08-24-2017 09:46 PM

إني لأري تشابه في البدايات والنهايات للرجلين
image

-الشهيد خليل له الرحمة رغم كارزيمته القوية الا انه ارتكب اخطاء كارثية شكل حركته في اطار ضيق جدا حتي علي مستوي أثنيته وعلي مستوي دارفور استخدم أبناء بعض القبائل... كان ذلك وفق استراتيجيه السيطرة التي يتبعها الإسلاميين في احتكار السلطة لفئه معينه فارتدت عليه وفي الاخر حتى ابناء عمومته الذين اعتمد عليهم واعطاهم الحصانات المطلقة داخل حركته فمارسوا ابشع الجرائم ضد تلك الأقليات من القبائل ...اخيرا تآمرو عليه وساعدوا في قتله....وكان يسيطر علي الشهيد غرور واحساس بالعظمة وكان واضح حلمه ان يكون رئيس للسودان .
من خلال متابعتي لخطابات الشيخ موسي هلال ومجلس الصحوة الثوري ...اضح لي انه يعاني من نرجسية ويحمل احلام وردية لان يكون رئيس للسودان ...وذلك عبر بعض أبناء الرزيقات .. متجاوزا كل دارفور حيث يتضح ذلك انه لم يعتذر على أخطائه ولم يطلب من الدارفوريين ان يسامحوه ..بل حتي لم يذكرهم في خطاباته فهو يقول دائما الشعب السوداني ولم يتحدث ابداً أن أهل دارفور الذين تسبب في هلاكم .. وربما ان لديه بعض الاتصالات السرية مع جهات لديهم علاقة بالسلطة في الخرطوم يحفزونه ويخدعونه للتصعيد .. بالضبط مثل ما كان يعتمد خليل ابراهيم علي الإسلاميين في الخرطوم الذين خذلوه في اللحظات الفارقة.. ويبدو أيضاً ان الشيخ هلال اصبح يظن انه القوي الأعلى ولا احد غيره بدارفور ... وانه الرجل الأقوى في السودان كذلك....
بالنسبة لي أن أحلام اليقظة المخملية لموسي هلال ..مفهومه طالما الرجل لا يحمل حتى شهادة أساس..
احلام الرجلين ليست هي المشكلة وإنما المشكلة في طريقتهم في تحقيق الأحلام .....لم يكونوا صادقين مع أهل دارفور ومع ذلك يريدون ان يتخذوا من ارضهم وابناءهم وقضيتهم وسيله لأحلامهم وهذا مخالف لقوانين الحياه ولعداله الله وبالتالي انهم لن يعجزوا الله ... فلوا كانوا يقدمون مصلحة أهل دارفور علي طموحاتهم الشخصية والأسرية سيكون الوضع مختلف وسينجحون ... فيمكن ان تخدع الناس ولكن لا يمكن ان تخدع الله ولا قوانين الحياة....
لكن المهم في كل هذا هو ان الخاسر الوحيد في تجربه الرجلين هو انسان دارفور والمرأة الدارفورية الارملة والفاقدة لابناءها...

أحمد سبيل
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3396

خدمات المحتوى


التعليقات
#1687381 [زول]
4.32/5 (7 صوت)

08-26-2017 02:16 PM
وهل تحذر أم تتمنى أن يتطابق مصير الرجلين؟ وهل استنكرت مصير الآول أم شجبت ما حصل له؟

[زول]

أحمد سبيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة