المقالات
السياسة
رياح الأسافير
رياح الأسافير
08-20-2017 02:17 PM

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي في إذكاء روح الثورة في تونس ومصر في العام ٢٠١٠ حين نجح الشباب في البلدين في تكثيف رسائل ثورية مقنعة ومحفزة للتغيير. وتمكنت تلك الوسائل من إنجاز التغيير الذي تسرب لمصلحة الدولة العميقة التي عادت باستخدام أدواتها القديمة.

وتمكن الشباب السوداني من تنفيذ حملة عصيان مدني استجابت لها قطاعات كبيرة من جماهير الشعب السوداني، وبالرغم من اللغط الذي دار حولها والأكاذيب التي حيكت فيها إلا أن رد الفعل الحكومي الغاضب أكد تفوق الشباب في تلك الجولة.

وكانت أمام الحكومة السودانية عدة خيارات لمجابهة تلك الرياح الاسفيرية وبالطبع باستخدام وسيلة غير إيقاف خدمة الإنترنت التي تمثل المصدر الأول للسيولة، ويمكن للنظام من خلالها التحكم في الكتلة النقدية، من ناحية شغل الثوار المفترضين بأهيف المواضبع و " تشيت الكورة"، ونجح النظام في عدة جولات من شغل الشباب بمواضيع تلهيهم عن الهدف الذي يحمله كل سوداني شريف يسعى للتغيير ولحياة أفضل.

والملاحظ للرسائل الرقمية يجد كماً ضخماً من الرسائل المزورة المفبركة مدعومة بصور قديمة، ومستجلبة لبث الرعب وإخافة المناضلين، وتمثل ذلك في حادث المرحومة أديبة وحوادث الاختطاف وبيع الأعضاء.

وكل ذلك يدل على أن النظام يدير حملته بعلمية واحترافية عكس حملات المناضلين التي تحركها العاطفة وردود الأفعال يدون تخطيط في غياب أهداف محددة.

وفي الفترة الأخيرة برز تطبيق " الواتساب" كمنافس حصري " للفيس بوك " وبرزت تراجي مصطفى كمتحدث بارع يوجه الكل ويوبخ الجميع عدا رئيس النظام ونائبه ويشكك في المناضلين على الأرض، وصاحب ذلك حملات أخرى تدعو للفوضى وتحذر من الاحزاب السياسية المفترض أنها عماد أية عملية ديمقراطية وصمام الأمان لأي تغيير مرتقب.

المطلوب من الحادبين الراغبين في إنجاز التغيير التخطيط السليم لإدارة حملات جديدة عمادها الصبر والتفكير الاستراتيجي وعدم الركون فقط لإغرائها وسهولتها ودعمها بوجود قوي على الأرض وإلا فمصيرها أن تصبح كهواية فقط وشهوة للكتابة ويذر الفتنة.

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 548

خدمات المحتوى


التعليقات
#1685209 [Snapshot]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2017 11:00 PM
اي عمل لا يدار بمفهوم الادارة ووظائفها لا يعدو ان يكون مجرد اشواق
كل الناس مجمعون على سوء نظام الحكم السوداني وانه اصبح في الاوئنة الاخيرة غاية في السوء والتخبط لكن النشطاء في منافحة النظام اما انهم بعيدون ومشتتون ولذلك جهودهم مبعثرة او انهم غير موهلين كبديل مرغوب فيه ولذلك فهم غير مدعومين بسند شعبي يشجعهم على اتخاذ خطوات عملية في مكافحة النظام
يعني احزاب الامة والاتحادي عاملين زي الزول الداير لي بت و عايزا هي تخطبوا ولا يتقدم لها
ناس عرمان والحلو وعقار حاصرين نفسهم في قصة المنطقتين
ناس عبد الواحد و مناوي وحبريل وهلال الجديد منظرهم السياسي والعسكري وخطابهم قبلي وكالح
الشيوعيون غارقون في الصبيانية و اشواق اكتوبر الاخضر و هتافاتهم المقطعة على وشهم
الحزب الوحيد الممكن يكون بديل ويجمع الناس هو حزب المؤتمر السوداني ولذلك هو الذي يلاقي اعنف انواع المواجهة مع انه لا يحمل سلاحا لكنه يحمل فكرا وفهما
هذا باختصار تشخيص للوضع الحالي
الخطر المحدق الان هو محاولة اصلاح ساق شجرة دارفور وهو ناشف ومعطوب وسينكسر وتطير منه اسراب نحل متوحشة تسلع الجميع من اخر نقطة غربا الى اخر نفطة شرقا وعلى طول البلد

[Snapshot]

خالد عثمان
خالد عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة