المقالات
السياسة
تجميد نشاط الشفيع .. خسارة للشيوعي وللمعارضة!
تجميد نشاط الشفيع .. خسارة للشيوعي وللمعارضة!
11-08-2015 11:10 AM


إن صحت الأنباء بتجميد نشاط عشرات القيادات في الحزب الشيوعي أبرزهم د. الشفيع خضر وحاتم قطان ، بدعوى وجود نشاط يقوده د. الشفيع ، لاحداث تغيير جذري في القيادة الحالية للحزب ، يكون الحزب الشيوعي قد أسدل الستار على أخر محاولة للإبقاء على الحزب موحداً ، بعد مرور سنتين على حفظ توازن الصراع داخل الحزب بتصريف خط سياسي يعبر عن جوهر الصراع و تفسيرات كل طرف لمقررات المؤتمر الخامس، هذا النهج أوصل الحزب الى درجة من عدم وضوح الرؤية تجاه القضايا الأساسية المطروحة وبالذات قضايا توحيد المعارضة ، والموقف من نداء السودان وطريقة إدارة عمل المعارضة من قبل قوى الإجماع الوطني ، ومن ناحية أخرى فهذا القرار ينهي التوقعات بانعقاد المؤتمر السادس في أجواء إيجابية تخرج الحزب من الحالة التي يعيشها والتي كانت خصماً على العمل المعارض برمته، وعلى فرص تطوير العمل داخل الحزب نفسه ، هذه القرارات تبدد تماماً أي آمال في وجود أحزاب عقائدية حديثة ، وتفتك بأي نظريات عن وجود حياة ديموقراطية حقيقية داخل الأحزاب المعارضة ، مع الأسف فإن أحزابنا لا تطيق صبراً على الرأي والرأي الاخر داخلها ، ولاتسمح بالتداول الحر في الشأن الحزبي اوالشأن العام ، وفي كل يوم تثبت الأحزاب السودانية إنها غير قابلة للتطور ، ولا تعبأ أو تكترث كثيراً للرأي العام ، أو البيئة الحاضنة لها ، فتقرر فى شؤنها باعتبار ذلك امرآ خاصآ بها وحدها ، فكل حزب بما لديهم فرحون ، حتى وإن كان هذا ( الذى لديهم ) قليل ، وكل الحزب قادة ومفكرون وتصرفاتهم غير قابلة للنقد أو النقص ، والنتيجة هدر كبير في العضوية والمؤيدين وتبديد طاقات خلاقة وأخراس الاراء الجرئية و الشجاعة ، مع الأسف فإن زعامتنا الحزبية يميناً ويساراً ، أحزابنا العقائدية و(الليبرالية) تظل ممسكة بدفة القيادة عام بعد أخر ولاتترك المقعد القيادي الا قسراً بعد أن يغيبها الموت ، الحزب الشيوعي السودانى أكبر وأعرق أحزاب اليسار بهذه القرارات يسير على ذات الطريق ، د. الشفيع قيادي عطاءه يتجاوز الحزب الشيوعي ليمتد لكل النشاط المعارض ، كان له دور بارز في قيادة التجمع الوطني الديمقراطي ، ساعدته قدراته وإجادته لمهارات القيادة فكان شخصية محورية في هيئة القيادة ، ولا تخطئ عين وجود بصماته واسلوبه في بيانات ومقررات التجمع الوطني الديمقراطي ، ورغم ان أحزابنا العتيدة لا تتراجع عن قراراتها ، الا اننا من منطلق حرصنا على العمل المعارض عموماً والحزب الشيوعي خصوصاً ، نامل أن تراجع سكرتارية الحزب الشيوعي هذه القرارات ، وأن يتحلى الجميع بضبط النفس والصبر وإعتماد الحوار لا الإقصاء طريقاً لمعالجة الإختلافات بروح الديمقراطية والتقاليد الحزبية المعروفة ، و ان تتسامى و تتسامح و ترتقى لمستوى المسؤلية ،
هذا المقال يمثل وجهة نظر الكاتب فقط ، ولا يعبر عن أي جهة ،،





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2616

خدمات المحتوى


التعليقات
#1366765 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 06:50 PM
اهو كلو زي بعضو .. زي ما محمد الحسن رفت 17 اهو الشيوعي رفت 20 ..


#1366670 [damar]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 02:41 PM
نسال السلامة والصلابة للحزب الشيوعي ليبفي صامد قويا والا تصيبة امراض الاحزاب الاحري وحتي لايشمت اعداء الحزب المعروفين


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة