في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أبو الروس وزيارة الوزير !!ا
أبو الروس وزيارة الوزير !!ا
06-05-2011 03:23 PM


أبو الروس وزيارة الوزير !!!

علي عبدالله ادريس
_____________________

قام احد وزراء ولاية النيل الأبيض الميامين بزيارة تفقدية ليست على القرى والأرياف لتفقد أحوال المواطنين - بل كانت زيارة تفقدية لقطيع أبقارة التي ترعى وتمرح في سهول السهلة ام نمر - وبعد أن وقف على الطبيعة التي أخذت بلبه وتاهت به في عوالم الغرور والكبرياء وقف منتشيا ولسان حاله يقول ( أنا أكثر منهم مالا واعز نفرا ) - مالت الشمس إلى المغيب وركب الوزير على سيارته الفارهة ذات الدفع الراعي متباهيا ومتحدي بها طبيعة الأرض ومستخفا بوعورتها - وها قد انبسطت أمامه بطحاء الرمل تحت مصابيح السيارة الباهرة وظنها ارض صلبة تقوى تحت أزيز السيارة - ولكنه لا يدري بأنه ( الجاغوز ) وما أن اندفع وها هي غاصت في الوحل رغم قوتها التي ظنها لا تقهر ولكن هيهات فهاهي أبوابها تعذر فتحها بسبب الوحل الذي أحاط بها من كل الجوانب - وكلما حاول إخراجها تزداد غورا في الأرض - فترجل عنها واتسعت أمامه الشقة - إلى أين يذهب وبمن يستغيث ؟ - فجاءه نباح كلب ليس ببعيد فانتحاؤه فإذا هي قرية ( شرا ) الوديعة - فيجد في انتظاره ذلك الرجل البشوش - المبتسم دائما وتزداد الابتسامة عند لقاء الغرباء - المضياف الذي لا يعرف البخل - يلقاه (أبو الروس ) فرحا بضيفه - لا يسأله من أنت ؟ ولا من أين أنت ؟ - وحتى لا يخطفه منه رصيفه في الكرم - صهره ( أبو عظمة ) - استقبل ذلك الوزير كضيف طريق وعابر سبيل أجزل له الكريم - ولم يكشف عن صفته - بل كشف عن حال سيارته وما أصابها - فانتفض أبو الروس مستنفرا شباب القرية فهبوا جميعا لإنقاذ سيارة الضيف - ولكن صعب الأمر عليهم ولم يكن فيهم من قال اتركوه - بل أرسل أبو الروس ابنه ( علي ) ممتطيا حماره منطلقا إلى قرية ( القردود ) مستنجدا بـ ( تركتر ) عيال أبو كنبوري - فتأتي النجدة وتتم النجاة - ويغادر الوزير تزفه عبارات الوداع من الجميع - تتابعت الإحداث وجاءت المناسبة التي انكشف فيها أمر الوزير - وكانت شكوى لأحد أعضاء المجلس التشريعي عن أهل تلك القرية والتي تأخر على أيديهم انتزاع سيارة الوزير من الوحل - فجاء ذلك العضو معاتبا أهله استجابة لشكوى الوزير - فيفغر أبو الروس فاه ونفسه تقول لو كنت اعرف انه الوزير ونائب الوالي والله لما أخرجتها - هل جاء ليتفقدنا ؟ هل جاء ليشيد لنا مدرسة أو حتى يبني فصلا ؟ فيعزي نفسه ويقول ( عملا لله ) - ونحن نقول له يا صانع الخير - لا تندم فثوابك عند الله - أما الوزير فنقول له لا عليك فأمثالك كثر - وها هم من شاكلتك يتكاثر عندهم البقر ويدفعونها هديه لإخوتنا في شمال الوادي - فتباهوا وتفاخروا - وشعبكم يتلوى جوعا !!!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1184

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#155284 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 10:12 PM
قولينا اسمه ما ضاري عليه


علي عبدالله ادريس
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة