المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
هتك الكونجرس الامريكى ومحنة أبيى السودانية
هتك الكونجرس الامريكى ومحنة أبيى السودانية
05-30-2011 08:16 AM

هتك الكونجرس الامريكى ومحنة أبيى السودانية

د. على حمد ابراهيم
alihamad45@hotmail.com

لابد ان ملايينا كثيرة من المشاهدين فى ارجاء المعمورة قد شاهدوا تهتك المشرعين الامريكيين فى مجلسى الشيوخ والنواب امام رئيس الوزراء الاسرائيلى بالتصفيق الحاد له و هم وقوف ومشدوهون مثل تلاميذ فصل تشرئب اعناقهم تبلما امام زائر كبير . لقد حسب الاعلاميون الاشقياء عدد المرات التى انتصب فيها اعضاء الكونجرس وقوفا فى حضرة رئيس الوزراء الاسرائيلى المتعجرف والتصفيق له بما لا مزيد عليه من الشغف والحماسة والانبهار ، فوجدوا انها بلغت سبعا وعشرين مرة بالكمال والتمام تحدى فيها الشرعية الدولية و الرئيس الامريكى المساند لقرارات الشرعية الدولية مثل القرارات التى تنص على حدود الرابع من يونيو او قرار عودة اللاجئين الفلسطينيين. او قرار عودة القدس الشرقية الى وضعها الطبيعى لتصبح عاصمة للدولة الفلسطينية التى كانت قد تقررت بالتزامن مع الدولة اليهودية . العنترية والزهو المتعجرف الذى كان كان يلقى به المستر نتنياهو خطابه ، وتصفيق المشرعين الامريكيين تأييدا لتحدى رئيس الوزراء الاسرائيلى للشرعية الدولية ، و صيحات الاعجاب الصبيانية التى كانت تصدر من بعض المشرعين المجوفين ، كل ذلك ، كان استفزازا جارحا لأى عربى شاهد ذلك الفيلم المكرور . ولا غرو فنحن على اعتاب موسم انتخابى حاسم . والسياسيون الامريكيون يفقدون رجولتهم وكرامتهم فى مواسم الانتخابات كبيرها وصغيرها . ويفقدونها ايضا امام جبروت اللوبيات اليهودية ، وامام المال اليهودى الذى يسيل له اللعاب رغبة ، وتسيل منه البطون والامعاء خوفا وجزعا . فالمال والاعلام اليهوديان يستطيعان ان يرفعا اقواما . و يهويا بأقوام آخرين الى أسفل سافلين . لأن المال هو عصب النظام الانتخابى الامريكى الفاسد . و الاعلام هو وسيلة الاتصال الوحيدة بين المرشح والناخب .و هنا ندرك لماذا يتضرع رئيس الوزراء الاسرائيلى فى ردهات الكونجرس الامريكى فى خيلاء كأنه رئيس الامريكى وليس زعيم دويلة تعيش على ضمانات القروض الامريكية . صحيح ، المستر نتنياهو يعرف كل التفاصيل و يتذكر جيدا كل ما يعرف . مثل تفاصيل الحيثيات التى أدت ذات يوم الى طرد الرئيس بوش الأب من البيت الابيض يوم هاوش اسرائيل بصورة غير مسبوقة ومنع عنها ضمانات القروض الامريكية لأنها افشلت جهوده لايجاد تسوية تاريخية للنزاع الفلسطينى - الاسرائيلى ، بدت قريبة بالنسبة لكثير من المحللين . كانت تلك مهاوشة حادة وشاذة ومثيرة . تداول فيها الاعلام العالمى والامريكى و بتركيز ممل صرخة وزير الخارجية الامريكى جيمس بيكر فى وجه صنوه وزير الخارجية الاسرائيلى قائلا له \" هذا هو تلفونى . يمكنك الاتصال بى ان كان لديك ما تريد أن تبلغه للولايات المتحدة \" ثم قذف الرجل نفسه غاضبا فى جوف سيارته وغادر المكان . ولكن اسرائيل جعلته يغادر البيت الابيض هو ورئيسه معا . المشرعون الذين شاهدهم العالم و هم يتهتكون لرئيس الوزراء البطر المتغطرس ، لابد انهم يتذكرون درس العصرية ذاك الذى تلقاه بوش الأب ووزير خارجيته بيكر . حقيقة الامر انهم لا يتذكرون ذلك الدرس فقط ، انما يعونه و يعقلونه تماما فى وقت يتقادم فيه صدى المعركة الانتخابية من بعيد .
مشهد الجلسة المشتركة لمجلسى الكونجرس الامريكى لا يبرح الخاطر والوجدان . فهذا رئيس وزراء دولة اجنبية يرفع الكلفة تماما . يخاطب مضيفيه فى تبسط غريب ، تمازجت فيه الخطوط او كادت بحيث لا يستبين للرائى من الضيف ومن المستضيف . وهو يتماوج فى تبسطه فى حركات تمثيلية ارتفاعا وانخفاضا، مع تفخيمات صوتية مبرمجة لغرض احداث تلك الهزة الشعورية المطلوبة لكى تدلق التصفيق العالى . لقد كان عجيبا وغريبا مسلك مشرعى الدولة القطب التى تصف نفسها بأنها الدولة الاقوى والاغنى والديمقراطية الاولى على وجه البسيطة . ومع ذلك يغيب عن فطنتها وفطنة مشرعيها ان القوة هى قوة الحق . وأن الغنى هو الغنى عن مزالق الظلم والجبروت الخاطئ . تهافت اعضاء الكونجرس الامريكى فى ذلك اليوم يجعلهم صغارا وجهلاء وفاقدى بصر وبصيرة ، و ابعد ما يكونون عن مسلك رجال الدولة الذين يتوقع منهم أن يستمعوا الى جميع الاطراف فى تمعن ، فقد يكونون غدا شهودا على أى انجاز تحققه دولتهم القطب فى قضية الشرق الاوسط باعتبارها الوسيط الوحيد الذى اسلم له العالم القياد طائعا مختارا وتركه يحاول بلا سقف زمنى رغم انها وسيط حاكى حاله حال المنبت فى البيد الجرداء ، لا ارضا قطع ، ولا ظهرا ابقى . وعندما يشاهد العالم مشرعى الدولة القطب وهم يساندون احد طرفى الازمة فى باطله حتى وهو يرفض القرارات الدولية ولا يخطر فى بال اؤلئك المشرعين الجزافيين أن يسألوا انفسهم كيف يمكن أن تنجح أى وساطة يقودها بلد مشرعوه بهذا التقدير المسطح ، و لا ينظرون ابعد من المسافة التى تفصل بينهم وبين الكرسى التشريعى الذى يجلسون عليه ويخافون عليه . رغم انه يفترض ان هؤلاء المشرعين هم قوم ملمون بالخلفية التاريخية لحكاية الدولة الفلسطينية . فالدولة الفلسطينية ليست منحة من اسرائيل او من الولايات المتحدة. انما هى دولة قررت بالتزامن مع الدولة اليهودية التى تريد اليوم ان تصبح وصية على قيام الدولة الفلسطينية فى زمن العدالة الدولية المهترئ هذا . ولكن ماذا قال رئيس الوزراء الاسرائيلى المتعجرف للكونجرس الامريكى فاطربه حتى الثمالة ؟ قال لهم أنه يريد من الرئيس الفلسطينى ان يمزق اتفاق الوحدة بين فتح وحماس . لأن حماس متطرفة ولا تعترف باسرائيل. وأى تطرف فى الارض اكبر من تطرف رئيس الوزراء ووزير خارجيته . الذى يرى ان الاردن وليست فلسطين هى بلد الفلسطينيين . وقال نتنياهو للكونجرس المشدوه انه يريد من الرئيس الفلسطينى ان يقول لشعبه انه يؤمن بيهودية الدولة الاسرائيلية .وبالطبع يعرف رئيس الوزراء الاسرائيلى أنه اذا قال الرئيس الفلسطينى هذا الكلام قبل الاتفاق على ايجاد حل لقضية اللاجئين ، فيكون قد نسف كل حقوق شعبه بجرة قلم : حق العودة : حقوق عرب اسرائيل فى دولة اسرائيل . حقوق الفلسطينيين فى التعويض عن ممتلكاتهم واراضيهم المنهوبة . وقطعا يعرف كثير من اعضاء الكونجرس هدف رئيس الوزراء البعيد والخبيث من هذا المطلب . ولكن الكونجرس الجزافى صفق فى ازدراء وغرور لرئيس الوزراء الاكثر غرورا .
***
وداعا لاحزان الشعب الليبى والعقبى عند الشعبين اليمنى والسورى :
انتهت للتو قمة الكبار الاقتصادية بخبر سار للشعب الليبى ولكل الشعوب العربية . يقول الخبر السار ان الاسرة الدولية ممثلة فى قمة الكبار قد اقتنعت وقررت ان العقيد القذافى لم يعد رئيسا شرعيا للشعب الليبى لأنه قتل الشعب هذا قتل الفئران وبكل وسائل القتل : بالراجمات الصاروخية . براجمات جراد الروسية التى يوفرها الروس للعقيد القذافى لا ليحمى بها حدود ليبيا . ولكن لكى يبيد بها شعب ليبيا . اعظم تجليات قمة الكبار ظهرت فى مواقف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التى قالت بصوت واحد انه لا مفاوضات مع القذافى الا بعد الرحيل . ثم جاءت المفاجأة السارة فى الموقف الروسى حين اعلن الرئيس الروسى على هامش القمة بأن القذافى فقد شرعيته وعليه أن يرحل . كان هذا آخر اصدقاء القذافى وقد ترجل عن حافلته السائرة على غير هدى . الرئيس الفرنسى اكثر من اطلاق التصريحات الساخرة من القذافى مثل قوله انهم سيبحثون عن مقعد شاغر فى الطائرة عندما يتنازل من السلطة . أحسب أنه كان يريد أن يقول \" عندما ينزل من ظهر الشعب الليبى الذى \" قعمز \" عليه اكثر من اربعين عاما . بقية اصدقاء القذافى القدامى ، مثل رئيس الوزراء الايطالى ، لزموا الصمت اولا . ثم ركبوا فى مركب مغادرى حظيرة القذافى ليجد هذا نفسه وحيدا فى فلاة قفر من سمار الأمس . حتى ان القذافى القاتل الصغير المسمى بسيف الاسلام – والاسلام منه براء - قال ان قادة العالم قد خذلوا والده . ماذا يتوقع القاتل الصغير . هل يتوقع ان يحترم قادة العالم رئيسا يقتل الآلاف من شعبه لا لسبب الا لأنه قال للمفكر الأممى الاربعينى \" اعطنى حريتى ، اطلق يديا \" . تصريح الرئيس اوباما كان قصيرا وحاسما . فقد قال انهم قرروا اكمال المهمة \" . واكمال المهمة يعنى تسفير العقيد القذافى خارج حدود ليبيا بالطائرة التونسية التى سبق أن سافر عليها رئيس تونس السابق زين العابدين بن على . ونقول للشعب الليبيى مبروك مقدما بالنهاية السعيدة القادمة . ونتمنى العقبى عن الشعب اليمنى والشعب الليبى آنيا . ومستقبلا عند شعوب عربية كثيرة ما زالت فى صف الانتظار الذى نتمنى أن لا يطول . وبعد ، و بمناسبة ذكر الشعب السورى ، هل فات على احد من قراء الوطن (الغراء ) أن يشاهد مشهد جثة الفتى السورى حمزة الخطيب ذى الثلاثة عشرة ربيعا التى مزقت بالرصاص اربا اربا . وهل شاهد القراء كيف قطّع دهاقنة التعذيب الحديث اعضاء ذلك الشاب التناسلية . ان ذلك امر يجل عن الوصف .و لكنه امر ليس مستغربا من نظام ارتكب من قبل مجزرة حماه التاريخية. ولكن المستغرب حقا هو تسابق عملاء سوريا فى لبنان - تسابقهم فى نفى الجريمة عن النظام السورى وتسجيلها فى دفتر المؤامرة ! ياليت شعرى : متى يهب المثقف اللبنانى وينزع عن كاهله رداء الطائفية ووهن العمالة للغير حتى ويخرج بلده الجميل من أن تكون ميدانا لحروب الغير بالوكالة .

*** مطب سودانى جديد !!
بلدى ، السودان المحزون ، وجد السودان نفسه فجأة فى ضع لا يحسد عليه بسبب حادثة صغيرة هى عبارة عن كمين خاطئ ضد مجموعة حماية عسكرية تابعة للجيش السودانى كانت ترافق وفدا امميا فى منطقة أبيى الملتهبة . ونسب الكمين الخاطئ الى مجموعة مسلحة خاضعة للجيش الشعبى لجنوب السودان . وواضح ان الحادثة كانت تصرفا فرديا من قيادات محلية غير مدركة خانها تقديرها المتواضع لعواقب ذلك التصرف الأهوج . كان الحرج الذى تعرضت له القيادة الجنوبية واضحا . وكان يمكن ان تعالج المسألة خلف الابواب المغلقة . ومن ثم تبنى عليها و حولها تفاهمات جديدة فى صبر واناة استثمارا فى علاقات مستقبلية بين البلدين يحتاجها كل واحد منهما . ولكن الخرطوم قررت استثمار الخطأ المحدود استثمارا سياسيا بعيد المرامى والاهدا ف , فاحتلت كامل مدينة أبيى وطردت منها سكانها الجنوبيين وحلت الادارة المشتركة واعلنت من جانب واحد ان المدينة شمالية ولن تغادرها ابدا فى خرق خطير لاتفاقيات السلام و لقرارات التحكيم الدولى . وكان واضحا ان الخرطوم وجدت فى حادثة الكمين الخاطئ سببا للتملص من تبعات الخطأ الذى وقت فيه يوم قبلت بعرص نزاع أبيى على التحكيم الدولى وبابعاد قبيلة المسيرية العربية من الاشتراك فى الاستفتاء على مصير المنطقة بدلا من الاصرار على ترك الامر كله لسكان المنطقة والادارات المحلية التى تعايشت معا لمئات السنين . وقد جاء التحكيم الدولى بما لا تشتهى سفن الخرطوم . ووجدت قبيلة المسيرية نفسها خارج الاطار . ورفضت القبيلة القوية القادرة الترتيبات التى وافقت عليها الخرطوم . لتجد الخرطوم نفسها فى مأزق حقيقى و قد كثرت عليها نبال الاتهامات التى تقول انها مزقت وطنا كان ممتدا مثل سجادة التاريخ . والحقت منطقة أبيى بالجزء المغادر من وطن الأمس . الآن و قد وجدت الخرطوم فرصة الكمين الخاطئ ، فقررت أن تضرب كل تلك الاخطاء بحجر واحد . وتلقى بصورة مباشرة قرارات التحكيبم الدولى ونصوص اتفاقات السلام . والنتيجة هى مواجهة مباشرة مع محلس الأمن الذى يمسك فى يديه بالفصل السابع . بينما تلعب القيادة الجنوبية فى هذه المعركة بهدؤ وذكاء ، وهى قيادة صغيرة العمر وقليلة التجارب ولكن الذكاء قسمة من المولى عزّ وجلّ . انها تنصرف الآن الى تجهيزات احتفالات الاستقلال ، تاركة مجلس الأمن يدير لها معركتها مع الخرطوم . اللهم اننا لا نسألك رد قضائك فى سوداننا المحزون المفؤود . ولكننا نسألك اللطف فيه .
أخ . . . . يا وطن !






تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2472

خدمات المحتوى


التعليقات
#151776 [gaffer coal]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2011 11:13 PM
when the Abyei\'s topic I realized that the khartoum government is messing around ....eh


#151499 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2011 12:21 PM


الخطاب التحت ينفي تماما الإتهام الفوق ....

دي نفهمها كيف .. ؟؟ الغربيين الأمريكيين \"مش كويسين\" لأنهم

صفقوا لنتياههو لأنو تكلم ضد الفلسطنيين ...

وفي نفس الوقت الغربيين \"كويسين\" لأنهم بضربوا في القذافي

اللي بيضرب في شعبو ...

زي كأنو السياسة عند الأمريكان مجرد أهواء لا تحكمها أبجديات

أو ثوابت بالرغم من إننا مما قمنا بيساعدوا في إسرائيل

وما إنحازوا عن سياستهم دي لحدي الليلة يبقى والله من الغفلة أو عدم

البصيرة الصحيحة أن نسمي ضربهم للقذافي بأنو جاء لمساعدة الشعب

الليبي ....

الصفقوا لنتياهو واللي بيضربوا في القذافي هم مؤسسة واحدة



د.على حمد ابراهيم
د.على حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة