03-10-2018 04:04 PM

٭ المهم قضية المرأة أخذت موقعها في المحافل الدولية على الصعيد النظري ولكن.
٭ يوم المرأة العالمي في السودان.. أي يوم؟؟ وأي قضية؟؟ أي قضية للمرأة السودانية؟ بل أي قضية للإنسان السوداني والواقع على ما عليه الآن.. المناخ السياسي والاقتصادي والاجتماعي.. تكتنفه وتسوده حالة يصعب على أي كائن من كان أن يصفها بالكلمات ولكن نعيشها بعمق أليم ونحسها بمرارة عالقة في حلوقنا.. مرارة تفوق طعم العلقم والأزمة عندنا بلغت حد حرنا وحار العالم من حولنا في فهمها وتحليلها وحار أكثر في طريقتنا في التعامل مع هذا الواقع ومع هذه الحالة.
٭ ظللت أعيش ساعات اليوم بالثانية وأتخيل الكل يستعد للاحتفال بيوم المرأة العالمي.. اتحاد المرأة يعلن عن ندوة لمناقشة أثر الفضائيات على الأسرة وعلى الأطفال.. التجمع النسائي الديمقراطي أعد برنامجاً ومسيرة تنتهي عند قاعة الصداقة.. تأملت واقع المرأة في السودان.. وقفت قبالتي الدهشة فاقدة لهويتها ومعالمها.. وعندما استدعيتها توارت خجلاً.. أتحدث مع قلبي تسبقني دموعي.. أحاول العقل يسخر مني قائلاً منذ متى نرضخ أمور السودان للعقل.. لاسيما في السياسة.. تأتي النتائج كما تريد أن تأتي بالصورة التي تعجبها لا بالصورة التي يشير إليها المنطق.. المرأة في السودان.. بل في العالم الثالث بصورة عامة وفي العالم العربي بصورة خاصة تعيش واقعاً مؤلماً.. المرأة في ليبيا.. في العراق.. في اليمن.. في سوريا..
٭ أنادي الخوف فيخاف مما يرى ويلاحظ واستدعي الاحباط واليأس بعيداً لعدم مقدرتهما على استيعاب ما يريا ويحسا.. ومع ذلك كله أتذكر أن مارس مثلما ما هو شهر الوقفة مع المرأة في العالم كله هو أيضاً شهر له دلالاته ومعناه في الأحداث السياسية في السودان وهو أيضاً شهر الامتحانات وبعد ذلك ان مارس له الحرب وربنا يستر.
٭ ترقد في حنايا أعماقي رغبة أكيدة في أن أتحدث للمرأة في العالم وفي السودان في ذكرى يومها الذي كرسه العالم للحديث عن مشاكلها وقضاياها الحديث عن الأمومة والطفولة والتضحية عن السلام عن محاربة الفقر والجهل وشبح الحروب وعن.. وعن..
٭ أسوق للمرأة في العالم الثالث والمرأة داخل جميع حركات التحرر وداخل كل ظروف مجحفة.. أسوق إليها التهنئة وأتمنى أن يتصاعد نضالها وأن يتأكد موقعها المتميز في مسيرة الشرط النسوي عبر مساره التاريخي وأخصها بالتحية وأذكرها بأن الواقع لا يتغير بالغضب وحده.
٭ في عام 0791م في هلسنكي ابان اجتماع للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي وقفت شابة فيتنامية مقاتلة وقالت جملة ظلت محفورة في جدران ذاكرتي «حين تشارك النساء مشاركة كثيفة في الحياة السياسية تطرق الثورة مرحلة جديدة».
٭ ليأتي الثامن من مارس القادم ونحن في حال غير هذه الحالة أتمنى ذلك من أعماق أعماقي.
هذا مع تحياتي وشكري
الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 353

خدمات المحتوى


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2018 www.alrakoba.net - All rights reserved

ارشيف صحيفة الراكوبة