المقالات
السياسة
السيد مبارك المهدي والدعوي للتطبيغ مع اسرائيل
السيد مبارك المهدي والدعوي للتطبيغ مع اسرائيل
08-27-2017 05:02 PM

الشعاع الساطع

السيد مبارك المهدي والدعوي
للتطبيع مع اسرائيل

بينما نحن نتابع مواضيع وازمات الوطن المتجددة والتي ظللنا نتنفسها دونا بالوطن المنكوب او المنهوب كما الاكسجين.
وبينمانحن نعافر للحاق بالاحداث
جمع السلاح واحاديث موسي هلال وتغيير المناهج الدينية.
برز علي السطح وزير الاستثمار ليمارس الاستثمار في القضية الفلسطينية بدلا عن المال والدولار بوزارة الاستثمار.
وليس لدينا ادني حساسية تجاه التحدث لاسرائيل من ايهود باراك الي اسحق رابين او ايلي كوهين في اطار الفكر والحقوق ورفض الاعتداء والاحتلال لاي جنس انساني .
يهودي بوذي مسلم لاديني وان نعتمد في ذلك مسيرة وتاريخ الانسانية والعقائد حتي نضع النقاط فوق الحروف.
ولكنني مازلت مستغربا لحالات الشد والجذب التي حدثت ابتدأ داخل كيان الانصار وهم يجلسون علي تاريخ الدولة المهدية والامام محمد احمد المهدي.
(كلكايتي وكلكايتك.
حفظك الباري جعلك انصاري. ايدا ماسلمت عليك تنقطع عينا ماشافتك ترمد وجملة من الاحاديث والقصص الجميلة).
وان الثعلب المكار يجلس بعيدا من الازمة بعدما ان احسن ربط كل بطيخة علي ذيل الاخر وامرهم بالقفز من المزرعة حالا لان صاحب المزرعة قد وصل .
فلم يغادر احد الا وذيله علي البطيخة وجراحه تدمي والذباب يجد ضالته في الجميع ودون فرز.
نعم وزير الاستثمار مبارك الفاضل هو قطب كبير في حزب الامة ومطلع تماما علي اسراره حزبه ولا اعتقد انه لايلم باسرار ونويا حزب الامة القومي تجاه التعامل مع اسرائيل.
وان كان مكتب الامام الصادق المهدي رئيس الحزب قد اصدر بيانا انتقد فيه موقف سيدمبارك الفاضل من القضية الفلسطينية وان له ندوة سيتحدث فيها الامام ومندوب حماس ووو... الخ وهلمجرا.
والصادق المهدي حينما صافحه رئيس وزراء اسرائيل ووجهت له انتقادات حادة اجاب الحقيقة شعرت ان احدا ربت علي كتفي فالتفت اليه ومد الي يده فصافحته وعلمت انه رئيس وزراء اسرائيل وكانه كان يصافح اناسا في قبة المهدي .
واذكر انني علقت حينها بندوة بجامعة الخرطوم وقلت ماذا لو قال الصادق المهدي نعم صافحته ودعوته لدين الاسلام وسلمته نسخه من الراتب كنت احملها في جيبي لعل الله يهديه الي الحق.
ومازلت اسال نفسي كيف يقدم المسلم دعوته للظالم او الكافر طالما انه لايصافحه ولايكالمه ولايحاوره ؟!
وتاريخ الاسلام حكي لنا عبر القران والسيرة النبوية ان هنالك رسل تنقل الدعوة وتحاور وتجادل حتي تصل الي حلول.
وجاء في القران الكريم(وماكنا معذبين القري حتي نبعث رسولا)
اذن لامفر من الحوار والنقاش وحتي سياسات التطبيع مع الكيان الاسرائيل يجب ان تقوم علي مبدأ راسخ ومتفق عليه.
واكثر خطابات القران وهو كلام الله كان مع بنو اسرائيل وهم يحسنون الجدال ودونكم سورة البقرة وكيف انهم تحروا وتشددوا فتشدد الله معهم ولو اخذوا اية بقرة وذبحوها لافدتهم.
وليس غائبا علينا ان كل الذين يدعمون القضية الفلسطينة علي مستوي المعمورة ينطلقون من موقفين موقف عقدي يتبناه المسلمين .
وموقف انساني يتبناه من لهم مواقف ضد كل محتل او مغتصب لحق من اخر .
دون تمييز من هو هذا الاخر مسلم مسيحي وثني لاديني وغيره.
ومازلت اصر لماذا اطلق مبارك الفاضل هذه التصريحات الان.
وماهي الجهات التي تستفيد من هذا الموقف الان.
تري هل هو النظام الذي يقدم في فروض الولاء والطاعة لامريكا التي ترفع له العصا والجزرة ؟!ولا استبعد ابدا لان مبارك قبل ان يشارك مع هذا النظام الذي اذاقه الامرين وما كان بامكانه ان يقول هذا لولا انه يجلس في كرسي وزير الاستثمار الان.
واقول وبكل وضوح اذا اراد النظام فتح هذا الموضوع للنقاش فعليه ان يفتح المنابر وان يلقي برايه صراحة حتي لايرهقنا بالجدل الذي اصبح يتناوله الجميع في الافراح والاتراح والمنابر .
وماهي جدوي ان تظل منظومة باكملها مترددة من ابدأ راي في قضية تحتاج الي الوضوح .
هذه التصريحات لو ازعجت النظام ولااعتقد لسارع لاستجواب وزير الاستثمار.
ولكن النظام عمل بسياسة (اضان الحامل طرشه).
اذن سنظل نرصد ردود الافعال في القضية وسنفرد مساحات لقضية جمع السلاح بدارفور ومايمكن ان يناله السودان من فرصة وهو يشارك في بطولة الشان الافريقية وفيضان النيل الذي يريد ان يبتلع شعبا كاملا بدلا عن فتاة جميلة.
... وياوطن مادخلك شر ...

27اغسطس2017





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 410

خدمات المحتوى


التعليقات
#1688519 [Alsadig]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2017 12:38 PM
عمالة ودناءة مبارك الفاضل معلومه للجميع ولا يختلف عليها احد. اما عن الفلسطينين بيحفروا للسودانين فقد صدق الرجل ورب الكعبه اقول ذلك عن تجربه وفي اكثر من موقع واكثر من دوله . انذال لا يؤتمنوا شيمتهم الخيانه والغدر ولمعلومية الاخوه المعلقين - قطر ـ الامارات . الاردن . مصر. لديهم اتصالات ومعاملات تجاريه مع اسرائيل.اما عن تحرير ارضهم المحتله فدعايه سمجه لقد اخذها منهم اليهود بيع وشراء ومن يرفض منهم البيع سلطوا عليه قحابهم . رئيسة وزرائهم السابقه اعترفت لحاخام بانها مارست الرزيله مع قياداتهم من اجل اسرائيل.

[Alsadig]

عمر الطيب ابوروف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة