08-29-2017 02:09 PM

حديث المدينة
عثمان ميرغني
*
خبر محير نشرته أمس صحيفة (الصحافة) هذا نصه:
(كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د.أمل البيلي عن توفير أكثر من 500 ألف فرصة عمل بحلول العام 2020م، في وقت بلغ عدد الخريجين الذين تم استيعابهم، وتوفير فرص عمل لهم في الربع الأول للعام 2017م نحو 70 ألفاً، فيما بلغ عدد الخريجين في الخرطوم، الذين تم توفير فرص عمل لهم 126 ألفاً.
وأكدت الوزيرة- لدى مخاطبتها مراسم عقد شراكة مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بمباني الوزارة أمس- التوسع في تشغيل الخريجين، وتمكينهم من ولوج سوق العمل.
لافتة إلى أن الوزارة عقدت شراكات مع جامعات مختلفة من خلال حاضنات الإنتاج الزراعي، والحيواني، والمنتجات الجلدية، وإدماج برامج الأعمال).*
لا أعلم مدى جدة هذه الأرقام.. علاوة على التناقض فهي تكشف خطورة ضعف الإحصاءات في مؤسسات الدولة.. حسب الخبر توفرت في الربع الأول من هذا العام ٢٠١٧ نحو ٧٠ ألف وظيفة- أي بمعدل* نحو ٢٣ ألف وظيفة شهريا!، أين توفرت هذه الوظائف؟، ما هي مصادر المعلومات التي اعتمدت عليها الوزيرة؟- طبعا- أنا هنا أفترض أنها تقصد وظائف في جميع القطاعات.
استفساري عن المصادر هنا؛ لأن الخشية من غياب المصادر أكبر كثيرا من وجود معلومات خطأ.. فقد يكون مقبولا- أحيانا- خطأ التقديرات.. لكن الذي يورد الدولة مورد الهلاك أن تكون العلة في (مصادر المعلومات)- نفسها.. فهذا يعني- عمليا- أن البوصلة معطوبة، ومعها عجلة القيادة نفسها.
بإخضاع هذه المعلومات إلى منطق بسيط يراعي الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تكابدها بلادنا، يبدو واضحا أن سوق العمل العام والخاص في حالة انكماش مستمر وليس ازدهار.. بمعنى أن فرص العمل تتآكل لا تتناسل.. لكن إذا صدقنا أرقام الوزارة هذه فذلك مؤشر طفرة اقتصادية كبيرة.. كيف؟، الله أعلم.
فرص العمل واحدة من أهم المؤشرات التي يجب أن تعتمد عليها الدولة في التخطيط وقراءة خارطة الطريق، فإذا كان هذا المؤشر الخطير يعاني مثل هذا الخلل الخطير فيقيني أن قطار الدولة يسرع نحو الهاوية.. الهاوية التي يصبح فيها الرقم ألف مثل الواحد، ومليون مثل الألف.. سقوط الأرقام وصعود الأوهام.
التيار.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1957

خدمات المحتوى


التعليقات
#1688705 [امين الرفاعي]
3.22/5 (15 صوت)

08-29-2017 10:03 PM
طلما ان كل هذه الارقام تم تعينها اذا وداعا للبطالة !!!!!

[امين الرفاعي]

#1688653 [صلاح عثمان]
1.94/5 (14 صوت)

08-29-2017 06:35 PM
اعتقد ان مصادر المعلومات هو التمويل الاصغر ، حيث تفترض الوزارة ان اي شخص منح تمويل معناه تم توفير فرصة عمل له
ثانيا فرص العمل في التعدين التقليدي
بالاضافة لسائقي الرقشات والامجاد وعمال النظافة ولا تنسي ستات الشاي (150 الف ام او فتاة ناضجة تبيع الشاي للعطالة في الطرقات من اذات الفجر الي عسق الليل لتجني رواتب المحليات و
بالاضافة للوزراء الجدد
ولا تنسي القوات النظامية والدعم السريع
يعني الشغل موجود ما تزعل نفسك
لكن
صدقني الدولة عندنا عبارة عن اتحاد طلاب ثانويات
في افكارها ومخرجاتها ومؤتمراتها واعلامها

اقراء الصحف باستمرار وكل مرة باشعر ان الاعلام هو من يقود الدولة الي الحضيض
كم عدد الوظائف المستحدثة لديك في صحيفتك ، ماهي الاضافات والمواضيع الجديدة التي طرحتها الصحيفة خلال ال10 اعوام السابقة
ماهو الدعم المعنوي الذي تقدمونه للدولة وللافراد ولعامة الشعب
كلنا نحارب بعض وكلنا نبحث عن قوت يومنا
لا توجد خطط للاجيال القادمة ولا برامج ولا حتي نية للتطور

[صلاح عثمان]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة