05-25-2011 02:49 PM

الثوره المصريه، قلب بلا عقل أم عقل بلا قلب؟

تاج السر حسين
[email protected]

اعلم جيدا أن الأخوان فى مصر لا يقبلون أن ينتقدهم أحد، ولا يرضون عن تدخله فى شوؤنهم الخاصه ، مع انهم يبيحون ذلك لأنفسهم .. وحتى يجد محدثهم مدخلا للحديث واذنا صاغية تستمع اليه، فعليه أن يبدأ بأنهم اعرف الناس وأفهمهم والأكثر حضاره ووعيا .. لكن عليهم كذا وكذا !
وأعلم أن الصحافه المصريه ورؤساء تحرير الصحف المصريه – معظمهم - لا يمكن أن يمنحوا فرصة لكاتب أو كاتبه سودانيه تنشر مقالا على صحفهم الا اذا كانت بيضاء اللون، ولابد أن تكون من فصيلة غثاء السيل ورأسها خاويا ولولا ذلك لما أفردت صحيفة محترمه مثل (المصرى اليوم) دون وعى، صفحاتها (لشبه) صحفيه سودانيه تخصصت فى نصب الشراك والمطبات والأيقاع بالمعارضين السودانيين من كافة الأتجاهات السياسيه السودانيه، حتى حرقت اوراقها وفقدت مصادر معلوماتها وأصبحت لا تحظى بمعلومات ولا تجرى لقاءات الا مع رموز نظام الأنقاذ الفاسد الذى نهب ثروات السودان.
والثوره المصريه تمناها الشعب السودانى كله وسعد بها ربما أكثر من شقيقه المصرى، لما تمثله مصر من ثقل اقليمى ودولى .. وربما لكى يوقف الثوار المصريين نزيف الأموال السودانيه والأتاوات والهبات التى كان يغدقها نظام (البشير) على بعض رموز نظام (مبارك). والثورات لا يمكن أن تنجح وتحلق فى الفضاء الا اذا طارت بجناحين معا هما (العقل والقلب)، فالعقل هو الذى ينتج (الفكر) الثاقب والقلب هو الذى يعكس المحبة والصداقه.
ولذلك نجحت ثورة عبدالناصر رغم ما عليها من مأخذ وسلبيات وقمع بطش كان ثمة غالبه على معظم الثورات والأنقلابات العسكريه فى تلك الفتره.
فثورة عبدالناصر كان لها فكر ومنهج واضح وتبنت قضايا الطبقات البسيطه والمسحوقه من عمال ومزارعين وقضت على الأقطاع وكسرت شوكته، وحاربت الأستعمار ومدت أياديها ودعمت جميع قوى التحرر الوطنى فى العالمين العربى والأفريقى.
وميزت المفكرين والسياسيين والأنظمه فتعاملت مع الشرفاء منهم وفق رؤيتها الخاصه، وأدارت ظهرها للعملاء وأعوان الأستعمار.
للأسف ثورة 25 يناير المصريه وقبل أن تكمل شهرها الرابع احبطت الكثير من القوى الثائرة فى المنطقه وفى مقدمتهم (السودانيين) بهرولتها نحو نظام باطش وفاسد وديكتاتورى تسبب فى انفصال الجنوب وفى قتل أكثر من 2 مليون من مواطنيه فى حرب جهاديه، مثلما عقد أزمة دارفور وقتل أكثر من 300 الف من مواطنيها وأغتصب نساءهم وسوف يؤدى الى انفصال جديد فى السودان، بل ربما أكثر من انفصال، فشرق السودان كذلك يشكى ويئن ولا يستمع أحد لصوت أنينه.
واذا غفر الشعب السودانى للنظام الحاكم الآن فى مصر من منطلق ضرورة أن يتعامل نظام (مصرى) مع نظام (سودانى) مهما كان سيئا، لكنه لا زال ممسكا بقبضته وسلاحه وتزويره للأنتخابات على مقاليد الحكم فى السودان وما حظى به من دعم ومساندة غير محدوده خلال فترة (مبارك) بسداده للأتاوات والمنح والهبات لرموز ذلك النظام فى العديد من المجالات، من أجل أن يساعدوه فى البقاء على كرسى السلطه ومن أجل أن يتوسط له نظام مبارك عند (سيدة النظامين الأولى) أمريكا، حتى لا تعمل على الأطاحه به وأن ترفعه من قائمة الدول الراعية للأرهاب.
فاذا غفر الشعب السودانى لحكومه يقودها رئيس وزراء قادم من ميدان (التحرير) هو الدكتور/عاصم شرف، فهل يغفر السودانيون هرولة الثوار نحو نظام السودان غير عابيئن على ما يفعله باخوانهم فى ذلك البلد الغنى بالثروات التى نهبها نظام البشير الفاسد؟
الا يعلم هؤلاء ثوار مصر – الأذكياء – حجم المخاطر التى سوف تنجم عن جريمة احتلال اقليم (ابيى) بقوة السلاح من قبل كتائب (البشير) والتى قضت فيها محكمه دوليه فى لاهاى لصالح الجنوبيين ونص على حلها برتكول (ابيى) فى اتفاقية (نيفاشا) بصورة واضحه لا يشوبها لبس؟
وهل يعلم ثوار مصر الذين يهرول بعضهم نحو نظام (البشير)، بأن هذه المشكله وبهذه الطريقة التى تعامل بها البشير يمكن أن تؤدى الى استقطاب والى جر القدم الأجنبيه والى صوره مماثله لما حدث فى العراق بعد غزو (الكويت)؟
وهل نسمع من ثوار مصر فيما بعد، بأن (المؤامرة) الدوليه هى السبب فيما حدث فى السودان، والسبب الذى نعلمه نحن (السودانيون) هو البشير ونظامه الديكتاتورى الفاسد؟
وهل أقدم لكم صوره من صور الفساد حتى لا يكون كلامى مرسلا وبدون دليل؟
هذه عينه من الفساد تعكسها مخصصات (موظف) سودانى عام من اتباع النظام، فى بلد اصبح مواطنوه يبحثون عن اكلهم فى صناديق القمامه.
هذه تفاصيل مرتب ومخصصات مدير مؤسسة الأوراق الماليه:-
راتبا شهريا قدره 18 مليون جنيه بدل عيدين (عيد الفطر وعيد الأضحيه) 90 مليون جنيه سنويا، بدل ملابس 72 مليون جنيه سنويا بدل بونص راتب 15/18 شهر، بدل إجازة 90 مليون جنيه سنويا ، وتتحمل المؤسسه قيمة تذاكر طيران درجه اولى للمدير وأسرته وتتحمل المؤسسه ضرائب هذا المدير اضافة الى فاتورة كهرباء ومياه منزله وهواتفه، يضاف الى كل ذلك عربة خاصة!
وحينما نشر احد الصحفيين هذه المعلومات لم ينفها الوزير المختص الذى وقع عقد ذلك الموظف، وانما قام بالتبليغ عليه وأعتقاله بدعوى نشره لمعلومات سريه!
فهل بعد كل هذا يتفرج ثوار مصر على ما يدور فى السودان ويواصلون الهروله نحو نظام البشير من أجل الأراضى السودانيه، بدلا من مناصحة ذلك النظام الفاسد بأن يرعوى ولا يكرر الأخطاء التى أدت الى انفصال الجنوب بتبنيه لفكرة الدوله الدينيه (الثيوقراطيه) بدلا عن (المدنيه) التى تتماشى مع واقع السودان وظروفه وتعدده الدينى وتنوعه الثقافى؟
آخر كلام:-
حضرت ندوه نظمها بعض ثوار مصر فى دار نقابة الصحفيين المصريين، وبعد أن عرفتهم بنفسى، أسرعوا بابلاغى مسرورين يكادوا أن يطيروا من الفرح، بأنهم التقوا بمدير مكتب (الحزب الوطنى) السودانى فى مصر، فقلت لهم وما هو الفرق بين حزب المؤتمر الوطنى فى السودان، (والحزب الوطنى) فى مصر؟ وهل لو قلت لكم فى فرح وسرور انى التقيت بمدير مكتب ذلك الحزب فى الخرطوم – فى الحقيقه لا توجد دار للحزب الوطنى فى السودان ولا يوجد مدير – لكن تخيلوا انه موجود وقلت لكم انى التقيته ونسقت معه، فهل سوف يسعدكم مثل هذا الكلام، أم تستهجنونه وترفضونه وتتساءلون لماذا يؤسس حزب حاكم، مكاتب له خارج وطنه؟





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 945

خدمات المحتوى


التعليقات
#148701 [عشا البايتات]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2011 03:26 PM
والله يا أخ تاج السر أراك تخوض معركة في غير معترك...ثم لماذا أراك مصرا على البقاء والمكوث في مصر وأنت ترى الكل فيها يخطب ود غرمائك في السودان؟؟ هل تتصور أنك يمكنك أن تؤثر في أحد منهم وهم يرون مصلحتهم هناك حتى لو كان الحاكم هناك الأن شارون بعينه وليس عمر البشير...؟؟؟ يأخي فوق وصحصح شوية وصدقني عندما يراك المصريون - وأنت شمالي - تقف هذا الموقف الغريب ضد بلدك وأنت مقيم بينهم بينما المهدي والميرغي وعرمان وباقان - يضرعوا - داخل البلد ويقولوا كل ما يحلو لهم ضد النظام فماذا تتصور أن يكون تقييمك في نظر المصريين سوى أنك عميل لجهة ما - لاهم عندها سوى تشويه النظام الذي يقفون معه هم الأن في موقف وخندق واحد من أجل المصلحة المشتركة بين الجانبين - نصيحتي الخالصة لك - أن تصحى وتفوق من الأوهام التي تعتريك هذه - وتعلم يأنك لو ظللت تنام وتصحو وتكتب 24 ساعة فسوف لن تفيد كتاباتك بشئ وستعود عليك في النهاية بمزيد من القهر والحسرة والندامة...بصراحة ياخي خدها من قصيرها وارجع بلدك معززا مكرما وقل ما شئت هناك وخض مع الخائضين وسوف لن يعترضك احد بدلا من شبهات العمالة والشكوك التي تحيط بها نفسك تلك من كتابات راتبة ومملة ونمطية اراها لاتسمن ولاتغني من جوع...


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة