المقالات
السياسة
جواسيس داخل كابينة القيادة
جواسيس داخل كابينة القيادة
08-27-2017 03:03 PM

حيدر المكاشفي
الحلقات التي دأب عزيزنا البطل على نشرها بهذه الصحيفة عن الجاسوسية والبصاصين ، ذكرتني بحكاية اصرار عزيزنا الآخر اسحق فضل الله الذي كثيرا ما كتب محذرا من جواسيس، قال انهم اخترقوا الانقاذ وعمدوا على تخريبها من الداخل حتى تخر صريعة سواء كان ذلك عن طريق تصريحات مثيرة للعداوة أو بسوء الأداء ، وعلى كل حال ان صدق اسحق في زعمه أو لم يصدق فان حكايته تذكر بقصة الجاسوس السوفيتي الذي قيل ان الامريكان زرعوه في قلب النظام الروسي، واستطاع بمكر ودهاء وصبر وأناة أن يتغلغل في جميع مفاصل الدولة بطريقة ناعمة وسلسة، ويحكم سيطرته عليها ليعبث بها ويعيث فيها وينخرها من داخلها كالسوس إلى أن هوى الاتحاد السوفيتي الذي كان عظيماً، فتفككت أوصاله وتفرّق أيدي سبأ في العام «1991م»، ولكنها على كل حال تبقى حكاية يُعتد بها لاصرار بعض المحللين والكتّاب المخضرمين عليها، والذين ظلوا يحرصون على ذكرها وايرادها ضمن الأسباب التي أدت إلى سقوط الاتحاد السوفيتي كلما جاءت سيرة هذا الحدث العالمي المزلزل، فما يذكرون بروسترويكا قورباتشوف وجلاسنوست موسكو كأسباب لهذا الزلزال إلا ويوردون معها حكاية هذا الجاسوس الروسي الذي فعل بهذا البلد
الكبير ما عجزت عنه أعتى أجهزة المخابرات والترسانات العسكرية الغربية، فمن براعة هذا الجاسوس المزروع وغرابة مهمته كما تقول الحكاية، إنه لم يكن معنياً بأي فعل معروف عن الجواسيس كجمع المعلومات العسكرية والاقتصادية والسياسية وغيرها، ولم يكن ينشط في مؤامرات تخريبية تستهدف المنشآت الحيوية، ولا يعمد إلى نشر الشائعات لاثارة الفتن والقلاقل، ولا يحيك الدسائس لإضعاف الجبهة الداخلية، كما لم يكن له أدنى اهتمام بتجنيد عملاء إضافيين، بل كان هذا الجاسوس مهموماً فقط بمهمة وحيدة تتلخص في أن يبذل أقصى جهده لتمكين أقل الأشخاص كفاءة وأدناهم ذمة للسيطرة على مفاصل الدولة بشغل المناصب العليا في الأجهزة المختلفة ، سياسية ، تنفيذية ، قضائية ، اقتصادية ، علمية ، إعلامية …الخ، وقد أصاب هذا الجاسوس قدراً كبيراً من النجاح في أداء هذه المهمة لدرجة جعلت أهل الحل والعقد لا يرون الضعف البائن في هذه الكوادر، بل بالعكس كانوا يرون أنهم رجال المرحلة وأصلب العناصر لأصعب المواقف والأكثر ولاءً وإخلاصاً، أو كما شبهها لهم هذا الجاسوس الحويط، ولهذا كان طبيعياً بعد أن توسد الأمر غير أهله من ذوي الكفاءة والدربة والدراية والخبرة والتأهيل أن يضعف كل شئ ويتضعضع ويفسد ليؤدي ذلك في محصلته النهائية إلى سقوط النظام كما تسقط شجرة لبخ ضخمة من جذعها بعد أن تتهالك بفعل السوس والديدان، وتتناثر فروعها إلى أشلاء وكذا كان انهيار الاتحاد السوفيتي الذي تشظى إلى أقاليم ودويلات….

الصحافة.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1654

خدمات المحتوى


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة