08-26-2017 11:28 AM

لاتتوسل أيها العنصري البغيض!..

(موسي هلال) طلاسم من لغز فرعوني يصعب حله ، وإنفصال لمجرات شامخة برزت في الأفق السوداني ، وضجيج محركات ضخمة ستبيد الأخضر واليابس ، ونواقيس حروب بربرية ارتسمت شعاعا" لتحكي تفاصيل مؤامرات حأكتها يد (الكيزان) لسنوات عجاف مضت ، وزرعتها أياديهم الأثمة لتأتي آكلها ، بعد ان ملاءت دلوها بالدسائس والفجور .
وها هم طواغيت المتأسلمين اليوم يشتكون ، ويتباكون رهبة من الإنفجار ، بعد ما كانت اياديهم هي العليا ، فجاءهم انتقام المنتقم ؛ من بين أيديهم ومن خلفهم ، ليرحم الله شعبا" انكوي وتلظي من قهرهم وإستبدادهم ، فساق جلادهم الذي تربي في كنفهم ، كما تربى (موسي) في بيت فرعون تربى (موسي) في بيت فرعون المتأسلمين ، ولكن شتان ما بين موسي وموسي : ولكن تتشابه الفراعين وثلتهم الفاسدين ، فرضع (موسي هلال) من ثديهم ، وها هو اليوم يفتح فاهه ليفرغ لهم السم الزعاف ذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون ، فأخرج آثامهم ولفظها في العراء ، ولا عاصم لهم اليوم إلا الله ، فقد انقلب السحر علي الساحر ، وتوافدت القبائل من كل صوب وحدب الي (مستريحة) لتنعتق من الباطل الذي حملته لسنوات ، وتقدم فروض الطاعة والتأييد والولاء ؛ لقد أمنوا قبل أن تأذن لهم أيها (البشير) ؟! .
أطل علينا العنصري بغيض المخبر ، ولئيم الجوهر ، (الطيب مصطفي) من خلال مقاله في صحيفة اللاصحوة متوسلا" قائد المحاميد (موسى هلال) في منحه الوساطة ليكون - بشير خير - وهو الذي لايأتي منه الخير !! ، بعد ان صار (موسي هلال) يسبهم في العلن والخفاء يمنة ويسرى ، ويفتح النار ، مظهرا"معايبهم ، في جميع الإتجاهات وهم رهبة منه صامتون ، تكأد القبور تتحدث ، وهم يطأطون رؤوسهم خجلين ، ولم يترك لهم ما يغطوا به سؤاتهم ؛ الا وأظهرها للعالمين .
ونتساءل أين جهاز أمنكم ؟ وأين جهابزتكم ؟ وأين زبانيتكم ؟ الأنجاس ، مكممي الأفواه الشعب في كل محفل ، ومنبر ، أين قاتلي المناضلين وخاطفي الثائرين ؟ أين هم ؟! أيها الجبناء الرعاديد و(موسي) يطلق لسانه مدرارا وشاهرا" سيفه البتار؟ فإنزويتم مثل الفئران تنظرون ، ويقف لكم في كل محفل وجمع شامخا" كالطود ، صورة وصوت ، وهو ينشر مصائبكم وبلاويكم في العراء الطلق !!، ومتحديا أمنكم الجبان ، وجيوشكم الذي اورثتموهالإستلام !!
لقد كتب وسيط الشر ، ومختل العقل (الطيب مصطفي) وهو يتوسل تارة ، وينذر بالموت والثبور ، وعظائم الأمور تارة ، ليمنح بذلك نفسه كرامة بلا إستحياء في توسله المشين ، ومفترشا" ضحايا ومآسي الحروب مستعطفا" (موسي) ، وكاشفا" نسبة الشهداء والمتضررين ، الذين نساهم منتصرا" ، فتذكرهم خوفا" من الهزيمة ، فأين كنت أيها البغيض المتكوزن ؟ ، منذ (28) عاما" والحروب تحصد الرؤوس ؟ واين كنت ايها المتأسلم وجيوب تمتلئ وتبرز الكروش ؟! .
لقد كنت تقرع الأجراس للحرب ، وتأجج النيران لتحصد النفوس ، كنت تنفخ في فتيلها لتحرز الكؤوس ؟!
أقرع هذا الجرس (هلالي) كما قرعت آلاف الأجراس ، أيها العنصري البغيض ، ولكن رنينه سيكون داخل منزلك بأذن الله ، فما كان (موسي هلال) سوي أحد المتفلتيين الذين تلهب حماسة نظامك الديكتاتوري ، بإجتثاثه ونحره ، كما نحرت ثورا" اسود إحتفالا" بإنفصال الجنوب ، إحتفاءا" ونشوة ، الا تأمل بذبح ثور آخر ، أيها الإنتقائي العنصري ، الذي لم يكن يوما وسيط خير ، فإختار الابيض علي الاسود ، لقد وأتتك الفرصة من جديد لإنفصال جديد ، ولكن توسلك بخبث يعلمه القاصي والداني .
لن يفيدك أن ترفع المصاحف أيها البغيض ، فلا انت -عمرو بن العاص- ولا (موسي هلال) هو - الأشعري - .

لن تحملنا الضغائن و الأحقاد لتأجيج الحرب والصراع ، فكل قطرة من دم سوداني ، هي غالية لدينا ، ولكن هذا ما زرعتموه فاحصدوا آثامكم ، وستكون نهايتكم مثل مقولة الملكة زينوبيا (بيدي لا بيد عمرو) ...

# احرار بلادي الأماجد (عاصم عمر) هو الوطن فلا تتركوا الوطن يتسرب من بين أيدينا ، انقذوا (عاصم) تنقذوا الوطن .
اللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين ...


غالب طيفور
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2081

خدمات المحتوى


التعليقات
#1687421 [ابو محمد]
1.91/5 (10 صوت)

08-26-2017 03:49 PM
موسى هلال لايساوى عند جهاز الامن جرعة ماء كل مايقول ويعمل هو مسيطر عليه ومن صنع موس هلال قادر اعلى تكسيره بلحظه ومن هو موسى هلال ومن الذى عينه هذه اوهام وهو يعلم علم اليقن انه لايساوى شيئا وكثيرين الذين يمكن ان يحلوا محله هل هو اصدق من خليل اين خليل وعلي ماذا يجتمع الناس حوله خير لموسى هلال ان يراعى مصلحته ومصلحة دار فور

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
Sudan [البخاري] 08-27-2017 03:45 PM
كذبت يا أبا محمد فهذا الحوار المسمى موسى هلال قد فاق شيخه .. هو مارد خرج من قمقمه ولا مجال لإعادته فيه .. هل تعلم ما سيحل بجهاز أمنك وكل أجهزتك الهلامية إن لحق حميدتي بموسى هلال؟ .. إنها قيامتكم الدنيوية إذاً.

Saudi Arabia [محاسن ام الفارس] 08-27-2017 11:08 AM
عنصري اخر وامنجي اكيد
من يزرع الشوك يحصد الجروح


#1687389 [عمران]
3.10/5 (11 صوت)

08-26-2017 02:32 PM
القمت العنصري حجرا كبيراً .
قاتل الله العنصريون جميعاً .
لقد جاءهم (الهوا) من حيث لا يحتسبون .

[عمران]

#1687367 [Abu Mohammed]
4.69/5 (7 صوت)

08-26-2017 01:53 PM
يبرد حشااااااك. ....و يحفظ جناااااك. ..و يسلم يراعك!

[Abu Mohammed]

غالب طيفور
غالب طيفور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة