05-21-2011 11:19 PM

بلا انحناء

أبيي .. دقّت الأجراسُ المحزونة

فاطمة غزالي
[email protected]



ليلةُ الجمعةِ الماضية دقّت الأجراسُ المحزونة منذرةً بالخطر الذي تنزّل على منطقة أبيي وما حولها من قرى بائسة، في ظاهرها فقرٌ يُبعثرها هنا وهناك، وباطنها مكتنزٌ بثروات النّفط التي تُحرِّك عنفوان الطّمع في ساسة الشّمال والجنوب ، وأسفاً.. ضجّت أصوات الحرب اللّعينة.. على دويّ المدافع.. تحركت الدّبابات والكل تأبط شرّهُ استعداداً لنبأ إعلان نزع فتيل القنبلة الموقوتة (أبيي)، وحينما قصفت قوات الجيش الشّعبي مواقع القوات المسلحة السودانية ، وردّت عليها الأخيرة بقصفٍ أعنف؛ عندئذٍ استبانت ملامح الحرب للمجتمع المحلي والإقليمي والدّولي كالشّمس في كبد السّماء بإعلان القوات المسلحة السّودانية لأبيي (منطقة حرب)!! ، إذاً غاب السّلام ، وتلاشت الرُّؤى السليمة.. يا وجع الوطن من حروب مزّقت أواصره.. ويا وجع الشّعب من داء السّياسات.
بصرف النّظر عن الاتّهامات المتبادلة بين القوات المسلحة والجيش الشّعبي، وبغض الطّرف عن من الذي بادر بنزع فتيل القُنبلة لتحترق أبيي؛ فإنّ حريق أبيي واقعٌ لا محال لأنّ الشّريكين منذ البداية تركا باب الحرب موارباً حينما صفقا للسّلام قبل أن تكتمل دورته بوضع حال حاسم لأبيي.
الجيشُ الشّعبي نفى قصفه لأبيي على لسان النّاطق الرّسمي \"فيليب أقوير\"، كما نفى وجود الجيش الشّعبي في أبيي، ورمى بمسؤولية إطلاق النّار على مصدر غير معروف من قافلة للقوات المشتركة المنسحبة من أبيي برفقة قوات الأمم المتحدة، مما أدّى لإطلاق نار عشوائي في منطقة (دكرة)، لم يكتف أقوير بالنّفي؛ بل ذهب إلى أبعد من ذلك ووجّه اتّهاماً أكبر للحكومة، وقال إنّها رتّبت لاحتلال أبيي، ويبدو واضحاً أنّ كلاً من الشريكين يريد أن ينأى بنفسه من مسؤولية \"من أشعل الحرب؟!!\"، ولكن هذا السيناريو التّراجيدي بأبيي ليس فيه ما يُثير الدّهشة؛ لأنّ الشّريكين (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) تركا عمداً قضية أبيي المتنازع حولها في وضع أشبه بموقف أهل الأعراف يوم القيامة، مع الحرص المكتوم على الظّفر بها من أجل البترول، فالحركة الشّعبية لم تضع القضية على الطاولة إلا تجنباً لغضب أبناء المنطقة من دينكا نقوك الذين أنقذوا الحركة من الإنهيار حينما خرج منها مشار ولام أكول وغيرهما ممن شقوا الحركة الشعبية في الستينيات من القرن الماضي، المؤتمر الوطني نفسه لم يكن أقل تجنباً من الحركة لغضب أبناء المنطقة من المسيرية.
النّظرة السياسية الاقتصادية للمنطقة فتّقت كل جراحات الأزمة التي أعيت خبراء ترسيم الحدود بالمحكمة الدّولية في رتقها، وتبيّن للمجتمع الدّولي عظم الدّاء الذي يُؤرق مضاجع أبيي ويجعلها غير قادرة على الاستقرار بعد أن أثار قرار التّحكيم الذي جاء لصالح الشّعبية غضب المسيرية الذين عقدوا العزمَ على مواجهة قرار إبعادهم من الاستفتاء القائم على المفاضلة في تبعية المنطقة إلى الشّمال أم الجنوب.
ما حدث لمنطقة أبيي في سوق النّخاسة السياسي للشريكين دليلٌ قاطعٌ على أنّ تفكير كل منهما إبّان محادثات نيفاشا تقوقع في من يفوز بأبيي المنطقة الغنية بالتبرول؟، ومع تجاهلٍ تام لمصير مواطنيها المنقسمين ما بين مسيرية متعصبين لتبعية أبيي للشّمال، ودينكا رافضين أن يكونوا في معية الشمال خوفاً من مواجهة الشّعور بالغُربة بعد الانفصال في يوليو المقبل، هذا الواقع المرير الذي تعيشه قبائل أبيي عكس بما لا يدع مجالاً للشّك فشل السّاسة السودانيين في معالجة الأزمات كأنّما اتفقوا على التّلاقي في نقطة الفشل، إلا من رحم ربي.
أغلب الأخطاء التأريخية في السياسة السّودانية وُضعت في عنق الاستعمار في محاولة لتقديم مبررات للفشل في إدارة الدّولة، فهل عودة الحرب بين الشمال والجنوب بسبب وضعية أبيي من أخطاء المستعمر أم من السّاسة الذين جلسوا سنوات بنيفاشا وخرجوا بحلول تحمل في طياتها الأزمات؟ ، وللأسف أنّ المسيرية والدينكا سيدفعان أغلى فاتورة حرب بين دولتين جارتين انقسمتا من دولة واحدة مازال بعض من شعبها يعضُ أنامل الندم على لحظة ذلك الشتات المُر.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1163

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة