08-27-2017 05:29 PM

عاصفة الحزم وحصار كل اليمن وقتل كل اليمنيين بالفصف والامراض والاوبئة ليست له علاقة بالعلمية السياسية المتعثرة في اليمن والنزاع اليمني اليمني اطلاقا بل مشروع ابادة نموذجي باشراف البنك الدولي وكما يسميه المفكر العالمي الرائع ررجيه غارودي ":هيروشيما البنك الدولي " في كتابه (امريكا طلعية الانحطاط )
الحرب ضد الامبريالية ليست بالضرورة تكون بالأسلحة النارية والخراب العظيم ..هي حرب بين القيم وبين عدمها.بين الأخلاق واللاخلاق .ممكن تكون في اكثر من محور
1- المحور الفكري – معنى وجود الإنسان ورسالته في الأرض”إني جاعل في الأرض خليفة
2- المحور السياسي اعتماد الديمقراطية والانتخابات كحل أوحد للوصول الى السلطة بعد وجود محكمة دستورية عليا كمرجعية ضابطة للعملية السياسية
3- المحور الاقتصادي توسيع منظومة بريكس″الكتلة الاشتراكية العظمي”
4- المحور الإنساني الدولة المدنية – ..الناس إخوة وعندما ترتفع الروح فوق عارية الجسد يتساوي الناس
5- الإعلام الحر الذي يكشف كافة إشكال الخداع الامبريالية وتوعية الشعوب بالأهداف الإستراتيجية للتغيير وبالقدوة الحسنة وتعرية أدوات الإمبريالية المهزومة في المنطقة.
الخطا الاستراتيجي الفادح للحملة العسكرية ضد اليمن
بدل من يستهل الملك الجديد عهده بدعوة دول الخليج من أهل المال ودول العربية من أهل الخبرة مصر والسودان…للتوجه إلى تنمية اليمن وازدهارها والسعي لدمجها في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي مستقبلا.ويراهن على القوى الديمقراطية التي لها وجود فعلي وجماهيري تضج به الفضائيات .راهن على إعادة عقارب الزمن إلى الوراء وعلاقة السائس والحصان والرؤية الدونية لليمن والرهان على قوى مستنفذة تجاوزتها الحركة الجماهيرية في كل اليمن…..

مقدمة لابد منها :-
أهم ما يميز الجهد الفكري المجسد لتقارير التنمية البشرية الصادرة حتى الآن هو المنهجية المتبعة والمرشدة لصياغة الاستنتاجات والتوصيات العلمية الهادفة لتطوير وتوسيع البرنامج القطرية والإقليمية والعالمية فى هذا المضمار
وتتمثل هذه المنهجية بطابع متجدد ومستند الى معطيات وتناقضات الواقع الحافل بالمتغيرات وهى ترتكز على دعامتين أساسيتين هما صياغة مفهوم للتنمية البشرية من ناحية والعامل الآخر هو مؤشر قياسها من ناحية أخرى(الاحصاء)…)
*****
ولأول مرة في الأدب التنموي العالمي تعرف التنمية البشرية على نحو محدد واضح بأنها:عملية توسيع خيارات الناس والمقصود بخيارات الناس هو الفرص المبتغاة فى الميادين الأساسية في الحياة الإنسانية بصورة شاملة وتتلخص فى الغايات التالية:
1- تامين حاجات الأجيال الراهنة دون الإضرار بإمكانات الأجيال القادمة علي تامين احتياجاتها
2- المحافظة على التوازن البيئي بمكافحة التلوث البيئي وتخريبها والسعي لاستخدام رشيد للموارد وتطويرها بصورة بناءة
3-العناية بالغايات الاجتماعية وأهمها اجتثاث الفقر والعنصرية والقضاء على البطالة وتوفير فرص عمل متكافئة للمواطنين وتحسين توزيع الدخل الوطني على الجميع ولا فرق بين المركز والهامش بهدف تحسين مستوى معيشتهم وتطوير نوعية حياتهم
4-تأكيد قيم الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية بهدف احترام كرامة الناس وكفالة أمنهم وتمكينهم من المشاركة في رسم مستقبلهم وفى عملية صنع القرار في بلادهم وكذلك توفير الوسائل والآليات الضامنة الإدارة ديمقراطية وشرعية للحكم وإرساءه على سلطة القانون والمؤسسات المنتخبة والدستورية على المدى البعيد …
*****
هكذا ياتى التقرير الأخير عن التنمية البشرية ليسجل إضافة نوعية في بلورة الفكر التنموي المعاصر وتأصيله ويؤشر إلى ميادين عمل أساسية ومهمات جوهرية لتحسين نوعية حياة الناس ولإزالة الفقر ومظاهر التفاوت الاقتصادي والاجتماعي على صعيدين القطري والعالمي..وبهذا المفهوم السليم للعلاقة بين حقوق الإنسان والتنمية البشرية تتساقط المزاعم القائلة ان الحقوق الأساسية هي نوع من الترف والكماليات..بل يتعين على التشديد على التنمية الشاملة والمجدية لاى مجتمع لا يمكن بلوغها دون الاستجابة الحقة والكاملة للحقوق والحريات التي تمثلها الديمقراطية والمنابر الحرة


******
الشمعة والدهليز:
بعد صدمة عاصفة الحزم ومهزلة قمة جامعة الدول العربية وعودة اليقظة والانعتاق من إصر جامعة الدول العربية الميتة سريريا منذ أمد بعيد ،على اليمن ان تعيد حساباتها الخارجية وتوسع علاقاتها الاقتصادية والسياسية في فضاء جيبوبلوتيكي جديد مع دول بريكس واليابان وكوريا الجنوبية والجارة الشرقية المحترمة “سلطنة عمان” ومع كل دول القرن الإفريقي”الصومال وجيبوتي وأثيوبيا وارتريا وكينيا وأوغندا وتنزانيا ودولة جنوب السودان” وان تؤسس سكة حديد عبر ساحلها الطويل من الحديدة –تعز -عدن -المكلا حتى حدود سلطنة عمان وطريق بري وسكة حديد تربطها برا بهذه الدول”نفق تحت باب المندب كالذي بين فرنسا وبريطانيا اليورو ستار ويربطها شرقا بسلطنة عمان..وبذلك تكون قد أسست لمرحلة جديدة تنهض فيه ا ليمن بعيدا عن النظام العربي القديم وايدولجياته السقيمة والعقيمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع وتتحرر أيضا من قرن الشيطان إلى دول القرن الإفريقي المحبة لليمن…..
كاتب سوداني

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
السودان واليمن.jpg





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 568

خدمات المحتوى


التعليقات
#1688113 [جمال البراري]
1.94/5 (5 صوت)

08-28-2017 08:37 AM
عشت يا اخ عادل علي هذا المقال

[جمال البراري]

ردود على جمال البراري
Yemen [عادل الامين] 08-29-2017 05:45 AM
حياك الله يا جمال
وذى ما انحسرت اثار انجازات سودانيين وست منستر في الخليج واليمن وهيمن عليهم القومجية والاخوان المسلمين نحن نسعى لنحي ايام المحجوب وابورنات في اليمن


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة