المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تنازلات زعيم الممانعة لقاء مقتل الف متظاهر سوري
تنازلات زعيم الممانعة لقاء مقتل الف متظاهر سوري
05-16-2011 12:15 AM

تنازلات زعيم الممانعة لقاء مقتل الف متظاهر سوري

خليل خوري
[email protected]

اكثر ما يستفزني ويثير غضبي في الحملة الاعلا مية الظالمة التي تطبخ وجباتها في دهاليز الاستخبارات الامبريالية ضد زعيم الممانعة بشار الاسد انها تكيل له تهما لا يستحقها مثلما تدحضها توجهاته في محاربة الفساد واشاعة الديمقراطية في سوريا , واقول ظالمة لان هذه الاجهزة لا تنفك منذ اندلاع المظاهرات الشعبية تنفك عن الصاق تهم شنيعة به كوصفه بالطاغية والدكتاتور وتارة بالمتعنت والعنيد الذي لا يستجيب لمطالب المتظاهرين مثل مطالبتهم بالحرية والتعددية السياسية ومحاربة الفساد . فكيف يكون دكتاتورا وهو لا يتمتع الا بصلاحيات محدودة ولا تتعدى اشغاله لمواقع : الامين العام لحزب البعث , القائد العام للجيش ولتسعة عشر جهازا امنيا واستخباريا اضافة الى صلاحيات تافهة ولا وزن لها مثل تشكيل الوزارات وحلها والدعوة الى اجراء انتخابات عامة وهي في كل الاحوال لا تساوي من حيث الاهمية والتاثير مما كان طيب الذكر الحاكم قراقوش ولا نظيره في احترامه للارادة الشعبية وايضا طيب الذكر اكل اللحوم البشرية الامبراطور بوكاسا ؟ كذلك هل من الحق والانصاف ان يوصف بالطاغية بينما لم نلمس من جانبه طوال الحراك الشعبي في المدن والقرى السورية سوى تعاطفا وتاييدا لمطالب المتظاهرين رغم ان بعضهم والحمدلله ان عددهم لم يتجاوز اصابع اليدين كانوا يطيلون السنتهم عليه ويطالبون باسقاطه وكان ردة فعله الوحيدة على هذه المظاهرات هو اصدار الاوامر باطلاق الرصاص على رؤوس المشاغبين والمندسين من السلفيين فيها ؟ يزعم المعارضون السوريون ان المتظاهرين كانوا يمارسون حقوقهم الديمقراطية المنصوص عليها بالدستور واستنادا لهذه الحقيقة فلا يحق لبشار اطلاق الرصاص على المتظاهرين لمجرد انهم يعبرون عن رايهم . هكذا وبكل بساطة يريدون ان يتنازل عن سدة الحكم . فهل من الديمقراطية ان يستجيب لمطالب حفنة من المتظاهرين ولا يستجيب لمجلس الشعب ولا للجبهة الوطنية ولا للقيادتين القطرية والقومية لحزب البعث الذين بايعوه زعيما ممانعا وقائدا ملهما لسوريا في انتخابات حرة وشفافة شهد على نزاهتها المراقبون الدوليون . اليس عجيبا ان يصغي هؤلاء المعارضون لصرخات حفنة من المتظاهرين المطالبين باسقاط النظام ولا يسمعون هدير مجلس الشعب والمؤتمر العام لحزب البعث وهو يردد هتافات لا يشوبها اي نفاق بل تعبر عما ينبض به القلب : اسد اسد زعيمنا للابد . ورغم كل هذا الهدير يظل الرئيس ملتزما بمبدا تداول السلطة ولا يقبل باكثر من ان يكون رئيسا لسوريا ولبقية المناصب طالما بقي على قيد الحياة !!
يصدعنا المعارضون بمطالب هامشية وثانوية كمطالبتهم بالحرية والتعددية وتداول السلطة وينسى هؤلاء ان القضية التي تشغل اهتمام الرئيس هو تحرير الجولان من الرجس الصهيوني . فهل يعقل في ظل \" هذه الظروف الدقيقة والحساسة التي تمر بها سوريا \" ان يعلو صوت فوق صوت المعركة ؟ وهل يمكن انجاز مهمات التحرر الوطني سواء على هضبة الجولان او على هضاب الاسكندرون السليب والقائد العام للجيش السوري والجيش الشعبي وطلائع البعث مشغول في اعداد ترتيبات الانتخابات البرلمانية او منشغل في تبادل عصف فكري مع المعارضين حول قانون الاحزاب ؟ ومن جانبها تصدعنا وسائل الاعلام الامبريالية والصهيونية وحتى الماسونية بفرية مفادها ان الرئيس يصم اذنيه ويرفض الاستجابة لمطالب المتظاهرين والغريب انهم يفبركون مثل هذه التخرصات في نفس الوقت الذي يدعو فيه الرئيس الى اجراء حوار وطني شامل مع كافة الاطياف السياسية حتى لو كان ذلك على حساب وقته المخصص للتحضير للمعارك المصيرية ضد العدو الصهيوني . اما كان الاولى بوسائل الاعلام المشبوهة قبل ان تكيل الاتهامات جزافا للرئيس الممانع ان تسال المعارضين : لماذا تضعون ارجلكم في الحائط وترفضون المشاركة في الحوار الوطني الشامل والموسع الذي دعا اليه الرئيس ؟ طبعا المعارضون لا حجة لديهم للدفاع عن مقاطعتهم للحوار سوى ان ايدي الرئيس ملطخة بدماء الف متظاهر سوري تمت تصفيتهم برصاص بلطجية وشبيحة النظام . وهنا يثور سؤال : وهل يقاس هذا العدد الرمزي من الضحايا المدنيين بعشرات الالوف الذين تمت تصفيتهم في حماة في عهد والده الراحل حافظ الاسد ؟ وهل كان ممكنا ان تكون سوريا دولة ممانعة وحليفا لايران وراعية لحزب الله بدون التخلص من كل هؤلاء المعارضين ؟؟





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 739

خدمات المحتوى


خليل خوري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة