيدة غير صحيح بالمرة.
* في الموسم قبل السابق استقدم ليفربول الانجليزي المدرب الألماني يورجن كلوب بعد تعثّر كبير في النتائج ومواسم كارثية مع المدرب لبريندان رودجرز حيث قضى الأخير ثلاث سنوات في تدريب الليفر (يعني استقرار فني).
* عقب استلام يورجن للمقاليد الفنية في ليفربول حدثت نقلة كبيرة على مستوى الاداء واتساقه وقاد الفريق الأحمر من انتصار إلى آخر بل نجح في تحطيم بعض الأرقام القياسية وتبوأ مقعداً متقدماً بنهاية المنافسة المرهقة – البريميرليغ.
* يورجن كلوب هو أول مدرب في تأريخ ليفربول يحقق ثلاثة انتصارات متتالية على فريق ايفرتون.
* حدث ذلك في الموسم الأول للمدرب مع الليفر وإن شئت الدقة فقل بعد أشهر معلومات من جلوسه على سدة القيادة الفنية.
* العلامة الفارقة التي تحدث عنها الفنيون أن هذا المدرب يمتلك كارزيما القيادة، ويحسن التدبير بجانب مودته الشديدة مع اللاعبين فضلاً عن روح حماسية سريعة العدوى في انتقالها للاعبين.
* وفي موسم 2015 ترنح تشلسي وعانى كل المرارات ولكنه مع المدرب الايطالي كونتي – المستقدم حديثاً بنهاية الموسم ذاته- وفي موسم واحد هو 2016 نجح في حسم الدوري قبل نهايته، أي بدون استقرار فني إن كنّا نعني بالاستقرار الفني استمرارية المدرب حتى وإن كان فاقداً للكثير من عوامل النجاح.
* فريق ليستر سيتي الانجليزي لفت الأنظار بالقيادة الرشيدة لمدربه كلاوديو رانييري وحقق الاعجاز بالفوز بلقب الدوري الانجليزي بعد إذلاله لكل الكبار بلا استثناء، ولكنه في العام التالي الذي يفترض أنه عام الاستقرار حسب ( المستقرون السودانيون!!) فإن الأداء قد تراجع وحدثت الاقالة وبعدها مباشرة اعتدلت خطوات ليستر سيتي مع المدرب (غير المستقر)!!.
* عندي ألف مثال لكن المساحة ضيقة!، غير أن الحقيقة الماثلة والشاخصة أن غارزيتو ( سايقنا زي ما داير)!.
* أعلم أنني لن أُغيّر شيئاً ولكن هذا للأمانة والتاريخ.


د. ياسر بشير
bashiryasir1976@gmail.com

التيار





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1040

خدمات المحتوى


التعليقات
#1683738 [اب جاكوما]
2.63/5 (6 صوت)

08-18-2017 06:18 PM
وكذلك اثبتت تجربة زيدان حديث العهد بالتدريب. بان التدرييب ليس بالسيرة العملية الطويلة.. ولكن بمخزون ما هو موجود في عقل المدرب من فكرة وتطويرها وتطويعها. الاعتماد على مهارات اللاعبين وااستطاع أن يخلق أو يصنع من اللاعبين الذين لا يشملهم بريق الشهرة وبريق الاضواء ان يصنع منهم نجوم مؤثرين جداً اكثر ما يعجب في زيدان اختياره لعناصر محددة لتنفيذ خططه [334][1414] بدليل اننا راينا رونالدو في الكنبة في حالة الخطة الثانية..

[حطم فكرة ان ريال يعتمد على رونالدو] في عهده ظهرت امكانيات اللاعب[ماركو أسينسيو] الذي كان معار لنادي اسبانيول بعد تسجيله من فريق مايوركا،.. وايضا ظهر الكرواتيان الداهية في المراوغة والاستلام والتمرير ماتيو كوفاتشيتش
ومودريتش والبرازيلي كاسميرو المقاتل.


يجب على اتحاد الكورة الاهتمام بالمدرب الوطني.. وصقله ودعمه معنوياً واكاديميا بالدورات والابتعاث ومساهمة الاندية الكبيرة برضو في ذلك.. المدرب مثل المعلم تماماً أن لم تهتم به فلن يكون هناك تعليم بالمعنى الشامل. والله في مدربين وطنينين ممتازين جداً.. لكن نحنا عندنا عقد الأجنبي مسيطرة علينا.. وكسل المدربين واهتمام الاتحاد فقط بجدول بتنظيم الدوريان فقط[كاس الممتاز+ دوري السودان]

[اب جاكوما]

د. ياسر بشير
د. ياسر بشير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة