05-15-2011 02:31 PM

رشاوى حزب المؤتمر الوطنى لدول الجوار

عبد الحى محى الدين عبده
[email protected]


بعد صدور مذ كرة التوقيف من محكمة الجنايات الدولية، تحول حزب البشير إلى حمل وديع وبدأ مبادرات تطبيع العلاقات مع دول الجوار، ساوم كل قضيا الوطن والمواطن السودانى مع المحكمة الدولية، لا فرق عنده بين الصديق والعدو، كل شيء يهون في سبيل الخروج من زنقة المحكمة الدولية، للبقاء فى كرسى السلطة.
رغم الفقر وتدنى دخل الفرد السوداني، إلا أن حزب البشير يوزع الرشاوى بسخاء منقطع النظير من مال الشعب الفقير لدول الجوار. صار الرئيس يمنح اكثر من 10مليون دولار لحركة حماس عند كل زيارة يقوم بها وفدهم الى الخرطوم، بينما يزال ثلث السودانيون مهجرون فى اقاصى الدنيا، وسبعون بالمائة من السودانيين يرزخون تحت خط الفقر، وما زال سكان دارفور في معسكرات النزوح يكابدون الجوع والظمأ، و يموتون في المعسكرات جوعاً ... بينما خبز البلد يأكله الأجانب.
وتم تعيين اجانب من دول مجاورة فى مناصب سيادية وتنفيذية، اما رجال الاعمال المشاهير بالسودان معضهم اجانب ويعملون ويتنقلون بحرية فى السودان فى ظل حماية حكومة المؤتمر الوطنى وشعارها الشجرة المبتورة بانفصال الجنوب، والمثل السودانى يقول: شجرة مرة (بضم الميم) تطرح ثمارها لاهل بره.
كان الرئيس البشير أول رئيس زار حسني مبارك بعد عودته من رحلة العلاج بالمانيا، وطمأن على صحته. ايضا كان الرئيس البشير أول رئيس زار مصر بعد الثورة، وهنأ الشعب المصري ويقدم شهريا خمسة آلاف رأس من البقر هدية للمصريين. وقبلها منح أكثر من خمسون سيارة جياد للفريق المصري الذي فاز بكأس الأمم الأفريقية.
اى اهدار لاموال لشعب السودان الفقير؟
احتلت مصر حلايب، وهدد الرئيس حسني مبارك بضرب وتأديب السودان، بعد محاولة اغتياله الفاشلة، وقال: سوف ألقن السودان درساً لن ينساه، وخاصة الإرهابيين أمثال الود اللى اسمه البشير ده، ومع ذلك استقبله البشير بالاحضان، وبالهدايا والرشاوى.
سئُل خال الرئيس: لماذا هذا التناقض المريب؟ رد الرجل قائلاً: كنا ننافقه لنتقي شره، يبدو أن الرئيس البشير كان تحت ضغط ابتزاز شديد من مصر، محاولة اغتيال حسني مبارك نكدت حياته، وجعلته مجرد كرت في يد الرئيس المصري المخلوع.
منح حزب البشير مئات الأطنان من الذرة والوقود لكل من أثيوبيا واريتريا، وأهل الشرق يقاسون الجوع ومعظمهم يعاني من الفقر والمرض وسوء التغذية.
اى اهدار لاموال الشعب السودانى الفقير؟


منح تشاد حدث ولا حرج، مئات الاطنان من الادوية ومعدات المشافى الطبية فى حين ان شعب السودان يموت طفل كل خمس دقائق سواء من نقص التغذية او مرض الملاريا والاسهالات.
اى اهدار لاموال وكرامة الشعب السودان الفقير؟
على رئيس اى دولة الدفاع عن أرض الوطن وسيادته، وأن يصون كرامة الشعب وشرفه، وان يحافظ على مكتسباته بكل شجاعة وأمانة وأن يتصرف بطريقة تليق برجل الدولة، وان وان.
أما برتوكولات الأنحاء، والرشوة، والنفاق السياسى، والكذب والخداع من اجل كسب ود الدول المجاورة والأستقواء بهم ضد الشعب السودانى، التملق ليس من صفات رجل دولة يحترم شعبه، ووحزب يحافظ على ممتلكات بلده وسوف تدور الدائرة عليهم مهما طال الزمن فى الانتفاضة الشعبية القادمة.

عبد الحى محى الدين عبده.
Emil; abhaiabdo @yahoo.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2217

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143526 [Kamal Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 11:04 AM
صدقوني الما راجل ده مستعد يعطي ......مقابل البقاء في الكرسي للجماعه يتلاعبوا بيهو لانه بقي ليهم البهلوان وهو اصبح لا يعرف غير ذلك ولن تستقيم له حياة غير ذلك ، قال ايه قال نطلع الجلاليب والعمم ونلبس الكاكي طبعا البلد ليهم يوم يتنازل عن العسكريه للترشيح ويرجع للعسكريه وقت ما هو عايز ، فوضي والله
ويا رجال جيشنا البواسل اوقفوا هذه المهزله ، فالبلد ضاع ثلثه ، وكل يوم نتوقع ذهب جزء اخر ، اعيدوا للجيش هيبته وابعدوا من اساءوا لكم ولوطنكم ، وما عايزين رئيس يرقص في المهرجانات التي تكلف الملايين من قوت الشعب وهو أسد علينا وفي الخارج نعامه


#143141 [خالد مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2011 05:38 PM
رجل دولة قال......اى دولة واى رجل.......؟؟؟؟؟


عبد الحى محى الدين
مساحة اعلانية
تقييم
7.41/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة