الديك الأبيض..!!ا
05-26-2011 09:18 PM

الديك الأبيض..!!!

صلاح عووضة

ـ الحاجة نفيسة دخلت على شيخ إدريس (الفكي) وهي ترغي وتزبد بعد أن وضعت إبنتها أنثى للمرة الخامسة على التوالي..
ـ فطلب منها الشيخ بهدوئه المعهود أن تجلس لتحكي له ما اتبعته من خطوات كان قد أوصاها بها ليرى إن كانت صحيحة كلها أم داخلتها أخطاء..
ـ فطفقت الحاجة الغاضبة تسرد على مسامعه الخطوات هذه خطوة خطوة حتى إذا بلغت الأخيرة منها الخاصة بالديك فوجئت به يصيح فيها: (بس، بس)..
ـ وبعد أن عبث بمسبحته قليلاً وهو مطرق رفع شيخ إدريس رأسه ونظر في عينيّ نفيسة قائلاً لها بنبرة عتاب: (مين قالِّك الديك لونه أحمر؟!.. أنا قلت أبيض، أبيض يا هاجة نفيسة)..
ـ وهذه الحكاية من (بلدنا) لا يمكن النظر إليها بمعزل عن حكايات مماثلة منتشرة في طول البلاد وعرضها..
ـ أي لا يمكن انتزاعها عن سياق ثقافة عقل سودانوي جمعي يستند إلى مرجعية دينية منتزعة هي نفسها عن سياقها الصحيح..

ـ فالخرافة تضرب بجذورها عميقاً في تربة الوعي السودانوي حتى تتجلى أحياناً كلماً صادماً مثل الذي نشاهده في خلفيات المركبات من قبيل (يا فلان) و(يا علان) و(يا فلتكان)..

ـ وفلان هذا، أو علان، أو فلتكان قد يكون في رحاب ربه من قبل أن تُصنع المركبة التي يستنجد به صاحبها..

ـ وحتى إن كان حياً يرزق فالمغيث هو الله..

ـ والحق في كتابه العزيز يقول: (إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)..

ـ فهل نحن شعب يمارس الكثيرون منه الشرك دون أن يعوا؟!..

ـ وهل عدم الوعي هذا يصلح أن يكون عذراً شرعياً مثل النوم والجنون والسهو؟!..

ـ وهل ـ وهذا هو مربط (قلم) كلمتنا هذه ـ يتحمل الحاكمون نصيباً من المسؤولية إزاء هذا التغييب الوعيوي سيما إن كانوا يجاهرون برفع شعارات الدين؟!..

ـ فالإنقاذ حين فرضت نفسها وصيةً على شعب السودان باسم الاسلام قالت إنها سوف تعمل على (إعادة صياغة الإنسان السوداني)..

ـ وما كنا ندري ـ (حينها) ـ نوع هذه الصياغة إلى أن جاءت معارك (الجهاد) الاستشهادية بأرض الجنوب لتتعالى ـ مع تعالي أصوات ضجيجها ـ مقولات أضحت من أدبيات الثقافة (الإسلاموية) لدى الإنقاذيين..

ـ مقولات هي بمثابة مُحفِّزات غيبية للقتال لم نسمع بمثلها لدى الأولين الذين كان جهادهم مصوباً نحو (الكفار) و(المشركين) و(المرتدين)..

ـ فالمجاهدون الأُوَل لم يكن همهم الشاغل ـ مثلاً ـ هو الظفر بالحور العين حتى إذ استشهد أحدهم أُقيم له (عرس الشهيد)..

ـ ولم يكن استدلالهم على صحة شهادة نفر منهم هو بأن (يضوع المسك) من أجسادهم..

ـ ولم يكن خلوّ ساحات الحرب من (قرود) تعينهم على النصر هو قدح في أهليتهم للـ(كرامات)..

ـ كل الأدبيات هذه هي (بدع) في الدين ـ من فعل الإنقاذ ـ تضاف إلى ما هو سائد من بدع اصلاً في بلادنا..

ـ ولسنا في حاجة إلى أن نتساءل الآن عن ماهية (إعادة الصياغة) التي بشرتنا بها الإنقاذ لإنسان السودان..

ـ ففضلاً عما ران على الوعي من غيبيات ترعى حول حمى الشرك تفشت بين أفراد الشعب السوداني (ظواهر أخلاقية) تنخر عميقاً في قيمنا ومُثُلنا وموروثاتنا..

ـ ولعل نظرة خاطفة إلى إحصائيات مستمدة من محاضر الشرطة تنبئنا عن معدل السرعة الذي نُرذل به كل عام حتى بلغ الأمر بداعية إسلامية (محافظ) مثل الكودة إلى أن يدعو لإستخدام (الواقي) تحجيماً لظاهرة الأطفال مجهولي الأبوين..

ـ والآن إذ يقرع البعض طبول الحرب من جديد ـ على خلفية أحداث أبيي ـ فكل الذي نرجوه أن نكون قد طوَّرنا من أدواتنا الخاصة بنزع الألغام حتى لا نسمع أن قروداً (إنتحارية) قد قامت بالمهمة هذه..

ـ وأن لا يتداول الناس مرة أخرى قصة مثل قصة ذاك الذي قيل ـ خلال مراسم (عرسه) ـ أن رائحة مسك جسده قد شمّت من مسيرة كذا وكذا فإذا به يحضر بجسده وروحه و(رائحة سفره)..

ـ وأن نقتدي بالمجاهدين من السلف الصالح فلا نجعل من الحور العين (مبلغ همِّنا)..

ـ فإن لم نفعل فإن حاجة نفيسة تكون قد أخطأت خطأً فادحاً حين أمرت بذبح الديك الأحمر عوضاً عن الأبيض.

اجراس الحرية

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4893

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#149910 [جهلول]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 06:24 PM
يا الاعيسر مالك علينا ... شن بيلم القمرى مع السمبر ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!


#149751 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 11:43 AM
أستاذنا عووضه .. لك التحيه ، ونحن على رمى مجاديف من شط إنفصال الوطن فى 9/7 أرى أن كتاب الرأى عندنا وكأن الأمر ليس من أولويات اللحظه عندهم، هذا بمثابة إعتذار لمشرفى الراكوبه ولكم منا فى عدم التفاعل عما تكتبون ، لكن موضوع اليوم قد نقر على بعض الآتى من المحنة القادمه لذا كان حضورى .
وحرب الخرافه أو حرب القرود والسحب أو حرب الحور سمها ما شئت كان وقودها شباب غرر بهم وذهبوا إلى ربهم يحملون عملهم ولربهم شأن بهم ، لكن المحزن أن قادة هذه الحرب الفعليين ما زالوا أحياء بل أن النظام قد أطلق سراحهم هذه الأيام ، قبل أيام قرأت تصريحين للقادة الإعلاميين لهذه الحرب ، إسحق ويونس ، الأول قال إن البندقيه معلقه على الحائط ومزيته ، والثانى قال على ما أذكر يجب ألا يكون هناك إنفصال ـ إن أسعفتنى الذاكره ـ ومن هنا تأتى المصيبه ،فالحرب القادمه لا قدر الله سيكون وقودها مدننا وزرعنا وإنساننا وأنعامنا لأنها حرب ستكون بين يائسين وبين العالم ،ولعل الذى يحدث فى أبيى هذه الأيام نموذج مصغر للحرب القادمه ، وقول يا أبشرا ... ولك التحية أخى عووضه ....


#149674 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 08:07 AM
لعبد القادر اسماعيل النقد فى المقال الغرض منو فى هذا الزمن الانقاذى وصلت بالذين يسمون علماء للتوصل لهذه النصائح الرخيصة من فقه السترة لاستعمال الواقى لتحليل الربا بمسميات اخرى فلو بتفهم ياانقاذى الموضوع برمته يرجع للاسلامويين لفساد المجتمع فبالتالى فساد العلماء والذين ساندوا نظام الظلام والضلال ولم يفتوا ولم ينصحوا فى ساعتها والان خير لهم وللمجتمع ان يصمتوا لان فعلا ليس هناك علاج وفى هذا الزمن الانقاذى تف يادنيا تف


#149629 [عبد القادر اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 12:58 AM
[عبد القادر اسماعيل] [ 26/05/2011 الساعة 2:52 صباحاً]
الرجل لم يقل لأحد أن يزني ... كما أنه لا يتحدث عن كيفية حماية المجتمع من الموبقات .. تلك أمور تتطلب جهدآ من الحكومة و منظمات العمل المدنى و الآباء و المدارس و رجال الدين و جهات أخري متعددة التخصصات و المناهج ... و من ثمّ ينصلح الحال .. و لكن ما هو الأفضل الآن .. و في هذا الواقع .. الواقع الماثل أمامنا و في هذه اللحظة .. الناس يزنون ... لم يهتدوا بعد .. ماذا نفعل و حتي يهتدوا .. ؟ هل الأفضل ان يستمروا هكذا .. حتي الهداية .. أم الأفضل إستخدام الواقي .. ؟ .. إنشاله نكون قربنا نفهم .. .!

الأخ عووضة .. إليك نفس التعليق الذي أرسل للأخت أسماء


#149626 [ديك عباسي]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2011 12:45 AM
.. ما أكثر (ديوك العدّه ) في هذا البلد « التعيس » بديوكه ، ليت علم بأمرها عمك (ادريس) ده ، واوصى بهم (هاجه ) نفيسة تلك ..


#149601 [الاعيسر]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2011 11:22 PM
;( ;( ;( ( ) ( ) ( ) ;) ;) ;) (؟) (؟) :o ملعون ابوكى بلدالهندى عز الدين رئيس تحرير وبشير محمد سعيد رئيس تحرير والناجى عبد اللة فى كوبر وحاج ماجد سوار وزير وعلى عبد الفتاح نقبلة اللة وخالد موسى والعبيد مروح قادلىن حليلك يامبارك زروق ومنصور خالد


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية
تقييم
1.57/10 (19 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة