سودانير.."فقر وعنطزة"

احمد يوسف التاي



"أعلم أن شركة حكومية قال عنها وزير النقل المهندس "مكاوي" ذات مرة، إنها كانت تتلقى دعماً مباشراً من الدولة، وسبق للحكومة أن أعفت ديونها البالغة " 177 " مليار جنيه...

ورغم ما قاله وزير النقل المهندس مكاوي محمد عوض عنها تظل هذه الشركة المُدللة "خسرانة" ولسانها "طويييييل"، ولا تزال تمارس "الدلال والدلع" ولم ترفد خزينة الدولة بأي شيء."

كتبتُ الفقرة عاليه ضمن فقرة من مقال بشأن الشركات الحكومية التي تعمل على تجنيب حصائل الصادر بالعملة الصعبة، وتدخل بها السوق السوداء، جاء ذكر تلك الشركة، ولم أذكر اسمها في سياق مقال عن الشركات الحكومية الفاشلة، وحتى لا يلتبس الأمر على القارئ الكريم، فأقول إن الشركة التي قصدتها في سياق حديثي والتي تناول وزير النقل المهندس مكاوي جانباً من قصة فشلها عبر حديث طويل بثه التلفزيون هي شركة سودانير، وفي رأيي سودانير واحدة من الشركات الحكومية الفاشلة جداً والتي أهدرت أموال الدولة، وكانت مثالاً أكثر وضوحاً للشركات التي بددت الأموال العامة بسبب سوء الإدارة والتخطيط .. وعندما أوردتها في سياق ذلك المقال استشهدتُ بها ضمن الشركات الحكومية الفاشلة وليس لعلاقتها بتجنيب حصائل الصادر، فهي بالطبع ليست ذات علاقة بحصائل الصادر ولم أذكر ذلك أصلاً لأنه معروف بداهة، ولكن ذكر هذه الشركة "سودانير " جاء في إطار رصد الشركات الحكومية الفاشلة، والتي حاولت الدولة بشتى السبل أن تقوِّم اعوجاجها، وتنفض عنها غبار الفشل الإداري مرة عن طريق دعمها المباشر، ومرة عن طريق دخولها مع شريك أجنبي، وتارة أخرى عن طريق إعفاء ديونها المليارية، ولكن في كل مرة كانت تُخيّب الآمال وتُضيّع الأموال، وتكشف الحال...

قال وزير النقل مكاوي محمد عوض إن الخطوط الجوية السودانية "سودانير" لن تعود لسابق عهدها دون هيكلة نظامها وتغيير طاقم التعيين الذي كان يتم عبر (عائلات) – لم يسمّها.

وذكر مكاوي، في برنامج (سبت أخضر) الذي يبثه التلفزيون في وقت سابق أن مشاكل الناقل الوطني لن تحل (إلا بنهج سيدنا نوح).

ونبّه مكاوي في ذات الأثناء إلى أن سودانير دائماً ما ترمي اللوم على الدولة، بالرغم من أن الدولة تدعمها بصورة مباشرة، وتم إعفاء ديونها البالغة 177 مليار جنيه.... اللهم هذا قسمي فيما أملك...

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.
الصيحة

احمد يوسف التاي | 03-05-2018 05:22 AM



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.