09-02-2017 04:41 AM

لم ترد سوي اشارة واحدة في التراث الاسلامي عن ماهية الوجود قبل بدء الخلق،

وذلك عندما اجاب المصطفي عليه الصلاة والسلام عن مكان وجود الله قبل ظهور الوجود

وقال كان الله في عمي مافوقه هواء وما تحته هواء

وذلك في حديث أبي رزين العقيلي رضي الله عنه قال: أين كان
ربنا تبارك وتعالى قبل أن يخلق السماوات واﻷرض؟ قال: كان في
عماء، ما فوقه هواء وما تحته هواء، ثم خلق العرش ثم استوى عليه
رواه الترمذي وابن ماجه والبيهقي، وصححه الترمذي في موضع،
وحسنه في موضع، وحسنه الذهبي.
و ‏(عماء ‏) يعني: ‏(سحاب ‏) ، ورويت بالقصر ‏(عمى ‏) أي: ظلمة، أو عمىً
بمعنى شأنه مُعَمَّى على خلقه

اذن فقد ذهب المفسرون بالحديث الي معاني متعددة

اذ قال بعضهم ان المقصود هو العماء وهو السحاب . وهذا معني بعيد اذ ان السحاب موجود حقيقي . والله تعالي كان موجودا قبل خلق السحاب

والامر نفسه منطبق علي العمي بمعني الظلام . والنور والظلام من الموجودات والله تعالي كان قبلها

اذن لم يبقي سوي ان مكان الله تعالي قبل الوجود العرضي انه مكان او معني معمي علي العقول

اي ليس بوسع العقول ادراكه وهو الخفاء الذي ورد في الحديث كنت كنزا مخفيا.

وهو العدم بالنسبة لمعقوليتنا لمعني الوجود

وقد عرف بعض الفلاسفة العدم كالاتي
فابن سينا عرف العدم في كتابه المنطق بأنه ضد الوجود ، لكنه في موضع آخر
قسم العدم إلى هيئة حاصلة منها ما له ضد ومنها ما ليس له ضد .
وعرّفه أستاذ الفﻼسفة قاطيغور ياس بقوله :
إن العدم ليس بذات، بل هو أن يعدم المعنى الوجودى، فيكون الموضوع خاليا
عنه فقط.
وعرفه الغزالي في معيار العلم بأنه
هو أن ﻻ يكون في شيء ذات شيء، من شأنه أن يقبله ويكون فيه.
وذكر أن العدم أصناف عند المناطقة ، منها : السلب ، واﻻمتناع.
وبعضهم يورد أعتراضات على هذا التقسيم .
وبعضهم يثير إشكاﻻ ً ويحكي خلافا ً ، هل العدم هو الممتنع عن الوجود من
اﻷصل ، أم أن الممتنع يطلق على المسلوب بعد عارض ، ولو كان وجودي .
وعرفه ابن حزم في التقريب لحد المنطق بقوله :
والعدم ليس معنى؛ لكنه ذهاب الشيء وبطﻼنه ،وﻻ يعد عادما إﻻ من يحتمل
وجود ما هو عادم له.

والله تعالي اعلم

م. خالد الطيب أحمد
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 937

خدمات المحتوى


التعليقات
#1690404 [محروق الحشا]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2017 11:28 AM
يا زول إنت ما عندك شغلة؟

[محروق الحشا]

#1690036 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2017 05:22 AM
يقول الصوفية كان الله ثم خلق الماء وحوله كله عماء ثم خلق العرش على الماء فاضطرب ولم يثبت فكت عليه لا اله الا الله محمد رسول الله فثبت العرش وهم يقولون لولا محمد لما خلق الله الكون ولهم حديث يروونه في ذلك تابع قناة القبة الخضراء السودانية للشيخ الركيني!
ومثل هذا القول قد يعني لهم كل شي في عقيدتهم وفي ذات الوقت لا أثر له على عقيدة غيرهم من السلفية ولا يمكنهم انتقادهم في هذا فهو لا يناقض غرض الخالق من خلق الكون ولكن وكأن الصوفيين يقولون ان الخلق غير محاسبين قبل بعثة محمد (ص) الذي جاء بالهدى الذي خلق الناس من اجله اي خلق الناس من اجل ان يهديهم محمد (ص)

[زول]

#1689986 [الجركين]
2.00/5 (5 صوت)

09-04-2017 08:27 PM
هذا الحديث أيضا منقول حرفيا من موقع العقيدة والمذاهب المعاصرة. يا باشمهندس الرجاء عدم الوقوع في المحظور بالسرقة الأدبية ونسب كتابات الآخرين إليك.

[الجركين]

#1689581 [Dr.FARAG ELFAZARI]
2.69/5 (15 صوت)

09-02-2017 07:35 PM
أخونا المهندس خالد الطيب هداه الله مثله مثل صديقنا رضا
كلاهما يتعرض لإمور شائكة ويقعون في الخطأ.
والأستاذ ( رضا ) أقل خطورة لانه يتكلم عن أشياء وردت في القرآن مثل السكين والذبح وبعض الحشرات والنعام وهى مقالات أقرب الى النزهة والتأمل ..
أما المهندس خالد فأمره غير ....
فهو يتناول إمورا فلسفية شائكة وكان آخرها هذا المقال عن ( عالم ما قبل العدم )
المقال بطبيعة الحال لم يجيب عن السؤال و لم يذكر كيفية هذا العالم لا من الناحية الفكرية ولا الفلسفية ولا حتى الدينية ,,
ولكنه وقع في خطأ معلوماتى كبير ...
كاتب هذه السطور تخرج من قسم الفلسفة منذ ثلاثين سنة قد مضت ولم تنقطع صلتى بالفلسفة أبدا,,, ومتابع لكل مستجداتها ومؤتمراتها بل تصلنا دعواتها من بعض المنظمين لها ... لكن الجديد الذى لم أسمع به أبدا إسم هذا الفيلسوف
الذى ذكره أخونا المهندس وهو الفيلسوف ( قاطيغورياس ) ...وربما كان يقصد (جورجياس ) والله اعلم ,,
فقد قال عنه مستعينا به في تعريفه لعالم ما قبل الوجود بإعتباره أستاذ الفلاسفة ؟؟
هذا الفلسوف ( قاطيغوراس )؟؟؟؟ أؤكد للمهندس خالد لا يوجد
فيلسوف بهذا الإسم لا في الفلسفة القديمة ولا الحديثة ولا المعاصرة
هناك كتاب منسوب لارسطو وهو الكتاب الأول من كتب أرسطو في المنطق
هذا الكتاب هو من كتب المقولات العشر لارسطو والكلمة( قاطيغورياس )
تعنى في اللغة اليونانية القديمة ( يقع في المقولات )
أي أن هذه (القاطاغوريات )العشر تحتوى بين ثنايها مقولة الوجود من حيث هو وجود..يعنى (قاطيغورياس ) أسم لكتاب من كتب أرسطو وليس إسما لفيلسوف يمكن الاستشهاد به في موضوع المقال ..
أرجو من المهندس خالد أن يتبحر قليلا في الفلسفة والدين عندما يطرح موضوعا معقدا كهذا وهو يعتبر ثالث وأخطر المباحث الفلسفسية الرئيسة وهى (الوجود) (المعرفة) و (الاخلاق)....

[Dr.FARAG ELFAZARI]

م. خالد الطيب أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة