وهل نفعت الجامعة العربية السودان ليتقدم له جنوبه؟؟

عبد الغفار المهدي



من الأخبار المزعجة والمحزنة طلب جمهورية جنوب السودان الانضمام لجامعة الدول العربية .ووجه الازعاج في الخبر الطلب في حد ذاته ،اذ أن من الأسباب الرئيسة التي أدت لانفصال الجنوب هو العنصرية والظلم والتهميش الذي مر به اخوتنا الجنوبيين في مسيرتهم في جمهورية السودان الكاملة في التاريخ القريب.واندلعت الحرب منذ أمد قديم وتتجدد حتي انتهت بالانفصال من خلال تمهيد نيفاشا.
أما وجه الحزن هو أن أول خلاف نشب بين الجنوب والشمال بعد الاستقلال حين طار الازهري ويمم وجهه صوب العرب وكانت افريقيا في انتظاره فطرق أبواب الجامعة العربية عدة مرات حتي تم فتح الباب له عبر مصر ،فنكست بعض دول العرب اعلامها حزنا واسفا واحتجاجا علي انضمام السود الي جامعتهم،فأحتج أعضاء البرلمان من الجنوبيين واندلعت الحرب والتي سميت فيما بعد بالتمرد علي الدولة،بمعني أن انضمام السودان للجامعة العربية كان مشكلة بين أبناء السودان.والجامعة العربية نفسها لم يصنع لها تاريخ وبريق ودور الا عبر السودان بقمة اللاءات الثلاثة بالخرطوم وعقدت الصلح بين السعودية ومصر وجمعت العرب علي كلمة سواء في العام ١٩٦٧ بعد النكسة.السودان عضو الجامعة العربية دون من أو اذي قدم للعرب الكثير الأ أنه للأسف لم يحصد سواء الندم .وليس هنا موضع تفصيل لخيبات أمله في العرب وهنا نعني السودان كشعب ووطن له إسهاماته المقدرة في محيطه الإقليمي خصوصا العربي.
الآن بعد أن تحولت الجامعة العربية لشبح لا حول له ولا قوة الا من خلال قممها الوزارية والرئاسية والتي لا تستطيع أن تقرر رغم هذه الهليمانة اي قرار يتعلق بعضو من أعضائها الا تنتظر قرارات مجلس الأمن أو الأمم المتحدة وتحولت الي شيع ولوبيهات .وكيان في خدمة الأنظمة مدفوع الاجر من الشعوب المغلوبة علي امرها.
الجامعة العربية ليست هي الكيان المناسب لجمهورية جنوب السودان وهذا ليس من باب التدخل في الشئون بقدر ماهو تحليل للطلب الغريب لأنها ببساطة لا تملك ما تقدمه لأخوتنا في جنوب السودان ،وعلي الأخوة في الجنوب الحبيب أخذ العبرة من الشمال الذي لم يحصد من هذه الجامعة غير السراب ولا زال بل تحول الي رهينة لبعض أعضائها وقدم لهم حتي الأرواح ولم يجني غير الأتراح وكما يقول المثل السعيد البشوف في اخوه .وأمل أن لا تتورط جمهورية جنوب السودان مرتين مرة معانا ومرة براها والتسوي ايدك يغلب اجاويدك، علي جنوب السودان البحث عن كيانات حقيقية تفيد شعبه وترفع من مقدراته وترتقي به خصوصا وأنها لا زالت في طور التكوين والذي يحتاج الي كيان متين.

عبد الغفار المهدي
[email protected]

عبد الغفار المهدي | 03-07-2018 05:49 AM


التعليقات
#1749278 Switzerland [أبو قنبورين]
0.00]/5 (0 صوت)

03-07-2018 04:50 PM
فعلا نصيحة قيمة أرجو أن يأخذ بها الاخوة الجنوبيين

[أبو قنبورين]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.