05-30-2011 12:39 PM

ملاحظات أخيرة

فيصل محمد صالح

هذه عودة بعد انقطاع طال، مرحبا بالقراء الكرام.
سأل أحد الأصدقاء صديقا مشتركا عني، وعن ما إذا بدأت الكتابة ليطلب مني الكتابة في موضوع معين، فأجاب الصديق المشترك \"فيصل دة أديه شهر لحدي ما يقدنا بي أمريكا، بعد داك ممكن يكتب حاجات أخرى\". روى لي الصديق المشترك هذه الحكاية ضاحكا، لكنني صرت أحسب حساباتي وأنا أكتب عن رحلة أمريكا، واكتفيت بثلاث حلقات حتى لا يكون رد فعل القراء مثل رد فعل صديقنا هذا.
لكن في الحقيقة ما تزال في النفس شيء من حتى، ومازالت هناك بعض النقاط الصغيرة والملاحظات أرى أنها تستحق الإشارة، وليعذرني القراء في ذلك.
هذه الفترة القصيرة ليست كافية للحكم على شخصية الشعوب، ولكن كانت لي ملاحظات على الشخصية الأمريكية ناقشتها مع كثير من الأصدقاء، فهي على عكس الشخصية الأوروبية، تبدو مرحة ومنفتحة وميالة للمساعدة ، وربما سبب ذلك طبيعة المجتمع الامريكي المتنوع والمختلط، فهي بلاد لا يملك أحد ان يقول فيها \"البلد بلدنا ونحن أسيادها\" كما قد يفعل الفرنسيون أو الألمان مثلا مع المهاجرين. أمريكا بلاد تكونت من مجموعات مهاجرة من مختلف بلاد العالم، قادمون من أوروبا وأفريقيا والكاريبي والصين وأمريكا اللاتينية، اختلطوا بالسكان الأصليين، أو ما تبقى منهم، وصنعوا أمريكا الحالية.
ثم قد تذهلك الطبيعة الإنسانية الحارة للفرد الأمريكي، قضيت أياما مع الصديق الكاتب فتحي الضو في مستشفى \"ويتون\" قبل رحيل زوجته ، رحمها الله، وما يحكيه ويقوله عن تعامل المستشفى والعاملين به لا يمكن أن تتجاوزه بسهولة، هكذا أيضا كانت ملاحظات الدكتور عبد العظيم صديق، أستاذ القانون والدراسات الإسلامية بإحدى الجامعات الأمريكية. وكنت أتساءل، هذه الشخصية العامرة بالإنسانية على المستوى الفردي، كيف تنتج دولة عدوانية وشرسة لا تجيد شيئا مثل تكشير الأنياب؟ السؤال سهل، لكن محاولة البحث عن إجابة لا تحتملها هذه الزاوية الصغيرة والمحدودة.
لكن أيضا قد يستوقفك التعامل في بعض المجالات بصورة مزعجة، كانت لدي مشكلة في المطارات التي اعتمدت الميكنة بصورة كبيرة، واستغنت عن الكادر البشري، وكأن كل العالم الذي يأتي لأمريكا يعرفها ويجيد التعامل مع ماكيناتها. لم يكن سهلا علي أن أدخل المطار لأجد نفسي امام ماكينة تقوم بعمل موظف الخطوط، قلت لا بأس فقليل معرفة باللغة الإنجليزية وقراءة التعليمات يمكن أن تقودني لبر الأمان. قمت بكل الخطوات بطريقة صحيحة، ووصلت لمرحلة دفع رسوم العفش واستلام \"البوردينق باص\" فإذا بي أفاجأ بأن الماكينة تتعامل ببطاقات الائتمان فقط \"كريديت كارد\" وأنا لا أملك منها شيئا. وصرفت وقتا أبحث عن موظف بشري ليسدي لي النصيحة، وكانت النتيجة أن الطائرة في مرحلة الاقلاع وعلي أخذ الطائرة التالية ودفع الغرامة.
آخر ملاحظاتي كانت حول الطبيعة، فقد وصلت لنتيجة ان مصدر قوة أمريكا الحقيقي هو الطبيعة، هذه بلاد تمتلك كل شيء في الطبيعة، سهول وجبال وخلجان وبحار ومحيطات وأنهار ووديان، مناخات متعددة وأشجار وغابات وثمار وفواكه ومنتجات زراعية متعددة، جعلت من أمريكا واحدة من أكبر البلاد الزراعية في العالم، هذا قبل البترول والصناعة والقوة العسكرية والانتاج النووي.
هذه بلاد تصالحت مع طبيعتها وصانتها وحفظتها فأعطتها الكثير.


الاخبار

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#152243 [ ابن عمتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2011 07:07 PM
دعوةبعد الاقطاع وانا اسالؤك مازا فعلولك فيييييييييييي بيوت الاشباح بعد كشفت الحقيقتهم ( ) ;) :o :o ;)


#151719 [anasalfadel]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2011 09:28 PM
سردك الجيد منذ الامس للرحلة جعلنا نعيش وكاننا بصحبتك... ونتأسف لوجود كل العقول التي زكرتها خارج البلاد مع العشم بعودة غريبة لكل المهاجرين


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية
تقييم
1.33/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة