المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حنانا ونسى أهله ما نسانا
حنانا ونسى أهله ما نسانا
05-20-2011 11:07 AM

حاطب ليل

(حنانا ونسى أهله ما نسانا)

عبد اللطيف البوني
[email protected]

دخلت العاصمة لدراسة الجامعة وسكنت الداخلية ولكنها لم تكن مثل زميلاتها الريفيات تفكر في التخرج والزواج والعمل، وكانت تقول (مثلث التواضع دا أنا ما بركب لي في رأسي) سألتها زميلاتها (أها دايرة تعملي شنو يا احلام). (انا دايرة ما اطلع تاني من العاصمة دي، انا دايرة اقعد في الخرطوم دي حيث الرئيس بنوم والطيارة بتقوم والاهم القروش بالكوم ).
(آه وهسة انتي قاعدة في الخرطوم) (قاعدة وين؟ الداخلية دي الخرطوم؟؟ انتي مصدقة انتي قاعدة في الخرطوم؟؟ انتي قاعدة في سجن !! قاعدة في اصلاحية!! قاعدة في ملجأ!!! قالت خرطوم قالت).
(يعني دايرة تسكني الصحافة ولا جبره ولا الثورة) (انتي سقف احلامك متواضع الخرطوم ياستي المنشية وقاردن سيتي وكافوري بلا ابو آدم بلا كلاكلة لفه لفه لفه (oh yeeh). او صالحة زنقة زنقة
(نفهم من كده انك دايره تعرسي ليك واحد مرطب عشان تبقي من بنات العاصمة الفوق) (ياستي العرس في مثلث النكد بتاعكن، \"تخرج، عرس، شغل\" دا كلو انا ما راكب لي في رأسي انا دايره اتخرطم بطريقتي الناس العملوا قروش وسكنوا الحتات الفوق ديل احسن مننا بي شنو؟؟)
لا احد يعلم انها اكملت الجامعة ام لا ولكن الامر المؤكد بعد عشر سنوات من دخولها العاصمة لاول مرة استطاعت ان ترّحل اهلها الى العاصمة فاستأجرت لهم منزلاً في الثورة وادخلت اخوانها الصغار مدارس خاصة واستأجرت لاخيها الخريج كافتيريا سياحية وفيما بعد افتتحت مكان موبايلات ثم امتلكت ثلاثة كوافير في مناطق راقية، عندما تزور قريتها القديمة كانت تركب ليلى علوي X.V.R وتصطحب معها والدها ووالدتها.
اذا اراد أهل القرية منها خدمة ما عليهم إلا تقديم الاوراق لها وما هي إلا ايام معدودة إلا والخدمة امامهم البيارة، صيانة المدارس، المستشفى، كانت تدخل اي مكتب حكومي بدون استنئذان.
امتلكت منزلاً في حي راقٍ وقررت أن ينزل أخاها في الانتخابات التشريعية رغم انه لم يكن راغباً في السياسة وكان مستغرقاً في تجارة الموبايلات والكاسيت وأشرطة الفيديو، ولكنها امرته بتغيير سمته وتغيير لغته والذهاب الى القرية في كل المناسبات وفي مناسبة كبري جمعت أعيان القرية الذين كانوا لا يرفضون لها طلباً لخدماتها العامة للقرية وخدماتها الخاصة للافراد من توظيف خريجيين واستخراج جوازات سفر وفيزات سفر، خطبت في الرجال وقالت لهم ان اخيها عباس سيكون ممثلهم في البرلمان فهللوا وكبروا وهتفوا في لحظتها (عباس عباس سيد الناس) (كل الناس مع عباس) فصاح شيخ القرية مصححاً (لا لا لا كل الناس وراء عباس) ومن يومها اصبح عباس سياسياً كبيراً لدرجة الوصول لمرحلة الاستوزار وترشح ذات مرة لمنصب حاكم اقليم ولكنه انسحب في آخر لحظة نتيجة مقايضة سياسية.
شئ واحد كان يقلق عباس وهو مصدر اموال شقيقته احلام وثرائها الفاحش السريع لاسيما وان بعض منافسيه السياسيين من داخل حزبه كانوا يلمزونه ويغمزونه باشياء لم يستوعبها جيداً ولكنه فهم مغزاها وحاول بشتى السبل الاقتراب من عالم (احلام) الداخلي ولكنه لم يفلح ولكنه اخيراً اهتدى الى وسيلة الخداع العاطفي فاقترب من (سارة) سكرتيرة احلام الخاصة وكاتمة اسرارها وعبر لها عن اعجابه بها ونيته الاقتراب منها والاقتران بها، وبعد جهد جهيد استطاع اقناعها فقالت له (خلاص ياعباس اطلب ايدي من اختك احلام). (لا لا لا كل شيء ولا احلام لاني متزوج بنت خالي وهو خالها في نفس الوقت فلن توافق احلام).
(وبعدين يعني داير تعمل شنو) (بس صبرك على شوية بعد انا ما اقيف على كرعي واستقل من احلام مالياً بعد داك حا اخرج من سيطرتها وادخل اصبعي في عينها واعمل الدايرو. اخ خ خ خ بس لو انا عرفت مصدر نفوذها دا عشان اتحكر فوقو!!)
(يا عباس ما تحاول ولا تتعب نفسك سكة احلام دي صعبة ما بتنقدر ليك) (يعني شنو ما فاهم قصدك طريقها ما شريف؟؟؟)
(لا لا لا ما تمشي بعيد!! احلام صاغ سليم وكضاب البقول فيها كلمة)
بعد جهد واصرار استطاع (عباس) ان يصل الى معرفة السر فقد كشفت له (سارة) ان (احلام) عملها الاساسي والغير معلن هو تنظيم جلسات الحنة لنساء الناس الاكابر اذ تقوم باختيار الحنانة ونوع الحنة وجليسات الحنة والاشرطة والسي ديي هات (CD) وبهذه الطريقة تتسلل الى اسر الكبار وتستعين بهم في الوصول الى الغايات التي تستهدفها ورغم ثرائها الفاحش إلا ان حاجتها للنفود لا تنقضي لذلك ظلت متمسكة بمهنتها غير المعلنة.
بعد ان علم عباس بالسر تجمد فكرياً فهو مدرك لأهمية النفوذ ولذكاء شقيقته التي اختارت طريقاً لا ينافسها عليه احد، ولكن في نفس الوقت اصبح متأكداً بان عملها هذا سيقف حائلاً دون طموحاته السياسية التي لا سقف لها فسوق يلمزه منافسيه بالحزب بانه (اخو الحنانة) رغم انها ليست حنانة انما منظمة لجلسات الحنة، ولكن المنافسة سوف تحولها الى حنانة.. وفجأة تذكر غريمه خير الله الذي يسعى دوماً للاقتراب منه وهو في حالة انفراد ويدندن (حنانا ونسى اهلو ما نسانا الليل حنانا وجري دمعه بلانا,, الليل)، وقال في نفسه (يادوب انا فهمت) فاتجه نحو اخته ودخل عليها في حالة اضطراب وطلب الانفراد بها فتبعته بخطى واثقة وبدأ حديثه معها متلعثماً (اح..اح..اح احلام انا داير اقول ليك كلام وبدون مقدمات من فضلك بطلي شغلتك دي؟؟).. (شغلت شنو ياعباس).. (تنظيم جلسات الحنة البتعملي فيها دي)، تبسمت احلام وقالت له بهدوء (انا حاجيك من الآخر البلد دي اي زول ماسك فيها شطر يرضع فيهو وانا مالقيت الشطر الماسكا فيهو دا بسهولة عشان افكو, لو داير ترجع الحلة تبقى مزارع ذي ماكان ابوك زمان وتركب حمار وتتدين من دكان عبدالله انا ما عندي مانع، ولو داير تمشي لقدام امسك خشمك عليك واي واحد عامل فيها ولاعشرة بقرش زيك كدا , يفتح خشمو معاك تعال كلمني عشان اوريك كعب اخييل بتاعو وتاني لو شافك يفك ليك الدرب.. يلا قوم سوف شغلتك بلا احلام انا دايرك بلا كلام فارغ معاك).





تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 4182

خدمات المحتوى


التعليقات
#146144 [نبهانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 10:49 PM
صالحه زنقه زنقه دى حلوه


#145932 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 02:02 PM
قالت له اختو احلام كل واحد فى البلد دى ماسك ليهو شطر بيرضع فيهو وانا ملقيت الشطر دى بسهولة فعلا بلدنا اصبح عبارة عن شطور ماسكين فيها ناس معينين والباقى ليهو الله


#145788 [وسطي]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 10:16 AM
ابداع يادكتور بونا يا ابونا ،،،، آه لو يا دكتور لو كنت انت محل عمر البشير


#145684 [زائر]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2011 08:00 AM
اها وبعد داك الحصل شنو؟؟؟


#145561 [ود الدخري]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 08:52 PM
صبحية مباركة يا دكتور البوني


#145551 [مدادي]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 08:29 PM
فيلم ليلة القبض على فاطمة .. مع اختلاف ... لكن الفكرة واحدة ...
رغم ده كله فهي حكاية جميلة .. المصيبة أنو لو قلت أي حاجة حتى لو قالوها الناس التانيين قبلك بيكون ليها طعم عندك .. متعك الله بالصحة والعافية ..


#145531 [ود الطريفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 07:06 PM
ابداع يا بروف مافي كلام وبالجد استمتعنا بالسرد الشيق وربنا يجيب لينا اليوم الذي ينتهي فيه فقه خلوها مستورة بلا رجعة وشكلو اليوم دا قرررررب ...


#145426 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 02:59 PM
الاستاذ الجليل .. البوني .. ان من حق احلام ان تحلم بالثراء والغنى والجاه وان تصعد الي عالم الشهرة وان تعيش بين الاضواء مثل الكثرين ولكن لا يكون ذلك علي حساب اخلاقها او ثوابتها الدينية .. والا لكان الطموح حرامآ .. او حكرآ على فئة من الناس .. مع اخترامى


#145412 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 02:39 PM
عمي البوني ما وقع لي الكلام ، بعملوا شنو في جلسات الحنة !


#145390 [حسبو العوض ود السديرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 01:43 PM
معة مباركة يادكتور البوني..سبق وان قرات لك روايتك الشيقة حلوم ، والقصة التي سردتها في هذا المقال تقريبا نفس الفكرة ،تعبر في مجملها عن قصة صعود فتاة من اسرة فقيرة وينتهي الحال الي تحسين ظروف اسرتها المادية ، مع بعض الاختلاف في فصول الدراما..في رواية حلوم المشهد يقوم علي فكرة التسول واستغلال الضعفاء في الوصول الي المال..وفي هذا المقال تقوم الفكرة علي علاقة احلام بنساء اصحاب المال وتانفوذ..ولكن يمكن ان نقول ان الوسيلتين هما النوذج السائد في المجتمع وكلاهما غير نزيه..ولكن بناسف علي الوضع الذي وصلنا اليه..علي كل موضوع شيق وجدير بالبحث.


#145335 [ود العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2011 12:08 PM
خطير ولعاب يابروف دا سيناريو جاهز لكن وين الدرامييين في السودان ؟


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة