08-19-2017 02:37 PM


قناعتي؛ أن الحكومة بلغت درجة متأخرة جداً من اللامبالاة، بحيث تجاوزت كل التصورات، وفاقت المعقول تماماً. فالناظر لتعامل الجهات المختصة مع أزمة الخريف لهذا العام سيصل إلى قناعة لا تتزحزح، أن المواطن لم يعد يشكل أدنى أهمية في خارطة اهتمامات الحكومة ومسؤوليها!..

وما يؤسف له المرء أن عين الحكومة تعامت كُليَّة عن المخاطر والنقائص والكوارث التي تهدد حياة المواطنين، وسفَّهت كل الأصوات التحذيرية التي خرجت تطالب بضرورة رفع وتيرة العمل لتصريف مياه الخريف على النحو المطلوب والمأمول، حتى لا تتفاقم أزمة الإسهالات المائية التي ضربت أنحاء واسعة من البلاد. ولكن لا حياة لمن تنادي..!! فقد مارست الحكومة سياسة "الطناش"، وسدرت في غيِّها، وانصرفت لأشياء ليست ذات أهمية أو ضرورة، أو أن أهميتها تتقاصر أمام الكوارث التي يمكن أن تنتج عن الأمطار والسيول.

ومن عجبٍ؛ أن الحكومة تخلَّت هذا العام حتى عن طريقتها العدمية في تجريف المصارف، وتنظيف مجاري المياه، وهو ما زاد الأمر سوءاً على سوء..! بل غابت حتى طرائقها البدائية في التعامل مع الخريف، من خلال عمليات شطف المياه من الأماكن المنخفضة بالأحياء والأسواق. الأمر الذي كان محل استغراب الكثيرين. ذلك أنه كشف مدى عبثية هذه الحكومة التي لا ترى في وجود المياه الراكدة والملوثة خطراً يهدد حياة وصحة وسلامة المواطنين، مع أن ذلك يمثل خطراً كارثياً حتى في الفصول غير الموبوءة، فما بالك والبلاد كلها توشك أن تكون تحت إسار الإسهالات المائية، التي بطشت حتى ببعض الكوادر الطبية التي تتولى عمليات إسعاف المرضى، على نحو ما حدث في عديد المشافي..!

الثابت أن الحكومة درجت على تحصيل أكبر نسب الفشل سنوياً، وهو أمر لم يعتد الناس الوقوف عنده كثيراً. وكانوا يتعايشون معه ويحتملونه على مضض. ولكن لم تعد هناك طاقة للاحتمال، بل ربما لم يعد هناك مبرر للاحتمال أصلاً، بعدما حصدت الإسهالات المائية ــ وتحصد ــ يومياً عشرات الأرواح، جراء فشل الحكومة في التصدي للمرض..!

المثير للحنق؛ أن الحكومة تزعم أنها ناشطة في محاربة ومكافحة الإسهالات المائية. وحينما نسألها عن تلك الكيفية، يجيب المسؤولون بأنهم يوفِّرون الأدوية في المشافي للمصابين والمرضى..!

هم يقولون ذلك؛ بينما الواقع يكذب تماماً ذلك. بل ويدلل على أن الحكومة لم تقم بالجهود الفعَّالة لمكافحة الإسهالات المائية. فلم نر لها جهوداً توعوية أو حملات استباقية لتلافي خطر المرض والوباء. وحصرت نفسها ــ أي الحكومة ــ في تقديم العون الخجول للمرضى. مع أن الواجب أن تنشط في المكافحة من خلال رفع درجة التعامل مع الخريف لأعلى المستويات الممكنة. فالمياه الملوثة يمكن أن تكون منبتاً وحاضناً للمرض. وفوق ذلك كان يتوجَّب على الحكومة أن تزيد من هِمتها الفاترة في إزالة تلال النفايات وجبال الأوساخ، لكنها للأسف لم تفعل..! وما أظنها ستفعل..! ومع ذلك يخرج علينا منهم، من يقول إن الحكومة قامت بواجبها في محاربة الإسهالات المائية.!

الصيحة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 956

خدمات المحتوى


التعليقات
#1684238 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2017 12:16 AM
يا زول الحكومة تأكدت بأن الموطن السوداني اصبح تحت جزمتها ولا يشكل لها اي تهديد.

[مصطفي سعيد]

يوسف الجلال
يوسف الجلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة