03-09-2018 06:12 AM

🛑 إنما الأمم الأخلاق ما بقيت، فإن هم ذهبوا، أخلاقهم ذهبت..

💥 انحسار المنظومة الأخلاقية برياح سوء الأحوال الإقتصادية،،،

✍ للتمييز بين الانتهاكات الأخلاقية والإنتهاكات العرفية، لا بُدّ من الرجوع لمعايير القبول الإجتماعي وأحكام الدين ونظم ولوائح القانون، فالانتهاكات العرفية هي صورة لكل المخالفات الإجتماعية التي تُعتبر غير مقبولة في وسطٍ مجتمعي ما، بينما الإنتهاكات الأخلاقية هي المخالفات التي لا يقبلها أي مجتمع لأنها تتسبب أيضاً في إلحاق الأذى بالآخرين.

✍ سوء الأحوال الإقتصادية وتدهور دخل الفرد نتيجة لسياسات إقتصادية خاطئة من قبل الحكومة، ليست بمبرر لأي انتهاكات أخلاقية قد تصيب باقي أفراد المجتمع بالأذى، وان كانت سبباً في انتهاكات عُرفية بتجاوز الآداب السلوكية، فقد يلجأ أستاذة بعض المواد للذهاب للطلاب في منازلهم من أجل تحسين دخلهم الشهري وينتقد أساتذة آخرين هذا السلوك باعتباره منافياً للآداب العرفية، ولكن أن يبرم أساتذة عقودات وعهودات مع مؤسسات وطنية تقوم بمنحهم مخصصات وأموال من أجل حصولهم على التأهيل والتدريب والخبرة، ثم يتنصلون عن الإيفاء بالتزاماتهم، بدعوى سوء الأحوال الإقتصادية، الذي جعلهم غير قادرين على مجابهة الحياة، فهذه انتهاكات أخلاقية تتسبب في إلحاق الأذى بالمؤسسة والوطن والشعب.

✍ كم من عقود ومواثيق تم عقدها ما بين المؤسسات الوطنية والأفراد، فتم انتهاك الحقوق بها وضياعها بسبب عدم التزام الأفراد، مما يُدخلهُم في شبهات وأكل المال الحرام، لهم ولأطفالهم، غير آبهين بما سينتج من ضياع لحقوق الآخرين الذين قد استقطعت الدولة هذه الأموال من قوتهم ومنحتها لهؤلاء الذين ينقضون عهودهم بكل أنانية وحبٍ للذات وهم لا يُفكرون إلا في أنفسهم وأطفالهم.

✍ تخصص بالطب وألحق بإسمه حرف "الدال" بعد أن استقطع ميزانية كاملة وهبتها له الدولة من قوت هذا الشعب، وعندما حانت لحظة السداد، وأداء الضريبة، صار يشتكي من الظروف الإقتصادية الصعبة التي لحقت بالبلاد ويكيل عبارات الإساءات تباعاً لهذه الحكومة التي أرهقت كاهل الشعب وأفقرته.

✍ بأي حق يضع أخصائي قامت الدولة بتعليمه في مؤسسة حكومية تذكرة لمريض يعُوده، بمبلغ يصل ال500 جنيه، لمقابلة لا تتجاوز الخمس دقائق، وكأن سعر دقيقة المقابلة 100 جنيه، أي أرباح هذه التي يتوقع هذا الأخصائي أن يباركها له الله عزوجل، ليقابل في ساعة واحدة أكثر من عشرة مرضى بمبلغ يصل 5 ألف جنيه،

✍ هل تترتب على هذه التسعيرات المُبالغ فيها والدخل اليومي الذي قد يصل عشرات الملايين مخالفات أخلاقية، وهل هنالك ضرر قد يصيب هؤلاء الزوار المرضى.

✍ البعض منهم من يتعلل بتعليمه لنفسه وصرفه لأمواله الذاتية، فما الجدوى من هذا العلم الذي يرهق المرضى والآخرين ويتسبب في معاناتهم وزيادة آلامهم.

✍ عندما يسلُك رجلٍ ما إسلوباً فظاً غليظاً، تجد أقرب عبارات منتقديه في وصف حالته، هي عبارة معتادة يطلقونها على مثل حالته، وذلك برجوعهم الى أصل نشأته فيقولون: " فلان هذا ترعرع بين الذئاب" فبمفهوم بشري قاصر عن فهم حياة الذئاب فيما بينها، يصفون الشخص سئ الأخلاق بالذئب، ولا يعلمون أن بعض البشر ينتهكون منظومة الأخلاق البشرية بلا رحمة للآخرين ولا إحساس بطبيعة المهنة الإنسانية.

✍ الأخلاق البشرية لا يتم توجيهها بالظروف الإقتصادية، ولا بظلم الحكومات وفساد مسؤوليها، ولا تُقيّدها أحوال الأسرة الصغيرة وأنانية حب العلاقات الأسرية، ولا تنحصر في آداب التعامل فحسب، بل هي التزام وتقيّد بالدين والقانون لحماية مجتمع متكامل، وفق منهجية وأصول وأحكام لها جزاءات وعقوبات لمخالفيها، بسبب الأضرار التي تُخلّفها جراء انتهاكها.

✍ النفس التي تحيا لرغباتها ورغبات محيطها العائلي الصغير، هي أصغر وأقلّ شأناً من تلك التي تحيا لمجتمعها وشعبها، فمن يحيون للرفاهية وغيرهم جائع، تستحي الذئاب خجلاً من نوعية رغباتهم في الحياة، ولا أظنه يكون قد "نشأ وترعرع بين الذئاب"، لأنها لن تتوانى في انكار نسبه إليها، ونشأته معها، فبعض الحيوانات أرحم ببني جنسها من البشر ببعضهم.

✍ ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم للاهتمام بأحوال الناس ومراعاة مشاعرهم، ومساعدة الضعفاء منهم، عن عثمانَ بنِ أبي العاصِ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أُمَّ قومَكَ، فمنْ أمَّ قومَه فليُخَفَّفْ فإن فيهم الكبيرَ وإن فيهم المريضَ وإن فيهم الضعيفَ وإن فيهم ذا الحاجة ، وإذا صلى أحدُكم وحدَه فليُصَلِّ كيفَ شاءَ ".

✍ قال الشاعر:

قلت أمّا جروح نفسي فقد عوّدتها بلسم الرضا لتزولا

غير أن السكوت عن جرح قومي ليس الا التقاعس المرزولا

علمتني الحياة أني إن عشت لنفسي أعش حقيراً هزيلا


✍ علي بابا
9-3-2018م.





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى


التعليقات
#1749837 [عبدالعزيز عبدالباسط]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2018 07:30 PM
تحياتى على بابا..
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت * فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا..
الاخلاق اختلت مع هذا النظام المختل و اختلت معه كل المواريث و الثوابت..
هذه العصابة التى اختطفت الوطن اختطفت معه كل شئ جميل..
عندما كنا بالمرحلة الابتدائيه كنا نحصل على الكراريس والكتب والأقلام وحتى الحبر بلاش..كنا نحصل على حصة صباحية قبل الطابور وحصة بعد صلاة العصر دون ان يتكلف آبائنا جنيها واحد واساذتنا الكرام كانوا يعتبرون ما يقومون واجب اخلاقى ووطنى مقدس..لم يكونوا ينظرون للعايد المادى لان الدولة كانت هى الاخرى تقوم بواجبها نحو المدرس.كانت حياتنا سهلة والمدرس كان يشرح ويعيد و يسأل (الما فاهم اسال)..لكن عندما اتتنا الانقاذ بنحسها افسدت كل شئ حتى الاخلاق يا على بابا..
لن اخجل منك وسوف اقولها عندما كنا صغارا وعرفنا سكة البيوت (اياها) كنداكاتنا كن غائبات تماما لا اثر لهن مطلقا فى تلك البيوت (اياها) لكن بعد حضور من يدعون الاسلام والفضيلة جعلوا معظم بيوت عازة مثل تلك البيوت(اياها)..وحسبى الله ونعم الوكيل..فقد ادخلوا الفقر فى كل بيت ..
توحدوا توحدوا ثوروا من اجل مستقبل أولادكم..
#لقد حانت ساعة الخلاص موتوا ابرارا او عيشوا احرارا..


#1749803 [hamdisam]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2018 03:21 PM
كلامك ده شغل حسابه بس ، كان تقرأ طب


#1749751 [Ali]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2018 08:20 AM
وين عبدالله على الايام دى


علي بابا
علي بابا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2018 www.alrakoba.net - All rights reserved

ارشيف صحيفة الراكوبة