الحراك الأيجابى
05-17-2011 01:51 AM

قولوا حسنا
الحراك الأيجابى

محجوب عروة
[email protected]

أدعو الى اقامة حركة سياسية باسم (الحراك الأيجابى) فى هذا المنعطف التاريخى الخطير للسودان. ان ما يحدث فى بلادنا اليوم من تفاعلات سياسية شاملة وحراك اجتماعى واسع وعميق وأزمة اقتصادية طاحنة وخطيرة تدعونا كوطنيين يهمنا حاضرنا ومستقبلنا ومستقبل أبنائنا أن نتداعى ونجلس جميعا دون فرز للتخطيط السليم لأوضاعنا على قدم الجد وساق الأجتهاد مقدمين مصالح الوطن والمواطنين العليا على مصالح ذواتنا وأحزابنا وكياناتنا السياسية والأجتماعية والقبلية والجهوية والدينية.
نحن فى حاجة الى اقامة دولة سودانية مدنية ديمقراطية ووحدة وطنية قوية وتكريس نهضة اقتصادية حقيقية ووضع اقليمى ودولى أفضل. ولكن لا ولن يتحقق ذلك ونحن نعيش الآن أسوأ أوضاعنا السياسية من خلافات حادة وصراعات بائسة بين كياناتنا السياسية بل داخل هذه الأحزاب والكيانات نفسها.. كيف بالله يمكن تحقيق الأستقرار والممارسة الديمقراطية السليمة والأزدهار الأقتصادى لبلد يتمتع بثروات ظاهرة وكامنة هائلة ونحن نوجه مواردنا لغير أولويات صحيحة.
لقد ظللنا نضعف من قدراتنا السياسية منذ الأستقلال بسبب الصراع الذى فت من عضضنا تارة بالمكايدات السياسية وتارات بالحروب الأهلية وأخرى بالأنقلابات والثورات، كما ظللنا نوجه مواردنا المالية ليس للتنمية الأقتصادية والأجتماعية بل للحفاظ على السلطة و اقتناء السلاح ليس لمواجهة عدو خارجى بل لمواجهات داخلية، لم نقتل معتديا جاءنا من قريب من أو بعيد بل قتلنا مئآت الآلاف ان لم يكن الملايين من مواطنينا فأضعفنا بذلك اقتصادياتنا، حتى عندما استخرجنا البترول وصدرناه وجاءنا بعائدات لا تقل عن أربعين مليار دولار أهدرناها تارة باقتناء المزيد من السلاح القاتل للمواطنين وتارة فى الصرف البذخى وغير الضرورى وغير ذات أولوية وتارات بالفساد المالى والسياسى.
هذا الوطن غير فقير ففيه من الثروات ما يجعلنا فى مقدمة الدول والأكثر تأثيرا ولكننا نتنكب الطريق والأسباب معروفة للجميع لا تحتاج لعبقرية لتحليلها، لقد أضعنا ثلث وطننا بسبب فشلنا فى ادارة أمرنا بالحكمة والكفاءة والأمانة اللازمة كرجال سياسة ودولة من الطراز الأول بل ساسة ورجال دولة عشوائيين من الدرجة العاشرة،أضعنا أوقاتنا وقدراتنا فيما لاطائل فيه وكل ذلك بسبب الشعارات الوهمية وكلمات حق أريد بها باطل وعدم الصدقية فى القول والعمل والمكايدات الجوفاء الخالية من المضمون والجدية نقتات منها وكأننا لسنا وطنيين يهمنا أمر بلادنا ومواطنينا الذين علمونا وجعلونا فى موضع الريادة والقيادة، لم نوف وطننا حقه ولم نبادل مواطنينا الوفاء لما قدموه لنا معشر المتعلمين والمثقفين والسياسيين من ضرائب وجهود وتضحيات منذ كنا صغارا تمتعنا بأفضل الأمتيازات عندما كبرنا وتسلمنا أمر البلاد فى كل موقع أيا كان سواء فى الحكم أو المعارضة أو على الرصيف سواءا بسواء لا فرق.
ان الحراك الأيجابى الذى أدعو له هو أمر وسط بين الكنكشة على السلطة بأى ثمن وعلى حساب مصالح الوطن والمواطنين، وبين المعارضة غير الرشيدة وغير المجدية التى هدفها فقط الأنتقام دون برامج واضحة وقيادات مقنعة.. هو دعوة للمخلصين من أبناء الوطن ليتداعوا و ليجتمعوا كوطنيين صالحين ليضعوا نهاية سعيدة لهذا الصراع غير المفيد الذى لو استمر فسيحترق الوطن وينفتح عليه أبوابا من جهنم، هلا من مجيب أم كتب علينا المزيد من الخراب والعذاب؟

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1250

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#143938 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 11:39 PM


This is a wishful thinking, Sudan future shall be determine by force, because its the only thing the regime understand


#143898 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 09:25 PM
استاذنا الكريم

هذا يعنى ان تدعو لحزب جديد بهذه النظرة الوطنية الخالصة والهداف العليا السامية . ولكن ايضا سينضم اليه المتسلقين ذوى النظرة الضيقة والمآرب الشخصية...
اخشى ان انأقول اننا فقدنا الثقة فى ان يكون لديننا سياسيين وطنيين حقيقين بهذه الصفات الت ذكرتها ....كل الذى لدينا هم جماعة لحس الكوع واشباههم . واللذين فى المعارضة اسوأ حالا من الذين فى الحكم ...
كان الله فى عون هذا الوطن الغنى بموارده الفقير شعبه ....


#143796 [ابوعشه]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 05:08 PM
الاخ الفاضل محجوب عروة

ان ما يسطره قلمك هذه الايام لن يغفر لك ما قد سلف، انتم من جئتم بهذه العصبة الحاكمة ، الم تتدربوا منذ السبعينيات في ليبيا لازالة نظام مايو واستلام السلطه، فماذا فعلتم لقد دمرتم السودان بكل ما تحمل الكلمة من معني، والان تبكون بكاء النساء.
اما ما سطره قلمك بالامس عن الفريق ابراهيم الرشيد، فلم تعد الصحافة التي تتحدثون عن حرياتها الا نوع من انواع القطيعة العلنية، فلم تخلوا صحيفة من نبذ او مهاترات صحفية بين الصحفيين ، حتي بين الصحفيين الذين هم في نفس الصحيفة، لقد اصبحت صحافتكم مليئة بالنتانة والقذارة من كل اتجاه، تلكم الصحف التي تاسست من الاموال الربوية البنكية، حيث قمتم بنهب البنوك ، وتبايعتم بالعينة حتي تقوموا بسداد مرتبات العاملين لديكم، لقد ظلمتم اناسا كثيرين ، اخرجوا من صحافتنا واعتزلوا ، ودعوا الشرفاء لياخذوا اماكنكم.


#143719 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 03:15 PM
هذه هي نتيجة إنقلابكم أخي محجوب ، فلماذا تبكي على اللبن الذي أسكبته بقلمك وقناعاتك ربما السابقة
هذه هي نتيجة برامج الحركة الإسلاموية التي تنتمي إليها ....

وأرجو أن تعتذر للشعب السوداني عن تاريخك ودورك في مساندة أهل الإنقاذ والمشرع الحضاري

ونقول ليك (( بعد ايه جيتا تبكي بعدما ورطت البلد ....)


#143471 [حامد الوهم]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2011 10:05 AM
كنت وين انت من زمان؟؟
كدى خليك انت فى الاول امين مع نفسك و راجع بس مقالاتك فى الكم سنه الفاتت, ولا اقول ليك راجع بس بتاعين الاسبوع الفات و شوف حراكك كان كيف؟

ااااااااااااااااه يا زمن


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية
تقييم
3.91/10 (19 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة