05-20-2011 11:53 AM

لقد هرمنا والسودان محل سر

محمد حسن شوربجى
[email protected]

إن المتتبع لتاريخ هذه الأمة الإسلامية يجد فيها ما يثلج صدره من مواقف تدل على ما كان عليه سلف هذه الأمة من الجرأة في قول الحق وعدم التخاذل أو التراجع عنه وما كانوا عليه من عزة النفس وقوة اليقين وإن المرء حين يطلع على مثل هذه المواقف ليشعر بالسعادة والسرور وهو يرى علماء هذه الأمة في قمة البطولة والتضحية وكم سجل التاريخ من مواقف بطويلة لكثير ممن ضحوا بأنفسهم وبذلوها رخيصة في سبيل الله ومن أجل إظهار الحق أيا كان دون خوف أو وجل ومهما ترتب على ذلك من أثار. وهذا طرف من تلك المواقف البطولية ذكوان بن كيسان الملقب بطاووس وقول الحق معنا في هذا الموقف رجل عرفته بلاد اليمن بل عرفته بلاد الدنيا بأسرها لما امتاز به من ميزة عظيمة هي الجهر بكلمة الحق مهما كان ثمن كلمة الحق غالياً. كان الخلفاء فيما مضى من الزمان يقربون العلماء والصالحين وأهل الفضل من مجالسهم ويحرصون على أن يذكروهم بالمسئولية الملقاة على عواتق الحكام والخلفاء، فهذا خليفة المسلمين عمر بن عبد العزيز لما ولي الخلافة، بعث إلى العالم الجهبذ والناصح المشفق ذكوان بن كيسان الذي كان يلقب بطاووس ولا يعرف في زمانه إلا بهذا اللقب، فقد غلب اللقب على الاسم. بعث إليه عمر بن عبد العزيز بعد أن تولى مقاليد الأمة، فطلب من طاووس أن يكتب له وصية يستعين بها في حكمه، وتكون له معلماً يسير على ضوءها فقال: أوصني يا أبا عبد الرحمن. فانتهز العالم الفقيه هذه الفرصة التي قد لا تتاح له مرة أخرى، ولما أوجب الله على العلماء توجيه الحكام وعامة الناس بتقديم النصيحة، فكتب إليه رسالة لا تتعدى كلماتها السطر الواحد، فهي قليلة الكلمات عظيمة النفع والثمرات قال فيها: \"إذا أردت أن يكون عملك خيراً كله فاستعمل أهل الخير\"، والسلام. فلو نظرنا إلى هذه النصيحة القليلة الأسطر لوجدناها عظيمة جداً وعليها صلاح بقية دواوين الحكم والبلاد، لذا نجد أن عمر بن عبد العزيز لما قرأها قال: كفى بها موعظة… كفى بها موعظة. ويمضي بنا الزمان سريعاً فيقدر الله لطاووس بن كيسان أن يدرك خلافة هشام بن عبد الملك فيكون معه هذا الموقف الذي يتبين من خلاله قوته في قول الحق، وأنه لا يخشى في الله لومة لائم فما هذه الدنيا إلا سويعات ثم تنقضي، وخير للمرء أن تنقضي به الدنيا وقد أرضى خالقه، ولو كان ذلك على حساب رقبته وماله، فهذا الذي عمله عالمنا عالم زمانه، طاووس بن كيسان مع الخليفة هشام بن عبد الملك، حيث كان الخليفة هشام بن عبد الملك في البيت الحرام في موسم الحج وكان جالساً بين الخاصة من أصحابه من أهل الحجاز فقال لهم: ابحثوا لنا عن عالم يرشدنا إلى معرفة المزيد من أحكام الحج وسائر العبادات فبحثوا فوجدوا طاووس بن كيسان جالساً في إحدى زوايا الحرم يمضي الوقت في العبادة، فطلبوا منه أن يذهب معهم إلى الخليفة فلبى الطلب، فلما دخل عليه خلع نعليه بطرف بساطه، وسلم عليه من دون أن يدعوه بأمير المؤمنين كما كانت العامة تسلم عليه، بل خاطبه باسمه \"هشام\" دون أن يكنيه بكنيته التي تعارف الناس عليها وأصبح لا يدعى إلا بها. ثم جلس على بساطه قبل أن يسمح له بذلك، فكونت هذه التصرفات غضباً عميقاً داخل نفس الخليفة حتى بدا الغيظ في ملامح وجهه وعلى عينيه، ذلك أنه يرى أن هذا العالم خرج على النظام والمراسيم التي رسمت ديوان الخليفة، والتي يستحيل تخطيها من قبل أي فرد من أفراد الشعب، فأمسك الخليفة غيظه وكظمه وأخذ يوجه إلى العالم الجهبذ طاووس شيئاً من العتاب الرقيق في نظره، فقال له: ما حملك يا طاووس على ما صنعت؟ فقال: وما الذي صنعته؟ فقال الخليفة: خلعت نعليك بحاشية بساطي.. ولم تسلم علي بإمرة المؤمنين (يعني أنك لم تقل يا أمير المؤمنين)، وسميتني ولم تكنني، ثم جلست من غير إذني، فلما انتهى الخليفة من هذه الأسئلة وفيها ما فيها من شدة الغضب أجاب طاووس بهدوء تام قائلاً: أما خلع نعلي بحاشية بساطك فأنا أخلعها بين يدي رب العزة والجلال كل يوم خمس مرات وقد فعلها من هو أفضل منا جميعاً وكذا خلفاؤه من بعده وسائر الأمة تفعله إذا وقفت بين يدي الله، وأما قولك: إني لم أسلم عليك بإمرة المؤمنين فلأن جميع المؤمنين ليسوا راضين بإمرتك، وقد خشيت أن أكون كاذباً إذا دعوتك بأمير المؤمنين، وأما قولك: إني ناديتك باسمك ولم أكنك فإن الجواب على ذلك أن الله عز وجل نادى أنبياءه بأسمائهم كما في القرآن الكريم، وكنى أعداءه وقد ورد هذا أيضاً في القرآن الكريم، وأما الأخيرة وهي جلوسي قبل أن تأذن لي، فإني سمعت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: \"إن أردت أن تنظر إلى رجل من أهل النار فانظر إلى رجل جالس وحوله قوم قيام بين يديه\" فكرهت أن تكون ذلك الرجل الذي عد من أهل النار والعياذ بالله. عندها لم يجرؤ هشام بن عبد الملك أن يتفوه بكلمة غير هذه الكلمة: \" عظني يا أبا عبد الرحمن\" فأخذ طاووس ابن كيسان يعظه ويذكره بعظم مسئوليته أمام الله عز وجل يوم القيامة، ,أن من لم يعدل في رعيته فإن هناك في الدار الآخرة أصناف العذاب تنتظره. وبعد أن انتهى العالم الناصح طاووس من موعظته قام وانصرف. وهكذا تجد في سير أولئك الأبطال صفحات بيضاء خلدها التاريخ للأجيال القادمة. محمد بن الطيب أبي بكر الباقلاني وملك الروم شخصية هذا الموقف من الشخصيات الفذة ذات السمعة العريضة والمصنفات الكثيرة، يقال: إنه كان لا ينام كل ليلة حتى يكتب عشرين ورقة من مدة طويلة من عمره، إنه القاضي محمد بن الطيب أبو بكر الباقلاني، سجل له التاريخ هذا الموقف مع ملك الروم، وصاحبنا في غاية الذكاء والفطنة. ذكر الخطيب وغيره عنه أن عضد الدولة بعثه برسالة إلى ملك الروم، فلما انتهى إليه إذا هو لا يدخل عليه أحد إلا من باب قصير كهيئة الراكع، يالها من حيلة ماكرة عملها هذا الملك الخبيث لإذلال المسلمين وإخضاعهم له لكن بطل هذا الموقف عرف وفهم أن مراد هذا الطاغية أن ينحني الداخل عليه له كهيئة الراكع لله عز وجل، فأدار إسته إلى الملك ودخل الباب بظهره يمشي إليه القهقرى، فلما وصل إليه انفتل فسلم عليه، فعرف الملك ذكاءه ومكانه من العلم والفهم فعظمه، وهكذا نجح هذا البطل أمام هذه الحيلة الماكرة وأعطى صورة حسنة عن المسلمين. ولم يكتف هذا الملك الطاغية بهذه الحيلة التي رجعت وبالاً عليه حتى فكر في حيلة أخرى لعله يأخذ أي موقف سيئ على المسلمين، ولكن الله له ولأمثاله بالمرصاد، فلقد أحضر هذا الملك الطاغية ملك الروم آلة الطرب المسماة بالأرغل، ووضعها بالقرب من أبي بكر الباقلاني ليستفز عقله بها، فلما سمعها الباقلاني خاف على نفسه أن يظهر منه حركة ناقصة بحضرة الملك، فجعل لا يألو جهداً أن جرح رجله حتى خرج منها الدم الكثير، فانشغل بالألم عن الطرب، ولم يظهر عليه شيء من النقص والخفة، فتعجب الملك من ذلك، ثم إن الملك استكشف الأمر فإذا هو قد جرح نفسه بما أشغله عن الطرب، فتحقق الملك من وفور همته وعلو عزيمته، فإن هذه الآلة لا يسمعها أحد إلا طرب شاء أم أبى. فلله دره من رجل صمد في وجه هذا الطاغية وحيله الماكرة. أبو حازم التابعي وسليمان بن عبد الملك تروي لنا كتب التاريخ أن سليمان بن عبد الملك توجه إلى المدينة وهو في رحلة الحج، فزار قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه بعض أصحابه أمثال شهاب الزهري ورجاء بن حيوة، فأقام بالمدينة بضعة أيام، وبما أنه في الديار المقدسة فقد حنت نفسه إلى ما كان قد سكن في هذه الأماكن المباركة، فقال: أما ها هنا رجل ممن أدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقيل له: بلى. ها هنا رجل يقال له أبو حازم. فبعث إليه فجاءة فوقف منتظراً للإذن فلما طال عليه الإذن وهو كبير في السن، وضع عصاه ثم جلس، فلما نظر إليه سليمان وهو على هذه الحالة ازدرته عيناه، فقال له يا أبا حازم: ما هذا الجفاء الذي ظهر منك وأنت توصف برؤية أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع فضل ودين تذكر به. فقال أبو حازم: وأي جفاء رأيت مني يا أمير المؤمنين؟ فقال سليمان: لقد أتاني وجوه أهل المدينة وعلماؤها وخيارها يقصد: أتوه للسلام عليه والترحيب به، وأنت معدود فيهم ولم تأت. فقال أبو حازم: ما جرى بيني وبينك معرفة آتيك عليها. فكأن أبا حازم رحمه الله أراد أن يقطع على سليمان خط الرجعة. فقال له سليمان: صدق الشيخ، ثم أخذ يسأله عدة أسئلة كان منها هذه الأسئلة:  يا أبا حازم ما لنا نكره الموت؟ فقال أبو حازم: لأنكم خربتم أخرتكم وعمرتم دنياكم، فأنتم تكرهون النقلة من العمران إلى الخراب، فقال سليمان: صدقت يا أبا حازم.  قال سليمان: فمن أحمق الناس؟ فقال: من حط في هوى رجل وهو ظالم فباع آخرته بدنيا غيره.  قال سليمان: من أعقل الناس؟ قال أبو حازم: أعقل الناس من تعلم العلم والحكمة وعلمهما الناس. سبحان الله ما أعظم هذه الإجابات من أبي حازم وكأنه يستقيها من مشكاة النبوة مباشرة، والآن جاء السؤال الذي يثبت فيه أبو حازم ثبوت الجبار عندما أجاب عليه وكان بوده أن سليمان لم يسأله إياه، ولكن بما أنه سأله فلابد من الإجابة عليه مهما كان ثمن الإجابة غالياً.  قال سليمان: فما تقول فيما ابتلينا به؟ قال: ما أقول في سلطان استولى عنوة بلا مشورة من المؤمنين ولا اجتماع المسلمين، فسفكت فيه الدماء الحرام، وقطعت به الأرحام، وعطلت به الحدود، ونكثت به العهود، وكل ذلك على تنفيذ الطينة والجمع وماذا يقال لكم؟! فقال بعض جلساء السوء الذين حضروا هذا اللقاء، وما أكثرهم حول موائد الحكام في كل زمان ومكان، قال: بئس ما قلت يا أقور- يعني أبا حازم يعيره بعيب خلقي فيه- أمير المؤمنين يستقبل بهذا؟ فرد عليه أبو حازم رداً أخرسه فقال: اسكت يا كاذب، فإنما أهلك فرعون هامان وهامان فرعون! إن الله قد أخذ على العلماء ليبينوا للناس ولا يكتمونه، أي لا ينبذونه وراء ظهورهم ويتركون الحكام وعامة الناس بلا موجه وناصح فإن العامة والخاصة لا تصلح إلا بعلماء ناصحين موجهين. قال سليمان: اصحبنا يا أبا حازم، وتوجه معنا تصب منا ونصب منك، قال أبو حازم: أعوذ بالله من ذلك! قال سليمان: ولم يا أبا حازم؟ قال: أخاف أن أركن إلى الذين ظلموا فيذيقني الله ضعف الحياة وضعف الممات. فقال سليمان: فتزورنا؟ فقال أبو حازم: إن عهدنا الملوك يأتون إلى العلماء، ولم يكن العلماء يأتون الملوك فصار ذلك صلاح الفريقين، ثم صرنا الآن في زمان العلماء يأتون الملوك والملوك تقعد عن العلماء فصار ذلك فساد الفريقين جميعاً، ثم مضى أبو حازم يقول: إن بني إسرائيل لما كانوا على الصواب كانت الأمراء تحتاج إلى العلماء وكانت العلماء تفر بدينها من الأمراء، فقال سليمان: هات يا غلام ألف دينار فأتاه بها فقال: خذها يا أبا حازم. فقال: لا حاجة لي بها لأني وغيري في هذا المال سواء، فإن سويت بيننا وعدلت أخذت وإلا فلا، لأني أخاف أن يكون ثمناً لما سمعت من كلامي. نعم هكذا كان يفعل الصالحون والمصلحون، وكانوا يواجهون الباطل بالحق مهما كانت قوة الباطل، وكان الله معهم ونصرهم نصراً مؤزراً، ولم يداهنوا خوفاً على أنفسهم أو مصادر رزقهم، فكم سمعنا وقرأنا عن العديد من العلماء لما ناصحوا الحكام.
اقراءوا اخوتى وقارنوا ما بين جيوش مستشارين وقد امتلات بهم بلادنا وهم يوصون الرئيس وينصحونه دون حكمة و دراية وكانت لنصائحهم وبال امر على الامة السودانية وهى تسير على غير هدى تتخبط فى القضايا لتتشرذم دونها الاوطان الى جنوب وغرب وشرق فأساس الحكم اخوتى هو العدل وهل من عدل وقد اختلس بعضهم حتى اموال الحج ليخرج علينا من يروجون لفقه السترة وان لا يتحصل صحفى على معلومه وان يلزم صمتا والا فالجزاء هو التنكيل واستدعاء حرس الوزير لاعتقال الجانى ,
مابالنا اخوتى ونحن محاطون بشعوب وقد تنادت بالثورات لتطيح طغاتها وهبلها ونحن نعانى ما يعانون بل واكثر وقد استأثر البعض ودون غيرهم بمصادر الرزق والجاه يدفعون الناس دفعا نحو هاويات الفقر والعوز
مابالنا اخوتى وقد نال منا الهرم ونحن فى انتظار لحظة تاريخية يكون فيها شعب السودان حرا طليقا
مابالنا اخوتى ونحن نتقاتل على مصادر الرزق طويلا فى غربة لم يكتب لها النهاية وقد ضاقت بنا السبل هائمون فى اصقاع الدنيا فالى متى ومتى الخ.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1120

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#145748 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 10:20 AM
ياليته محلك سر لقد اصبح في اسفل سافلين


#145583 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 10:42 PM
ليت من ُيَسمُونَ بعلماء المسلمين في السودان يقرأون هذا المقال , ولكنهم لا يقرأون
ولو كانوا يقرأون لفقهوا وعملوا بما فقهوا ولا يداهنون ... فصلاح الأمة بصلاح علمائها وأمرائها ......


#145448 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 04:37 PM
إذ لم يكن هذا زمن الأنحطاط فى هذا البلد المتعوس والمنحوس بأهله فأى زمن هذا يكون...مش الوزير أو إبن الوزير يا أخ محمد بل خادم الوزير يملك من القوه والصلآحيه بأعتقال أتخن تخين....وأللى أعطى هذا الخادم قوه هو ضعف الناس وعدم وعيها وعدم درايتها بحقوقها وواجباتها فى بلد تعربد فيه الأميه بنسبة ثمانين بالمائه وقبل يومين واحد بتبجح وبيصف جيله المولود فى العام تسعه وتمانين بأنه أوعى جيل مر على السودان لأنه بكبسة زر بيصلوا للمعلومه العايزنها وهذا يتوقف بالطبع يتوقف على نوع الحرف اللى على الزر.
يأخى إذا كان الرئيس الأمريكى رئيس أعظم دوله ليس لديه أدنى حق دستورى بإعتقال أى مواطن ماذا تسمى هذا...تسميه إن هذا شعب بيحترم القانون...وهنا يكمن النجاح.


محمد حسن شوربجى
مساحة اعلانية
تقييم
2.63/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة