03-03-2018 04:52 PM

أشك تماماً في النسب والأرقام التي توردها السلطات الرسمية بين الحين والآخر عن عدد الوجود الأجنبي، يقولون ثلاثة ملايين، ويقولون خمسة... ويقولون سبعة .... في يقيني، الله وحده هو الذي أعلم بعدتهم ... نعم لا يعلم عدد الأجانب في بلادنا إلا الله، فلا الحكومة ولا أي جهة في السودان تمتلك المعلومة الدقيقة... الحكومة لا تمتلك القدرة على التحكم في "البلف" الذي تتدفق منه سيول اللاجئين، وإذا وجدت من يتحكم في "البلف" فمن يضمن أن حارس "البلف" لا يتصرف كما يتصرف بعض ضعاف النفوس بمطار الخرطوم والذين قال عنهم وزير التعاون الدولي إنهم يقومون بتقديم التسهيلات للمهربين...

بالأمس انعقد اجتماع حاسم ضم نائب رئيس الجمهورية ووزيرالداخلية وكل الجهات المختصة وناقش الاجتماع وضع خطط واستراتيجيات للتحكم في المنافذ التي يتدفق منها الأجانب إلى بلادنا ... الاجتماع اعترف بأن هناك تنامياً مزعجاً ومضطرداً لتدفقات الأجانب على بلادنا .... الخطورة أن هذه التدفقات لا تحكمها ضوابط ولا إجراءات ولا حصول على موافقة أو تصريح، فأي أجنبي يمكنه أن يدخل البلاد من أي منفذ شاء...

حتى اللاجئين في معسكراتهم يتسللون إلى داخل المدن السودانية ويعيشون معززين مكرمين بلا ضابط ولا رابط...

وفي الوقت الذي يغزو بلادنا الأجانب من كل الأقطار ويشكلون تهديداً كبيراً لأمننا القومي، يُحدثنا وزيرالداخلية عن خطة جديدة لحصر الأجانب والتحكم في المنافذ...

أشك تماماً في أن تفعل الحكومة شيئاً فهي الآن عاجزة حتى عن التحكم في عمليات التهريب المستمرة عبر مطار الخرطوم ... يا سعادة الوزير اضبطوا مطار الخرطوم أولاً، أوقفوا تهريب الذهب عبر مطاركم الوحيد في عاصمتكم، إذا عجزتم عن هذا الذي بين أيديكم فإنكم أعجز من أن تضبطوا المنافذ في النجوع البعيدة ببلدٍ كـ "الغربال" كله منافذ وثغرات وثقوب ...

معضلتنا الكبرى أن أغلبية الأجانب الذين يتدفقون على أرضنا إما أنهم يتسولون على نطاق واسع وبطرق "منظمة" أو أنهم يمارسون جرائم تزوير العملة والشهادات والأوراق الثبوتية، وترويج المخدرات، وفي أحسن الأحوال أنهم يمارسون تجارة الأواني المنزلية وسط الأحياء لتغطية نشاطهم الاستخباري المكشوف، وربما يمارسون الآن أفعالاً ويقترفون جرائم نحن عن كشفها عاجزون... الآن إذا تفرست الوجوه وتتبعت الوجود الأجنبي فإنك سيعلق بذهنك أن الوجود الأجنبي ربما يفوق ثلث سكان السودان، ومعظم هؤلاء غير منتجين، وضرهم أكبر من نفعهم بل يقترفون أبشع الجرائم ... اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.


الصيحة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1958

خدمات المحتوى


احمد يوسف التاي
احمد يوسف التاي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2018 www.alrakoba.net - All rights reserved

ارشيف صحيفة الراكوبة